كتاب تحوت الغامض ج 2

amr Pegasus

مريد جديد
المشاركات
88
مستوى التفاعل
238
يقدم الكتاب المصري لتحوت معرفه غير محدودة وقدرات خارقه

كتاب تحوت هو كتاب مصري مقدس قديم مليء بالتعابير والسحر وتشمل التعويذات إعطاء القدرة ألي البشر ليكونوا قادرين على فهم الحيوانات التي تتحدث ويسمح للقارئ بإدراك الآلهة ، وهناك أسطورة تنص على أن أي شخص يقرأ محتويات الكتاب سيكون قادرًا على فك كل الأسرار وأن يصبح سيدًا للأجسام الأرضية والبحرية والجوية والأجرام السماوية ، ويقال إن كتاب تحوت هو واحد من أكثر الكتب غموضاً التي تم الحديث عنها في تاريخ البشرية كله ، وتبين السجلات التاريخية أن كتاب تحوت هو مجموعة من النصوص المصرية التي كتبها الإله المصري للمعرفة والكتابة "تحوت" كما يتضمن الكتاب نصوصا للمؤلفين القدماء ، وقد وصف الكتاب بأنه كتاب سحري من أعمال الرواية المصرية.

ويبدو أنه مجزأ في البردي ومعظمه يعود إلى القرن الثاني من العصر البطلمي ، ولأول مرة أستشهد كتاب تحوت في بردية Turis التي كانت قد نشرت في باريس في أواخر القرن ال18 ، ويحتوي علي وصف لمحاولة أغتيال فرعون التي فشلت بأستخدام التعاويذ التي جاءت من كتاب تحوت ، وقد جاءت أوراق بردية التوريس من بردية الملوك في تورينو ، والتي كان اسمها أيضًا اسم شريعة تورينو ، وكانت مخطوطة من مصر خلال الأسرة التاسعة عشر وأدرجت بها أسماء جميع ملوك مصر ، وبدأت القوائم من أقرب الأوقات وذهبت إلى عهد رمسيس الثاني خلال 1279 و 13BC.


thoth_by_cherishedmemories_d39iw9a-fullview.jpg


لذلك يقال إن Turis لا يشبه فقط تورينو عندما يتعلق الأمر بالأسم ، لكنه يتفاعل أيضاً مع تاريخ منشأه ، ويقال أيضاً أن هناك إصدارات مختلفة منه ، ومع ذلك ، أدت هذه التجميعات إلى إعادة بناء تاريخ مشترك ، وهو عباره عن حوار فيه اثنان من المتحاورين ، الإله تحوت وتلميذة الذي يطمح إلى المعرفة ، ولكن قيل أيضاً أنه ربما كان هناك إله آخر ، ربما كان أوزوريس ، الذي تحدث أيضاً مع تلميذ ، ومع المقارنه بالنصوص الفلسفية المحكمه لليونان يمكن مقارنة الإطار مع النصوص المحكمه لليونان ، كما أنه يكشف عن الحوارات بين تحوت وهيرميس وتلاميذه ، وهناك بعض النصوص التي تبدو قبل القرن الأول .

وهذا يعني أنه يأتي قبل النصوص الفلسفية المحكمه الأولى لليونان ، وجدير بالذكر أيضاً أن كتاب تحوت قد أستخدم العديد من النصوص ، وقال كاهن مصري قديم يدعى مانيثو أن تحوت كان مؤلفًا لعدد 36 ، 525 كتابًا ، لكن محققين مثل سلوقس أكدوا أن هناك حوالي 20 ألف كتاب فقط ، وقد ظهر كتاب تحوت خلال قصة قديمة في مصر ، والتي جاءت من العصر البطلمي وتحدثت عن أمير مصري يحمل اسم Neferkaptah ، الذي قيل أنه وجد كتاب تحوت بعد أن تم إخفاؤه في أسفل نهر النيل ، وتم إخفاء كتاب تحوت في قاع نهر النيل تحرسه الثعابين ، وهناك قصص تشير إلى أن كتاب تحوت كان مخبأ في النيل بالقرب من كوبتوس وتم إقفاله داخل الصناديق التي كانت تحت حراسة الثعابين ولم يتمكن أحد من قتل الثعابين .

وكان Neferkaptah شجاعًا وشرع في أستعادة الكتاب وقاتل الحيات ثم أعاد الكتاب معه ، ومع ذلك ، عاقبه تحوت على أخذ الكتاب بقتل زوجته وأبنه فأنتحر Neferkaptah ، وقيل أن الكتاب قد وضع في القبر مع جسده ، وقيل أن أجيال عديدة في وقت لاحق ، منهم "سطين خمواس" سرق كتاب تحوت من القبر وأضطر للقتال مع شبح "نفر كابتا" للحصول على الكتاب ثم وقع في حب امرأة وأغنته وحملته على قتل أبنائه ، ثم اكتشف أن المرأة كانت مجرد وهم أرسله نفر كابتة وسيتن ، ثم أعاد الكتاب إلى القبر ، وطلب نفر كابتة من سيتن العثور على جثث ابنه وزوجته ووضعهما في القبر معه ، وتم إغلاق القبر إلى الأبد .
وكانت القصة كطريقة لتعكس الإيمان المصري بأن معرفة الآلهة ليست ملكًا للإنسان ، ولقد قيل أيضاً أن من يقرأ محتويات كتاب تحوت سيكون قادرًا على إكتساب معرفة واسعة عن الأرض والبحر والجو والأجرام السماوية ، ويسمح للناس بالتحدث إلى الحيوانات ، وإعادة الموتى إلى الحياة والمزيد من وقوعه في الأيدي الخطأ ، يمكن أن يكون بالفعل كتابًا قويًا جدًا..ويوجد نسخ اخرى من هذا الكتاب الأسطورى مدفونه فى صحراء الربع الخالى ويعرف بها عدد قليل من المدارس السرية حول العالم لكن لا أحد يجرؤء على الأقتراب منها .
انتهى الموضوع
 

أداب الحوار

المرجو التحلي بأداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، بحال مضايقة إستخدم زر الإبلاغ وسنتخذ الإجراء المناسب، يمكنك الإطلاع على [ قوانين وسياسة الموقع ] و [ ماهو سايكوجين ]
أعلى