هناك عدد محدود للقراءات المسموح بها للزوار

[2] هو عدد القراءات المتبقية
  • زوارنا الكرام مستخدمي الهاتف، يمكنكم الأن تثبيت موقع سايكوجين كتطبيق على هواتفكم من أجل تصفح أسهل وأسرع.

الزواحف Reptilians

Lost|pages

حارس المخطوطات
طاقم الإدارة
المشاركات
1,920
مستوى التفاعل
5,551
الزواحف
Reptilians
1751

ترجمة : Lost|Pages

من هم الزواحف؟ ومن أين جاؤا؟ وماهي أجناسهم؟ ما هو تاريخهم وتأثيرهم على المجرة؟ وماذا يفعلون على كوكبنا؟

إن الزواحف من أقدم الحضارات المتقدمة تكنولوجياً في المجرة، ومن المثير للإهتمام هو أنهم تطوروا وراثياً من جانب واحد من جنس يدعى" جنس الأسياد Master race". بدأت سلاسة الأسياد منذ زمن بعيد قبل وجودنا على الأرض وقبل أن يسكن الكون ملايين الأجناس، وهم مخلوقات من عالم مجهول غير معروف دخلوا عالمنا يدعون بـ" الكاريون Carians"، جنباً إلى جنب مع سلالة القطط فيلين Feline التي سكنت لارينس Larens.


عندما جاء الكاريون كانت الحياة بدائية ومحدودة في بعدنا الثالث وقاموا بحملات إستكشافية وبدأو يتجسدون مادياً في عالمنا على شكل يشبه طيور الأرض، ومع المعرفة الأستثنائية والعلوم المتقدمة التي كانت بحوزتهم، نجحوا في تطوير قدراتهم الجسدية في عالمنا. قام الكاريون Carians بإستخدام الهندسة الوراثية لتطوير أجناس عديدة وأول هذه الأجناس التي خلقوها كانت الزواحف Reptilians.


1750

عندما طوروا هذا الجنس تركوه على كوكب قريب من نجم ألفا دراكونيس Alpha Draconis في كوكبة دراكو Draco، وكانت لديهم فرصة للبقاء والعيش، وقال لهم الكاريون بأن عليهم التحكم والسيطرة على كل كوكب في المجرة وفي كل ما يعترض طريقهم من أجناس أخرى. إن طريقة التفكير التي زرعت فيهم حينما تم إنشاءهم تطورت عبر السنين وخرج منهم نوع يدعى ألفا دراكونين ahpha- draconians أشكالهم تبدو أكثر وحشية مقارنة مع باقي الزواحف، حيث تميزوا بأن لهم ذيل طويل ويصل إرتفاعهم من 18 إلى 25 قدم ووزن يصل إلى 2500 كجرام وأجنحة جلدية متصلة بأضلاع تنطوي للخلف مع الجسد، ولها أيضا قلبين بقوة 12 إلى 16 من البشر.
1757

1758
ومن ناحية رؤوسهم فهي تشبه الديناصورات ويصل متوسط أعمارهم من 1800 إلى 4100 سنة، وهناك نوعين من ألفا دراكونين ahpha- draconians منقسمين إلى قسمين، قسم عملاق يدعى سايكار Ciakar وهم جزء من الطبقة الملكية والقسم الأخر أقل طولاً يصل إلى 8 أقدام يشكلون طبقة المحاربين المتدربين جيداً وليس لديهم أجنحة.

هذا الجنس القديم كان واحد من أول الحضارات في مجرتنا، حيث طوروا سفن فضائية تسافر عبر النجوم وكانت لهم القدرة على ذلك قبل 4 مليارات سنة. وكانوا أول الأجناس التي رسمت نظامنا الشمسي إلى جانب ميزة إمتلاكهم لتكنولوجيا عظيمة التي أهديت لهم من قبل الكاريون. قام الألفا دراكونيون بغزو العديد من الانظمة النجمية وخلقوا زواحف كثيرة عبر الهندسة الوراثية في تلك الكواكب، ومن بين الأنواع التي خلقوها جنس الرماديين The Greys.

1754

وبإستمرار الزواحف في توسعهم الوحشي كان من المهم خلق الرماديين، للحصول على مصادر متنوعة للطاقة السلبية Negative Energy التي يستهلكونها وتعمل على تغذيتهم ولإستمرار بقائهم. ويقومون أيضا بالبحث عن كواكب لإصابتها عبر أجندات شريرة وهذا الشر قام بخلق الرماديين عبر الأستنساخ لكي يكونوا جنس مستعبد من قبل الزواحف. وكلما زاد عدد الزواحف زاد عدد الرمادين، وهذا بدوره يؤدي إلى العثور على حل آخر لأن عمليه الإستنساخ لا تنفع لهذا العدد الهائل وخوفاً من فناء جنسهم الذي يموت ببطء، وهذا من أحد الأسباب التي أدت إلى عمليات إختطاف البشر وإستخدام جيناتهم.

إن الزواحف الأشرار هم السبب الرئيسي في قمع الأجناس البشرية في كل مكان في المجرة، حيث يرسخون معتقدهم الهرمي المبني على الخوف، وينظرون على أنهم أول الأجناس الذكية في مجرة درب التبانة ذات توسع ونفوذ على كواكب عديدة وأن لهم مطلق الصلاحية والشرعية في الحكم والسيطرة على الأنواع والكواكب الأقل تطوراً مثل كوكب الأرض. وبإستغلالهم المستمر للجنس البشري يثبتون بذلك ويعتبروننا أدنى الأجناس والأكثر كثافة سكانية.

ومن الأجناس الفرعية للزواحف، كوكبة أوراين ريجل Orion Rigel، والنظام الشمسي المدعو بكابيلا Capella، وهذا المكان يعتبر الجزء الأخطر في الكون على البشر. إن الزواحف هناك عنيفة ومدمرة ومستعبدة ضد الجنس البشري، ورغم تطورها إلا أنه ينظر لها على أنها عدائية التصرف وخطرة، وينظرون إلينا كقطيع من الماشية بسبب أننا أدنى منهم في التطور. إن الزواحف ينظرون إلى الحضارات الأخرى والأجناس على أنها مصدر للموارد والمواد الغذائية أو الجينية.

في الوقت الحاظر، هناك عدد لا يحصى من أنواع الزواحف المختلفة بمظهرها الجسدي، وعبر التاريخ البشري تظهر الزواحف على النقوش والتي تركها ألفا دراكونين لكي يستعمروا كوكبنا بإعتقادهم أنه ملكهم. والتفاعل مع البشر يعود لآلاف السنين وهناك سجلات تحكي عنهم في كل الحضارات القديمة. والزواحف التي وجدت هنا في كل مكان كان يصل إرتفاع الواحد منها من 6 إلى 8 أقدام طولاً، وهي تشبه الثعابين والسحالي ولديها جلد متدرج يميل للون الأخضر والبني، وهناك بعض الألوان الأخرى، مثل الأسود والبرتقالي والأحمر والأبيض.

إن الزواحف لديها أيدي وأرجل قوية وثلاثة أصابع في اليد وإبهام معكوس، وثلاثة أصابع في الرجل إثنان في الأمام وواحد خلف الكاحل وبها مخالب صغيرة وحادة، أما البطن والوجه فيكسوه جلد رقيق لإكسابهم المرونة ومع فم وشفاه عريضة وأسنان متنوعة. وأيضا تمتلك عيون سوداء ويكون البؤبؤ بشكل عمودي وجمجمة مخروطية قليلاً مع حواف عظمية على جانبي الرأس تبدأ من جبينهم وتنحدر نحو الخلف إلى ظهورهم.

على مر التاريخ، أسيء فهم هذه النتؤات العظمية على أنها قرون، وهي ليس لديها شعر للوجه أو الرأس،إن من طور الزواحف جعل لهم ذيولاً وأجنحة وحلقات عظمية حول رؤوسهم تعطيهم القوة. ويعتقد الزواحف أن قواعد الحب هي أحد أشكال الضعف بالمقارنة بهم، وحيث أن لديهم نظام حين ما تقوم الأم بوضع صغارها فإنها تتركهم كي ينجوا بأنفسهم ومن ينجوا ينظم إلى فئة المحاربين كي يكسبوا منهم عبر القتال ومن أجل التسلية. فهم لا يثقون بالبشر بعد حرب المجرة الكبرى Great Galactic War في لايرا Lyra.

عندما غزت الزواحف الجنس البشري الذي كان يعيش في سلام ووئام، كان يدرسون نسخة من تاريخ حرب المجرة الكبرى بشكل صارم والتي تعلم أن البشر مخطئون وأنهم أنانيون ويريدون مجتمع مبني على الكفاح والقسوة والجوع. يتم تدريس الزواحف من وهي يافعة على أنها متفوقة على جميع الكائنات الأخرى، وأن الأجناس عليها إحترام الزواحف. ومن الأمور الأساسية التي يقوم بها الزواحف هنا على الأرض هو التسبب في المعاناة الإنسانية، وضمان استمرار الصراع لأن الزواحف تستهلك الطاقة السلبية الناتجة عن الغيرة والخوف والكراهية والغضب والطاقات الجنسية التي تنشى من الإنحرافات. ومن إحدى ميزاتهم هو التحول وتغير شكلهم وهذا يجعلهم يتسللون إلى الحكومات والسيطرة على المجتمعات والتعليم والأنظمة الإقتصادية.

1752

إن الزواحف هي المسؤولة عن كل الحروب والتدمير والشذوذ والكراهية، ومنذ ذلك الحين وهي تستهلك الطاقة السلبية التي نتجت عن المعاناة الإنسانية التي نخلقها. إن الزواحف تستمتع بطعم اللحم البشري وخاصة الأطفال، لأسباب منها أن الأطفال ليس لديهم تراكمات ملوثة في أجسادهم والسبب الأخر هو عندما يخاف الطفل فإن الأدرنيالين يتفجر وينتشر الخوف بنسبة كبيرة ويحصل الزواحف على هذا الإندفاع من الهرمونات ويستمتعون بذلك كثيراً. لذلك كثير من الأطفال حول العالم في عداد المفقودين ولا يعلم عنهم أحد ما حدث بالضبط، وعندما يأسرون إنسان بالغ فلا يقتلونه وإنما يثيرون الرعب في قلبه لكي تستثير عواطفه ويستمتعون بذلك الهرمون عبر الخوف مثل الحصول على كمية عالية من مادة المخدر، ومن بين الأنواع الكثيرة خارج الأرض يعتبر الزواحف هنا أخطر نوع على البشر.
 
التعديل الأخير:
اهذا كلام نيفين ؟
بالصراحة انا واثق بأنه توجد الاجناس الفضائية
و لكن ان يكون هذا الكلام دقيقا و مفصلا و هناك احداث فهذا يجعلني اشك
من اين المصدر ؟
هو هو الاتصالات الروحية للناس ؟ هل هم واثقون انهم لم يخلطوا بين الفضائين و الكيانات النجمية ؟
 
اهذا كلام نيفين ؟
بالصراحة انا واثق بأنه توجد الاجناس الفضائية
و لكن ان يكون هذا الكلام دقيقا و مفصلا و هناك احداث فهذا يجعلني اشك
من اين المصدر ؟
هو هو الاتصالات الروحية للناس ؟ هل هم واثقون انهم لم يخلطوا بين الفضائين و الكيانات النجمية ؟
لا ليس من نيفين وإن كانت نيفين على علم بهم مسبقاً. وإن لم نتصل روحيا فسيفعل غيرنا وينشر المعرفه والحقيقه حول هؤلاء. والاتصال الروحي أحد السبل للمعرفه والمستقبل كفيل بالكشف عن هؤلاء والأفلام تعج بهم لدرجة أن وعينا تشرب حقيقة وجودهم.
 
اعرف ذلك ..
ولكن كل هذه المعلومات الدقيقة و المفصلة عن الاجناس و اماكن وجودهم و روتينهم اليومي بل و حتى تاريخهم و اسمائهم اللاتينية..مع انني شكاك بطبعي ..
فلا استبعد الامر ان يكون مجرد خدعة من السلط الخفية للتقويض مريدي علم الطاقة او جلبهم الى صفهم عبر انتحالهم لتلك الشخصيات ..اتعرف ما السبب الذي جعلني اشك ؟ انه تناقض البيانات ..
مثلا انهم يقولون ان كوكب الزهرة يعيش فيها جنس البلديانز و يصفون انهم اطول من البشر وهم روحانيون و يتصلون بالتخاطر ..
واذا بي اجد مثلا في كتاب هركولوبوس و المؤلف يقول ان ذلك الجنس اقصر من الانسان بقليل و يتناولون لحوم الاسماك و يحركون شفاههم عندما يتكلمون و لا غير ذلك من الاوصاف..و المثير في الامر
ان نيفين ذات مرة تحدثث عن كوكب هيورال و يعيش فيهم مخلوقات مائية تدعى بزورا ..وهاتان المسميان توجد في لعبة اسطورة زيلدا " مملكة هيورال" واحدى شعوب اللعبة تدعى بزورا ..
البيانات تتناقض ..
 
برأيي لا اعتقد أنها خدعه، فالرماديين ظهروا بشكل حقيقي وصورهم تعج في صفحات الإنترنت، والزواحف مرسومه ومنحوته على جداريات الحضارات السابقه، أنا أشك واجعل شكي يقودني لارى أدله ملموسه كي اربطها و توصلني لحقيقة مفادها أنهم موجودين، ولا أستند على مقولات وروايات مختلفه بحسب رؤية اهلها. لكي نعرف ونفهم ذلك لماذا هناك منحوتات قديمه للزواحف ؟ هل من المعقول أن ينحت البشر كائن لا يعرفونه أو لم يشاهدوه؟ والزواحف التي تملأ الارض وتعيش أكثر من عمر البشر! لابد أن نسأل ونبحث عن إجابات توصلنا، هدف الموضوع التعريف عن هذا الجنس ومن ثم التقصي بشكل حقيقي حول وجودهم.
 
قاعة جمهور البابا في مدينة الفاتيكان، ما تفسيركم؟:_#/+
1759

1760
1761

1762
 
لا افهم لماذا يقومون بترك تلك ال تلميحات عمدا
نعم، وأنا أيضا
وكأن لسان حالهم يقول نعلم أنكم تعلمون ولكن لن تفعلوا شيئاً فقد فات الأوان.
 
ترى هل لهذه الاجناس علاقة بالاديان السماوية سواء كان مصدرها او تزويرها

ما أعرفه هو أن الزواحف الإسم العلمي للشياطين، فهم أعداء البشرية، ومنذ خلق البشرية وفي الكتب المقدسة لم نعلم أو نسمع عن أعداء للبشرية سوى هؤلاء، ولربما الحرب الأزلية التي كانت قبل خلق البشر هي ما يقصد بها حرب المجرة الكبرى ولكن وصلت لنا بشكل مزور!! الله وحده العالم حقيقة الامور.
 
ما أعرفه هو أن الزواحف الإسم العلمي للشياطين، فهم أعداء البشرية، ومنذ خلق البشرية وفي الكتب المقدسة لم نعلم أو نسمع عن أعداء للبشرية سوى هؤلاء، ولربما الحرب الأزلية التي كانت قبل خلق البشر هي ما يقصد بها حرب المجرة الكبرى ولكن وصلت لنا بشكل مزور!! الله وحده العالم حقيقة الامور.
و يا ترى لماذا لم يظهر لنا اي جنس علنا الى اليوم و اقتصر الامر على الوسطاء الروحانيين اللذين يتواصلون عبر ابعاد اخرى من دون ان يعرفوا كيف جاءتهم هذه الموهبة او من يتصل بهم حقا. ربما كان ماتركس وسط ماتركس. ربما نحن مجرد فئران تجارب. ربما كنا حقا نعيش على طبق موضوع فوقه غطاء زجاجي على طريقة جماعة الارض المسطحة او مجرد بطاريات على طريقة الماتركس. لقد اصبح الشر قويا جدا بحيث اما ان تنضم اليه او ان تحاربه بالشر
 
و يا ترى لماذا لم يظهر لنا اي جنس علنا الى اليوم و اقتصر الامر على الوسطاء الروحانيين اللذين يتواصلون عبر ابعاد اخرى من دون ان يعرفوا كيف جاءتهم هذه الموهبة او من يتصل بهم حقا. ربما كان ماتركس وسط ماتركس. ربما نحن مجرد فئران تجارب. ربما كنا حقا نعيش على طبق موضوع فوقه غطاء زجاجي على طريقة جماعة الارض المسطحة او مجرد بطاريات على طريقة الماتركس. لقد اصبح الشر قويا جدا بحيث اما ان تنضم اليه او ان تحاربه بالشر

أفتار فكر معي، لماذا قبل 1400 سنه قال الله في كتابه في الآيه: ولقد سخر لكم ما في السموات؟ لاحظ الجمع، كيف سخر لذلك الزمان السموات وهم في الصحراء وبدائيون؟ إلا أن يكون التاريخ مزور حقاً وإلى الأن في 2019 لم نشاهد رحلة بشرية للمريخ مثلاً. برأيي أن هذه مؤامرة كبرى على جنس لمنعه من التطور والخروج من الأرض، وإذا كان الكذبة والمنافقون في الزمن الأول فلا أستغرب كثرتهم ودجلهم اليوم. عندما درست الأمر وتفكرت فيه وجدت أن أغلب الأقوال المنسوبة للنبي محمد كذب وفيها من الطاقات السلبية والتخويف لدرجة تجعل الإنسان مقيد وحزين ومريض نفسياُ ومكتئباُ لكي يسهل التحكم فيه ولا يتقدم ويعيش في خوف ولا يفكر وحتى الآيات تمعنت فيها ووجدت تحذير الله له من هؤلاء في زمانه وهو على قيد الحياة فما بال اليوم والذين يقولون أنهم على طريقه، من الصعب علي تصديق الكتب المزورة، إما الحقيقة وإما فلا. ولو دققت في الأمر حول الطاقة الإيجابية لوجدت أن حيوان الكلب المتصف بالوفاء لم أجد ما يدل على أنه نجس لأنه الحيوان الذي يجعل طاقة الإنسان إيجابية لمرحه المتواصل، والله قال مخاطباً الجن والإنس للنفاذ من بوابات وأقطار السموات، والكتب المزورة تقول أنهم يسكنون الحمامات؟!! هل يعقل هذا، وأنظر للصراعات بين العرب التافهة؟ ماذا تسمي هذا؟ كلها طاقات سلبية متوارثة من وراءها؟
 
أفتار فكر معي، لماذا قبل 1400 سنه قال الله في كتابه في الآيه: ولقد سخر لكم ما في السموات؟ لاحظ الجمع، كيف سخر لذلك الزمان السموات وهم في الصحراء وبدائيون؟ إلا أن يكون التاريخ مزور حقاً وإلى الأن في 2019 لم نشاهد رحلة بشرية للمريخ مثلاً. برأيي أن هذه مؤامرة كبرى على جنس لمنعه من التطور والخروج من الأرض، وإذا كان الكذبة والمنافقون في الزمن الأول فلا أستغرب كثرتهم ودجلهم اليوم. عندما درست الأمر وتفكرت فيه وجدت أن أغلب الأقوال المنسوبة للنبي محمد كذب وفيها من الطاقات السلبية والتخويف لدرجة تجعل الإنسان مقيد وحزين ومريض نفسياُ ومكتئباُ لكي يسهل التحكم فيه ولا يتقدم ويعيش في خوف ولا يفكر وحتى الآيات تمعنت فيها ووجدت تحذير الله له من هؤلاء في زمانه وهو على قيد الحياة فما بال اليوم والذين يقولون أنهم على طريقه، من الصعب علي تصديق الكتب المزورة، إما الحقيقة وإما فلا. ولو دققت في الأمر حول الطاقة الإيجابية لوجدت أن حيوان الكلب المتصف بالوفاء لم أجد ما يدل على أنه نجس لأنه الحيوان الذي يجعل طاقة الإنسان إيجابية لمرحه المتواصل، والله قال مخاطباً الجن والإنس للنفاذ من بوابات وأقطار السموات، والكتب المزورة تقول أنهم يسكنون الحمامات؟!! هل يعقل هذا، وأنظر للصراعات بين العرب التافهة؟ ماذا تمسي هذا؟ كلها طاقات سلبية متوارثة من وراءها؟
انا ادرك هذه الحرب بين اتباع النور اهل هذا الكون اصحاب الارادة الحرة و بين هذه الكيانات المنفية من عالم اخر الباحثة عن مصادر لطاقاتهم المدمرة. ربما عند موتنا الجسدي هم من يعترضون صعود ارواحنا و يجبرونها على التجسد ليواصلوا الحصاد. من يغيثنا و يوقضنا و يعطينا الصورة الكاملة من
 

أداب الحوار

المرجو إتباع أداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، في حال كانت هناك مضايقة من شخص ما إستخدم زر الإبلاغ تحت المشاركة وسنحقق بالأمر ونتخذ الإجراء المناسب، يتم حظر كل من يقوم بما من شأنه تعكير الجو الهادئ والأخوي لسايكوجين، يمكنك الإطلاع على قوانين الموقع من خلال موضوع [ قوانين وسياسة الموقع ] وأيضا يمكنك ان تجد تعريف عن الموقع من خلال موضوع [ ماهو سايكوجين ]

الذين يشاهدون هذا الموضوع الان (الأعضاء: 0 | الزوار: 1)

أعلى