هناك عدد محدود للقراءات المسموح بها للزوار

[2] هو عدد القراءات المتبقية
  • زوارنا الكرام مستخدمي الهاتف، يمكنكم الأن تثبيت موقع سايكوجين كتطبيق على هواتفكم من أجل تصفح أسهل وأسرع.

[زهرة الحياة2][مستويات النفس الثلاثة][8]

Lost|pages

حارس المخطوطات
طاقم الإدارة
المشاركات
1,917
مستوى التفاعل
5,550
مستويات النفس الثلاثة
The Three Levels of the Self

نحن نعتقد في أنفسنا بأننا نعيش على الأرض في أجساد بشرية فقط، لكن هل فكرت يومًا أنك قد تكون موجودًا في مستوى آخر، أو حتى مستويات أخرى للحياة في نفس الوقت الذي تعيش فيه هنا؟ هذا هو اعتقاد العديد من الشعوب الأصلية على الأرض، مثل شعب المايا Maya و شعب الكاهونا kahunas في هاواي Hawaii. إنهم يروننا ككائنات متعددة الأبعاد نعيش بشكل حرفي حياة أخرى في عوالم أخرى، إنها الحقيقة، من كل شيء عرفته.

في ظل الظروف العادية، يرتبط البشر بشكل واعي بهذه الأجزاء الأخرى من أنفسنا، ولكن خلال فترة سقوط أطلنتس Atlantis، فإننا إنفصلنا عن ذواتنا العليا. وعندما نتواصل معها ستصبح حقيقية، نحن نعيش الحياة بطريقة تبدو مستحيلة بالنسبة لنا الآن. يمكننا أن نرى الماضي والمستقبل بوضوح وأن نكون قادرين على اتخاذ القرارات القائمة على المعرفة العالية، والتي تؤثر على نمونا الروحي بطرق إيجابية. لقد فقدنا ذلك بسبب إنشغالنا منذ فترة طويلة.

هذه المستويات العليا من أنفسنا التي توجد في أبعاد أخرى تسمى ذواتنا العليا higher self أو ذواتنا الأعلى إذا نظرنا إليها من الصورة الأكبر، على أن ذواتنا العليا كيان واحد حيث أنها الصح والخطأ في نفس الوقت. لا يوجد سوى كائن واحد في الكون، ولكن هناك العديد من المستويات الموجودة داخل هذا الكائن.

إن نفسك العليا متصلة بالنفوس(الذوات) العليا. وكذلك هناك ذوات عليا متصلة بذوات أعلى منها وأعلى بمرات. كل مستوى أعلى من الذات هو على مستوى مختلف من الوعي الذي لا يزال أكبر وأكثر شمولا، حتى يتم الوصول إلى المستوى النهائي في نهاية المطاف. كل شخص لديه القدرة على الوجود في كل مستوى ممكن من الوعي في نفس اللحظة، ولكن هذا أمر نادر الحدوث.

لذلك فهي تشبه النسَب lineage أو شجرة العائلة التي تنمو صعودًا حتى تصل في النهاية إلى الله وكل الحياة. لكننا انفصلنا عن ذواتنا المتعددة الأبعاد عند نقطة واحدة، عندما وقعنا نحن الجنس البشري، في وعي البعد الثالث الحالي. كان هناك انقسام حصل. لقد سقط وعينا بعيداً لدرجة أن الجوانب الأخرى في ذواتنا العليا لم تعد قادرة على التواصل. على الرغم من أننا لسنا على بينة من ذواتنا العليا، فقد كانوا دائما على وعي بنا. ومع مرور الوقت منذ "السقوط Fall"، كان الاتصال متقطعاً ونادراً. لقد انتظرت ذواتنا العليا منا كي نستيقظ. لقد كانوا ينتظرون اللحظة المناسبة في الوقت المناسب. لقد كان نوعًا من الانفصال في اتجاه واحد - فهم مدركون لنا، لكننا لسنا على علم بها.

إذا كان الكاهونا kahunas في هاواي Hawaii محقين، فإن ذواتنا العليا جعلتنا معلقين كي نتواصل مع بعضنا البعض، ونستعد لليوم الذي سنستيقظ فيه لبقية الحياة. معظمنا لم يرتبط حقا مع الذوات العليا لما يقرب من 13000 سنة، باستثناء بعض الفترات القصيره للنور والرحمة.

إن إعادة الاتصال مع ذاتك العاليا الخاصة بك لا يعتبر قناة أو أي شيء من هذا القبيل. إنه مجرد إعادة ربط جوهرك و روحك الخاصة بها. على نحو أدق، إنه تذكير - تذكير، يجمع بين مختلف أعضاء الروح معا. بعض الناس يطلقون عليه الروح. بالنسبة لي، أرى الروح العظيمة، وجميع الأرواح التي تأتي من هذا المصدر ليست سوى جزء من الروح العظيمة. من هذا المنطلق، نحن جميعًا مرتبطون بالروح العظيمة، أو بالله. بعض دلالات كلمة "الروح" تعني أن النفوس تختلف عن بعضها البعض وغير مرتبطة ببعضها. بالنسبة لي، كل الأرواح أو الأنفس هي من نفس المصدر. إذا كنت تريد أن ترى الله كما ترى أباك وأمك، فإننا جميعًا إخوة وأخوات في الكون كله.

ما اكتشفته - قد وجدته جميع القبائل الأصلية native tribes في العالم تقريبًا - هو أننا نمتلك هذا الجانب الأعلى داخلنا، إذا أمكننا إجراء الاتصال والتواصل مع الوعي، فسنحصل على إرشادات واضحة في داخلنا حول كيفية التحرك لحظة بلحظة في الحياة. ستصبح الحركات مليئة بالنعمة والقوة، مع القليل من الجهد أو بدون جهد. يأتي هذا التوجيه منك أنت فقط، وهو يهتم بك بالطريقة نفسها التي تهتم بها بنفسك. وهو دليل لا يمكنك أبدا فهمه أو إكتشافه من مستوى البعد الثالث.

ملاحظة جانبية: إن مستويات الحياة الذوات العليا هو ما يسميه كثير من الناس التسلسل الهرمي الروحي Spiritual Hierarchy. يتألف التسلسل الهرمي الروحي من كائنات مُنحت مسؤولية تنظيم وإدارة حكومة الكون. التسلسل الهرمي الروحي متداخل مع ذواتنا العليا وليس له علاقة مباشرة بنا. فقط لأنك تتصل بنفسك العليا لا يعني أنك متصل بالهرمية الروحية. أقوم بأخذ هذا الموضوع فقط كمرجع، للإجابة على السؤال قبل طرحه.

المثال التالي أعطتني إياه الملائكة في الأصل عندما كنت أحاول فهم كيف يمكن للذات أن ترى بوضوح أكبر. لنفترض أنك كنت تجدف في النهر بزورقك، في غابة حيث السماء الزرقاء وخضرة مياه الأمازون و أوراق الشجر في كل مكان. و كنت تقضي وقتاً ممتعاً، فقط صف القارب الخاص بك أسفل مجرى النهر. وعندما تنظر خلفك، لا يمكنك أن ترى سوى القليل. الأشجار عالية جداً على كل جانب من النهر بحيث لا يمكنك رؤية المدى الخارجي.






 

ترجمة الأخ: سام الآشوري


ذاكرتك النهرية تعود قليلا فقط، وهذا كل ما يمكنك أن تراه. عندما تمر بالمنعطف إلى المنطقة التالية من النهر، تنسى نوعًا ما الماضي. يمكنك أن تتذكر قليلاً، ولكن كلما ذهبت أبعد في النهر، كلما أصبحت الأمور غير واضحة في ذاكرتك. يمكنك أن تنظر إلى الأمام وترى المنعطف التالي، وبالتالي تتمكن من رؤية المستقبل إلى حد المنعطف التالي من النهر، ولكن بعد ذلك ليس لديك أي فكرة عما سيحدث. فأنت لم يسبق وزرت هذا النهر من قبل.

ذاتك العليا تشبه نسرًا كبيرًا يطير فوق رأسك. في بعد آخر، وتدرك الوقت كروياً. ترى الماضي والحاضر والمستقبل كلها تحدث في وقت واحد. يمكن أن ترى طريق النهر خلفك، أبعد بكثير مما تستطيع ، ولها ذاكرة جيدة. يمكن أن ترى بعيداً في المستقبل أيضا. لديها قيود ، لكنها تتمدد .. تملك منظراً رائعاً من الأعلى مقارنة بك على النهر، لذلك يمكنها أن ترى الأشياء كما هي على وشك الحدوث. يمكن أن ترى أيضًا العلاقات في واقع، والذي أنت من موقعك كبشري، ببساطة لا يمكن أن تراه بسبب موقعك. لنفترض أنك تتبع تعليمات من ذاتك العليا، وذاتك العليا، والتي هي عصفور عظيم، ينزل إليك ويقول،"مرحبًا، اصطحب الزورق إلى جانب الجدول هنا واخرج منه الآن."

إذا لم أتبع توجيهاتي الداخلية بشكل جيد، قد أقول، "أوه، أنا لا اريد فعل ذلك،. إنه جميل كما تعلم، لا، دعنا ننتظر قليلاً، ثم بعدها سأغادر ". ولكن إذا اتبعت توجيهات ذاتي العليا، سأفعل ببساطة ما تقول ولكن سأطرح بعض الأسئلة. ثم قد تقول ذاتي العليا، "احمل القارب الخاص بك واعبر به من خلال الغابة ". لذلك كنت سأحمل الزورق الخاص بي وأعبر به على جذوع الأشجار والجذور وتلال النمل الاحمر، وكنت أفكر، "يا رجل ، يالها من ذات عليا!".

إذا كنت تتبع إرشاداتك الداخلية، فأنت تعرف ما أقصده. كنت تمر بكل هذه التغييرات، وتنقل هذا الزورق الثقيل من خلال الغابة، متسائلاً لماذا طلبت منك ذاتك العليا القيام بذلك بالرغم من انه يبدو فعلاً مجنون. قد تذهب لمدة نصف ميل من خلال هذه الغابة الكثيفة قبل تصل إلى النهر مرة أخرى ويمكن أن تنظر مجدداً في النهر. من هناك ترى أن حول هذا المنعطف الأخير يوجد شلال على ارتفاع 500 قدم يصطدم بصخور ضخمة. لو كنت قد استمريت كما تريد نفسك، لكنت قد قتلت. لكن لأنك غيرت مسارك وذهبت بطريقة أخرى، أنت ستواصل العيش على الأرض. لقد تجنبت وقوع كارثة من خلال اتباع أمر غير مرئي، توجيه داخلي لديه حكمة قديمة.

اعتدت على إعطاء تقنية لإعادة الاتصال مع الذات العليا. أنا أدرك الآن أن هذه التقنية لا تعمل إلا في ظل ظروف معينة. لقد عملت معي في السابق، لكنني لم أكن أدرك أنها في الواقع لم تعمل بالنسبة لي بالطريقة التي كنت أصلاً اعتقد انها تعمل بها. لماذا لا تعمل لشخص آخر؟ حاولت أن أفهم، لكن في البداية لم أستطع. كنت قد حاولت لسنوات عديدة، لكني لم أستطع فهمها. اخيراً سألت ذاتي العليا. (أنا عادةً انتظر حتى لا أستطيع معرفة الجواب بأية طريقة أخرى) سألت الملائكة، "من فضلك، فقط قل لي. أرني ما هو عليه." وقعت سلسلة كاملة من الأحداث بعد ذلك، واحدا تلو الآخر، كلها قادتني لفهم أفضل.

أول حادثة وقعت فوراً بعد أن سألت كانت في ندوة تثقيفية أقمتها في ولاية واشنطن في أولمبيا. كان هناك رجل في الستينات من عمره، كانت أصوله من هاواي. عندما رأيته، لم أستطع فهم سبب وجوده في هذه الندوة، فقد رأيت أنه لم يحتج التواجد هناك. انتظرت قليلاً قبل أن اقترب منه، وأخيراً سألته: "ماذا تفعل هنا؟" فقال: "لا أعرف". "أوه حسناً، لا يعرف أحد منا هنا لماذا هو هنا" ومع هذه الكلمات عدت إلى مكاني وانتظرت وقتاً طويلاً. بعد يومين، كنت أتحدث معه وقلت: "ماذا تعمل؟" وقال أنه كان كاهناً (كاهونا) من هاواي. "ماذا تعلّم؟" فقال: "أنا اعلم شيئاً واحداً فقط، وهو كيفية التواصل مع الذات العليا".

"أوه...". لذلك عندما حان الوقت بالنسبة لي للحديث عن الذات العليا في ورشة العمل، قلت: "دقيقة واحدة فقط." جلست في الحضور بعد أن طلبت من الكاهونا من هاواي أن يتحدث عن الذات العليا. تحدث لمدة ساعة ونصف الساعة أو ساعتين عن الاتصال بالذات من وجهة نظر الكاهونا. لقد كانت رائعة بالنسبة لي. هذا الكلام غير طريقة فهمي. فالطريقة التي فهمتها من خلال تجربتي، كانت أن هناك أنا وكان هناك ذات عليا، هذا ما بدا لي أن حياتي تقوله لي. لكن الكاهونا أوضح أننا مقسمون إلى ثلاثة أجزاء: الذات العليا ، الذات الوسطى والذات الدنيا. كان عليّ أن أعرف مسبقاً، فكل شيء مقسم إلى أثلاث.

منذ ذلك الوقت مع الكاهونا، أتيحت لي العديد من التجارب التي أوضحت ما يلي. إذا كنا نحن الذات الوسطى في وعينا الازدواجي، إذن ما هما الذاتان الآخران، الذوات الأعلى والأدنى؟ سنشرح ببطء من هم وماذا يكونون، ولكن من المهم أن نفهم أن المرء لا يستطيع الوصول إلى الذات العليا أو الاتصال بها حتى يصل ويتصل بالذات الدنيا أولاً. يجب أولاً أن تتحرك الروح نحو الأسفل قبل أن تصل إلى السماء. تم التحقق من صحة هذا التعليم بطرق كثيرة في حياتي. لذلك سنبدأ بتوضيح ما هي الذات الأدنى.


الذات الدنيا – أمنا الأرض

إذا اردت أن اشرح بأكثر المصطلحات وضوحاً، فإن الذات الأدنى هو العقل اللاواعي. ولكن خلافا للفكر الشعبي بأن العقل اللاواعي مرتبط فقط مع نفسك وأفكارك الشخصية اللاواعية ، فإن هذا العقل اللاواعي للذات الأدنى مرتبط بكافة البشر الآخرين على الأرض (نظرية اللاوعي الجماعي لـ"جونج") ، وهو يعرف بشكل وثيق العقل اللاواعي لكل شخص على حدة أيضا. علاوة على ذلك، فإنه يعرف العقول اللاواعية ليس فقط كل إنسان على قيد الحياة، ولكن أيضا كل من عاش على الأرض في الماضي وكذلك كل من يعيش على الأرض في المستقبل. نعم، عقلك الباطن يعرف الماضي والمستقبل بالتفصيل، على الأقل بالنسبة إلى الأرض. بالإضافة إلى ذلك ، فإن الذات الدنيا لديك تعرف كل شيء مرتبط بكل أشكال الحياة على هذا الكوكب، وليس الإنسان فقط، وبعبارة أخرى، المحيط الحيوي الحي بأكمله. إنه بمثابة سجل مثالي.


وهذه الذات الدنيا هي حية وتظهر في صورة كائن وحيد يتصل معك. إنها الأرض الأم نفسها. هي ذاتك الدنيا. ولكي نكون واضحين، فإن الذات الدنيا هي الأرض وكل الحياة عليها وضمنها وفوقها. لست متأكدًا في هذا الوقت إذا كان القمر متضمنًا مع الذات الدنيا. ربما هو كذلك، لكنني لست متأكداً. وفقا لكهنة هاواي، وفعلاً لمعظم الشعوب الأصلية الأخرى في العالم ، فإن أمنا الأرض هي طفل صغير يبلغ من العمر سنتين إلى ست سنوات، اعتمادا على من تتحدث إليه. هي دائما طفل، لأنها طفل.

للتواصل مع الذات الدنيا، يعتقد السكان الأصليين في جميع أنحاء العالم أنه يجب أن تبدأ بمحبتها واللعب معها. لن يعمل تعقيد الكبار وكل تفكيره وتقاليده التكنولوجية للتواصل مع الأم. فهي عادة غير مهتمة بكل ذلك. يمكنك التأمل لساعات كل يوم، يمكنك قضاء كل وقتك في القيام بأي شيء لمحاولة التواصل مع الأم، لكنها عادة ما تكون مضيعة للوقت. كلما حاولت بشكل أصعب، قل احتمال حدوث أي شيء. لماذا ا؟ لأنها سوف تتصل فقط مع الطفل البريء في داخلك. وبالطبع فقدَ معظمنا براءة طفولتنا. لقد فقدنا الطريق لنعرف ونتواصل بوعي مع الأم. يجب أن تتذكروا طفلكم الداخلي وتعيشوه إذا أردتم الاستمرار بهذه الرحلة. حتى يسوع قال: "ما لم تصبحوا أولادًا صغارًا، لن تدخلوا ملكوت السماوات".

دعونا نأخذ نظرة على أنفسنا، جانبنا البالغ الذي يعتقد أنه يعرف الكثير. قد يكون لديك درجة الماجستير أو الدكتوراه من إحدى الجامعات الكبرى في العالم؛ قد تعتبر خبيراً في مجالك. قد تكون مشهورًا ومحترماً جدًا. ولكن إذا كنت ترغب في معرفة أمنا الأرض، يجب عليك وضع كل ذلك جانبا وتنسى ذلك تماماً. فهي غير معجبة بذلك. الأرض الأم تحب الأطفال، وإذا سمحت لطفلك وبراءتك أن يخرجا من مخبئهما في مرحلة البلوغ، فعندها سيبدأ شيء حقيقي بالحصول في حياتك الروحية.
عندما يريد كهنة هاواي العثور على الأسماك، على سبيل المثال، يسألون الأرض الأم عن الجوهر. وسوف تجيبهم. قد تأتي الإجابة بشكل جيد من داخل الواقع نفسه. قد تتحول السحب إلى يد إنسانية وتشير إلى المكان الذي توجد فيه الأسماك. يركب الكاهونا قاربهم وعندما يصلون إلى المكان الذي أخبرتهم به الأم، هناك يجدون الأسماك. هذه طريقة للعيش مع الطبيعة التي خسرتها البشرية المتحضرة تماماً، على الرغم من أن بعض القبائل الأصلية وحراس الأرض لا يزالون يعيشون على هذا النحو.

الآن دعنا ننظر إليك. أنت في العمل أو المدرسة، على سبيل المثال، وبمجرد أن تقرر العودة إلى المنزل. تبدأ بالبحث في جيبك عن مفاتيحك. على الفور أصبحت أفكارك في المستقبل. أنت تفكر بالفعل في سيارتك والعودة إلى المنزل. بمجرد الوصول إلى سيارتك وبدء تشغيلها، تبدأ بالتفكير بالمستقبل مرة أخرى. أنت تفكر في طريق العودة للمنزل أو حبيبك أو ربما حتى قطتك أو كلبك ، لكنك أكثر من المحتمل أنك لا تفكر في ما هو تماماً أمام عينيك. أنت ما زلت في المستقبل أو في الماضي. ولكن فقط في الوقت الحاضر، يمكننا تجربة أي شيء. الحاضر عادة ما يكون مؤلماً للغاية بالنسبة لمعظم الناس للمشاركة فيه.
 
التعديل الأخير:
هل نظرت حقاً إلى الجمال من حولك؟ هل رأيت غروب الشمس؟ هل رأيت السحب البيضاء المتدفقة في السماء؟ هل شممت رائحة الهواء، أم أنك لم تقرر ذلك لأنها مليئة بالتلوث؟ هل رأيت الجمال الرائع لألوان الطبيعة؟ هل شعرت بحب الأرض الأم؟ هل كانت إحدى حواسك تقوم بعمل ما هو ضروري لإيصالك للمنزل؟ هذه هي المشكلة. لقد ماتت حياة الكبار منا، ونحن لا نعيش إلا ظلًاما لما تبقى من الإنسانية.


هل سبق لك أن لاحظت الأطفال عندما يختبرون الطبيعة؟ يصبحون كالضائعين في استشعار الجمال الكبير في كل مكان من حولهم، لدرجة أنهم يبدون في بعض الأحيان في عالم آخر. هل تذكر؟ إذا كنت ترغب في التواصل مع نفسك الدينا، مع "الأرض الأم" ، يجب أن تجد طفلك الداخلي وتصبح طفلاً مرة أخرى. العب مع الأم، استمتع، استمتع بالحياة حقًا. بمعنى أن تعيش حياة سعيدة. هذا لا يعني اللعب مثل الطفل وإصدار الأصوات وحركات الوجوه السخيفة، لأن هذا ما يأتي حقا من قلبك. وهذا يعني أن تعيش حياتك بالطريقة التي تريدها حقًا، وليس بالطريقة التي يشعر بها شخص آخر. يعني الاهتمام بالأشخاص والحيوانات والحياة الأخرى، لكي تشعر بالارتباط، وليس لأنك ستجني منها ربحًا بطريقة أو بأخرى.

لم أفهم ما حدث لي في الوقت الذي ظهرت فيه الملائكة. كل ما أعرفه هو أنني استسلمت لعيش الحياة وفقا للقواعد التي يبدو أنه لا معنى لها. لقد بدأت أعيش حياة أحببتها حقا. كنت قد انتقلت إلى جبال كندا، حيث كنت أرغب دائمًا في العيش. انتقلت إلى أعماق الغابات لأنني كنت أريد دائمًا القيام بذلك. أردت أن أرى ما إذا كنت أستطيع العيش بدون شيء، وأصبحت قريباً جداً من الطبيعة. لم يكن لدي أي خوف. عندما كنت أشاهد شروق الشمس، كان كل يوم يشبه الولادة الجديدة في الحياة بالنسبة لي. كل يوم كان خاصاً. عزفت الموسيقى معظم اليوم، وكان حلمي. اضطررت إلى العمل بجد لمدة ثلاث ساعات في اليوم، لكن بقية الوقت كان لي. أنا أحب الحياة، وما زلت أفعل. البذور التي زرعت في تلك السنوات المبكرة لا تزال في حياتي اليوم.

و في ذروة هذه التجربة الكندية، عندما ظهرت الملائكة لي ولزوجتي. كانت بداية حب الحياة للأبد. لقد كان مفتاحًا صامتًا للذات العاليا، لكن في ذلك الوقت لم أفهم. من أجل أن تبدأ حياة روحية حقيقية، على المرء أن يبدأ من الطبيعة كطفل. بمجرد أن يحدث اتصال حقيقي مع الذات الدنيا - بعد ذلك، وفقا للكاهونا kahunas - يمكنك الاتصال مع الذات العليا.

سوف تكون "الأرض الأم" هي التي تقرر ما إذا كنت جاهزًا، وعندما تشعر بذلك، ستعرّفك على هذا الجزء الكبير من نفسك الذي نسميه الذات العليا. أي قدر من القوة أو العزم، أي قدر من التسول أو البكاء أو الشعور بالأسف تجاه لنفسك، سوف تجلب لك هذا. فقط الحب والبراءة مع صبر كبير سيسمح لك بإيجاد طريقك. عليك أن تنسى المحاولة. عليك أن تنسى أنك تتصل بأمنا الأرض. يجب عليك ببساطة أن تعيش حياة من قلبك وليس عقلك. سوف يعمل عقلك، ولكن تحت سيطرة القلب.
 
الذات العليا - كل ما هو
The Higher Self—All That Is

حسناً، إذا كانت الأرض هي الذات الدنيا، فما هي الذات العليا؟ إنها بسيطة. الذات العليا هي كل شيء آخر في الوجود. جميع الكواكب، النجوم، الشمس، المجرات، وحتى الأبعاد الأخرى - كل شيء هو ذاتك. إنه أنت. هذا هو السبب في وجود ذوات عليا إلى ذوات أعلى، حيث أنت تتوسع إلى مالانهاية. تختلف تجربة الذات العليا عن تجربة أمنا الأرض.

فكر في ذلك لما قد تكون عليه: ستلعب الأرض الأم معك كثيرًا وتخبرك أنها ذاتك العليا لنفسك، باستخدام الكلمات التي تعرف أنها ستجذب انتباهك. قد تأتي إليك في تأمّلك وتخبرك أنها أعلى منك وأنك يجب أن تستمع إليها. قد تطلب منك القيام بكل أنواع الأشياء الأرضية، مثل الذهاب في جميع أنحاء العالم للقيام بمشاريع لها. لكنها تلعب فقط، وأنت ستأخذها على محمل الجد، ولا تدرك أن الأمر مجرد لعبة.

و إذا سألتها كي تقول لك الحقيقة، سواء كانت حقاً ذاتك العليا، فإنها لن تكذب أبداً. سوف تضحك و تخبرك بالحقيقة. في هذه المرحلة، من المفترض أن تضحك أنت أيضًا وتبدأ باللعب معها. لكن معظم البالغين سوف يصابون بالجنون ويفكرون أنه يتم استخدامهم. ثم يتم فقدان الاتصال. هذا هو السبب في أن الكاهونا kahunas دائماً يسألون، عندما يتصلون مع الذات العليا، إذا كان حقاً الذات العليا. الأم الأرض هي فتاة مضحكة، لكنها رائعة حينما تعرف متى يكون قلبك نقيًا. وما يصعب على فهم معظم المتأملين هو أن أمنا الأرض هي أنت.

الذات العليا تعرف كل ما سبق معرفته بأي شكل من أشكال الحياة في أي مكان، وكل شيء على قيد الحياة. وتعرف كل شيء سيحدث في المستقبل، مثلها مثل "الأرض الأم"، إلا أنه ينطبق على جميع ما تبقى من الخليقة. بمجرد أن تصبح متصلاً بوعي مع الذات الدنيا والعليا، ستصبح الحياة تجربة مختلفة تمامًا عن أي شيء تعرفه من قبل. الحياة تعمل من خلالك، وكلماتك وأفعالك لها قوة كبيرة لأنها ليست من ذاتك المتوسطة المحدودة. ولكنها من كل الحياة، من كل الخليقة. لا شيء خارجك، كل شيء في داخلك. وحقيقة من أنت حقاً سوف تبدأ في الظهور.


 
من كتاباتي القديمة - أعيش كطفل
From My Old Writings—Living as a Child

كنت أعيش في الغابة لمدة عام تقريبًا. لم يكن لدي خطة ولا مكان أذهب إليه. كنت في الوجود. كنت ببساطة ألعب، مثلما كنت ألعب عندما كنت طفلاً. أذهب للخارج وأنظر إلى أشجار الصنوبر الطويلة وأشعر وأرى أرواحها العظيمة. أتحدث معها، وترد على حديثي. أجد الحيوانات وأتوجه إليها بدون خوف. أصبحت متناغماً مع محيطي لدرجة أنني تمكنت من السير مباشرة إلى الغزلان على بعد ثلاثة أقدام فقط وأنظر إليها في أعينها، ولم تفكر حتى في الركض. فقط ينظرون إلى الوراء بعيونهم المفتوحة والبريئة. أستطيع أن أشعر بتواصلهم معي في قلبي. كل الحيوانات عرفت أن بيتي كان ملكها وأنه آمن.

مع مرور الوقت، أصبحت الحياة بسيطة للغاية، وكنت أستمتع حقًا بكل لحظة. شعرت بأنني أستطيع المكوث للأبد هنا بين الحياة التي تحتضنني بين ذراعيها. في تلك اللحظة، وعندما كنت أتوقع حدوث أي شي روحي، تظهر لي الملائكة، هذين الملاكين جميلين، أحدهما أخضر اللون والآخر أرجواني. أنا حقا لم أكن أعرف مالذي يجري. بدأت في اتباع اتجاههم لأنني كنت أشعر بحبهم الكبير لي. وبمجرد أن ظهرت الملائكة، بدأت كل الصدف تحدث في حياتي.

في البداية كانوا صغارًا فقط، ثم بدأ الأمر أكثر من المألوف. ثم أكثر بشكل لا يصدق، ومن ثم لا يصدق. وبعد ذلك، أصبح الأمر لا يصدق بشكل لا يبعث على السخرية، فقد تحول الأمر إلى معجزة، معجزة صريحة، معجزة كاملة. بدأت أرى الأشياء التي كانت مستحيلة تمامًا وفقًا لعقلي المنطقي. لقد شاهدت هذه الأحداث المستحيلة من حولي وحسب، وكنت أعتقد ، "يا فتى ، هذا ممتع حقًا! أحب هذا كثيرًا!".

في ذلك الوقت لم أكن أفهم حقاً ما كان يحدث لي. لم أفهم أبداً عندما جاءت الملائكة وأخبرتني أن الملاك الأخضر هو روح الأرض وأن الملاك الأرجواني هو روح الشمس. لم أفهم، لم أكن أعرف ماذا يعني ذلك. عندما قالوا لي ، "نحن أنت"،لم أفهم ماذا يعنون.

أمنا الأرض مرتبطة بنا جميعًا في العالم كله؛ إن عقلنا الباطن subconscious mind هو العقل الباطن للكوكب. عندما بدأت أفكر في طبيعة الأديان مثل الدرويدية Druids و الشينتو Shintos وكيف كانت تتواصل مع الأرض والقمر والشمس، بدأت تبدو منطقية. بدأ كل شيء يسقط في مكانه. بدأت أفهم.

اترى، لقد فقدنا هذه الحقيقة لدرجة أننا قطعنا علاقاتنا مع الأرض. ليس لدينا بعد الآن. نحن متطورون الآن، نحن كبار، نحن متحضرون. هل رأى أحدكم فيلم بيتر بان Peter Pan؟، أتعرف واحد مع روبن ويليامز Robin Williams يدعى هوك Hook؟ هذا الفيلم هو بالضبط ما نتحدث عنه. إذا لم تره، فافعل ذلك، وإذا كان لديك، شاهده مرة أخرى بأعين جديدة. قد يفاجئك.

كان هناك دائماً ملاك ذهبي ضخم ثالث في الخلفية. كان صامتًا دائمًا وكان مجرد شاهد كلما حدث إتصال بيني وبين الملاكين. مضى ما يقرب من عام ولم تخرج كلمة من الملاك الذهبي. وفي يوم من الأيام جاء اثنان من الملائكة إلي أنا وزوجتي وقالا إن الملاك الذهبي يريد التحدث معنا. قالوا أنه سيتحدث في يوم محدد، في الأسبوع المقبل.


كنت أنا وزوجتي متحمسين للغاية. قمنا بالإسراع والإستعداد لهذا الحدث الرائع. يمكننا فقط تخيل ما سيقوله لنا الملاك الذهبي. وفي اليوم المعين دخلنا في حالة تأمل، وكان هناك، في الأمام و الملائكة الأخرى خلفه. كانت لدينا توقعات عالية جداً. كنا نظن أنه سيقودنا بطريقة جديدة. ثم تحدث بالكلمات، "إنه الضوء فقط It is only light" نظر إلينا لمدة دقيقة في صمت ثم اختفى. لم يكن لدينا أي فكرة عن معنى هذه الرسالة. كنا نظن أنها بسيطة للغاية. و أردنا المزيد.

كان الملاك الأخضر، روح الأرض، هو ذاتنا الدنيا، وكان الملاك الأرجواني، روح الشمس، هي ذاتنا العليا. ومع مرور السنين، بدأنا نفهم أن الملاك الذهبي كان المستوى التالي من ذواتنا العليا. و في عام 1991 كنت أدرِس صفًا، جالسًا على تلة في جزيرة أوركاس Orcas في سان جوان San Juans. اتصلت بالملائكة خلال دورتنا الافتتاحية.

جاء الملاك الأخضر والأرجواني ونظروا مباشرة إلى عيني. ثم جاء الملاك الذهبي خلفهم مباشرة. بعد ذلك مرّ الملاك الذهبي مباشرة عبر الأثنتين الأخريين واستدار، في مواجهة نفس الاتجاه الذي كنت فيه، باتجاه مركز الدائرة. ثم عاد ببطء إلى فضاء جسدي واندمجت مع كياني. كان الإحساس كهربائياً، ورحلت ، "Wwwooowwus". شعرت بتغير فوري في روحي، موجة هائلة من الطاقة. كنت أعرف أن شيئًا كبيرًا قد حدث للتو، لكن لم يكن لدي أي فكرة عما كان عليه.


بدأت أفهم ببطء. كان هذا أول اتصال مباشر جسديًا مع ذاتي العليا. والعمل مع الملاك الأرجواني، على الرغم من أنه كان ذاتي العليا أيضًا، بدا متباعداً. كان هذا بطريقة مختلفة ومباشرة. بدأت ألاحظ أنه عندما رأيت الملائكة منذ ذلك الحين، لم يخبروني بالتفصيل ماذا أفعل، والتي اعتدت عليها. بعد ذلك كانوا يقولون لي بأنه يجب أن أجد الإجابة في نفسي. يقولون أنني كبرت الآن ويجب أن أجد طريقي الخاص. و إذا قمت بخطأ ما، فإنهم سينتظرون لأطول فترة ممكنة قبل أن يطلبوا مني التغير.


من عام 1970 حتى عام 1991، أي حوالي 21 سنة، كنت أعمل مع ذاتي الدنيا ، على الرغم من أنني لم أكن أعرف ما كنت أعمل معه. يمكنك معرفة أي شيء تقريبًا من مستوى الذات الدنيا، لأنك تمتلك المعرفة الكاملة بالكوكب. جميع الممارسات مع قضبان القنقنة dowsing والبندول وآلات الباراسايكولوجي وأنا مقتنع أنها الذات الدنيا. ما وجدته هو أن الاتصال بذاتك الدنيا تصبح عملية نمو روحية تبدأ خلالها ببطء، ثم تنمو بشكل أسرع وأسرع. يمكنك تقريبا مشاهدة نفسك تصبح شيئا جديدا.

سئل أحدهم سؤالاً في ورشتي، "هل هناك إحساس أو عاطفة معينة تحصل عليها عندما تتصل بذاتك العليا؟" أجبته ، "أنا دائما أشعر أنني في وجود الله. بخلاف ذلك، أنا لا أعرف. ليس الله المتعارف عليه في الأديان بمعنى الله، ولكن جانب اسمى منا يجعلنا نشعر على أنه هو ".
 
التعديل الأخير:
كيف تعمل الحياة عندما تكون متصلاً مع ذاتك العليا
How Life Works When You're Connected with the Higher Self

إليكم قصة أخرى من الماضي. بعد أن دخلت الملائكة حياتي مباشرةً، قادوني إلى مدرسة تدعى "ألفا وأوميغا مليك صادق Alpha and Omega Order of Melchizedek". وفي التأمل مع الملائكة، قاموا بإعطائي العنوان التالي، 111-444 ، الجادة الرابعة Fourth Avenue، فانكوفر Vancouver، كندا Canada، واسم رجل يدعى، ديفيد ليفينغستون David Livingstone. وقد أمروني بالذهاب إلى هذا العنوان والتحدث إلى ذلك الرجل. وأخيرا وجدت المكان الذي كان عبارة عن قسم صناعي قديم بالمدينة حيث كانت هناك مستودعات وما شابه.

كان العنوان نفسه معلق في زقاق على باب صدئ قديم مع علامة مطلية بلون حديث فوق الباب والذي مكتوب فيها: ألفا وأوميجا مليك صادق. كان ديفيد ليفينغستون شخصًا حقيقيًا، وقد قابلته في ظروف غير عادية جدًا. سمح لي بالتعلم في هذه المدرسة، حيث كان هناك حوالي 400 شخص يدرسون التأمل. لقد تعلمت الكثير من الدروس القيمة ما عدا واحدة. إذا فهمت معنى هذه القصة، ستعرف أهمية الذات العليا في نموك الروحي.

كان هناك شاب يعيش في اليابان، وكان يتواصل مع ذاته العليا من خلال الكتابة التلقائية automatic writing. هذا في حد ذاته شي غير عادي، ولكن اللغة لم تكن من هذا الكوكب. كان تتألف كلها من رموز وأشكال غريبة مع خطوط ونقاط وضعت على ما يبدو بشكل عشوائي. واعترف بأن هذه اللغة لم تكن إنسانية، إلا أنه يستطيع قراءتها والتحدث بها. لكنه لم يكن يعرف أي شخص يمكنه التحدث بها. وجاءت جميع التعليمات له من ذاته العليا في هذه اللغة، ومن خلالها أصبحت إرشاداً له في حياته.

لقد فعل كل ما اقترحته عليه ذاته العليا، لأن حقيقة هذا قد عُرضت عليه. كان يعتقد ذلك تماما. وفي يوم ما من عام 1972 قالت له ذاته العليا بأن عليه أن يستقل طائرةً ويطير بها إلى فانكوفر Vancouver، كولومبيا البريطانية British Columbia، في يوم معين وفي وقت معين، ثم يقف على زاوية شارع معين وينتظر هناك. هذا هو كل ما قالته له ذاته العليا. لم يكن يعلم ما الذي سيحدث بعد ذلك. ولأنه كان يؤمن بذلك تمامًا وفعل دائمًا ما قالته له، تماماً مثلما يفعل الطفل مع والديه (طالما كان ذلك صحيحًا من الناحية الأخلاقية بالطبع)، قام بشراء تذكرة، ووصل إلى فانكوفر ووجد ركن الشارع وانتظر. كان لديه إيمان كامل.

في ذلك اليوم كنت أدرس في المدرسة، وكان ديفيد David في نفس الغرفة. نظر إلى ساعته وقال: "أوه نعم، سيكون هناك قريباً". أخبر رجل آخر، "اذهب إلى هذا الموقع،" سلمه قطعة من الورق، "إلى الزاوية الجنوبية الشرقية. سيكون هناك رجل ياباني ينتظر هناك." أخبر الطالب اسم الرجل وطلب منه جلب الرجل الياباني معه إلى المدرسة.

لذلك ذهب الطالب إلى هذا القادم، وبدى يمشي نحو الشاب الياباني، واصفاً إياه بالاسم. كل ما قاله هو ، "تعال معي ، من فضلك،" وقاده إلى المدرسة. كان الرجل الياباني يتحدث الإنجليزية، ولكن ليس بشكل جيد. اقتيد إلى هذه الغرفة الصغيرة التي كانت مساحتها حوالي 10 أقدام فقط، حيث طلب منه الانتظار. أخبرني ديفيد أنه يريدني أن أشاهد ما هو على وشك الحدوث، لذا أحضرني إلى نفس الغرفة وقال لي: "حسناً ، أنت تقف هناك" ، مشيراً إلى زاوية الغرفة.

بعد فترة، دخل ديفيد الغرفة وألقى كلمة على الرجل الياباني. إنهم لم يلتقوا ابدا بعضهم البعض في حياتهم. سأله ديفيد بعض الأسئلة اليومية البسيطة، مثل من أي مدينة أنت في اليابان وما شابه. عندما أنهى حديثه الصغير معه ، قال له ديفيد: "انتظر هنا. سأعود في غضون دقائق قليلة". طلب مني البقاء معه، ثم غادر. نظرنا فقط لبعضنا البعض. بعد قليل، دخلت امرأة جميلة طويلة القامة بهدوء. لم أكن أعرف من كانت. كان هناك الكثير من الناس في هذه المنظمة، ولم أكن أعرفهم جميعًا. قامت بوضع مسند خشبي أمامنا ورفعت فوقها قطعة قماش نوعه مخمل ولونه أرجواني داكن، وكان بإمكان أي شخص الإختباء تحت تلك القطعة. ربما كان محيط المسند حوالي أربعة أقدام مربعة.

ثم سار أربعة شبان بصمت نحو الباب. كان إثنان يقفان على جانب واحد من المسند وإثنان يقفان على الجانب الآخر. إنتظرنا طويلاً، مع وجود ستة منا فقط. أخيراً دخل ديفيد. بدا الرجل الياباني فضولياً حقاً، ولم يُظهر أي خوف أو إرباك، لكنه سأل: "حسناً ، ما هذا كله؟ ماذا سيحدث هنا؟" لم يجيبه ديفيد، بل نظر إليه فقط ورفع القطعة المخملية الأرجوانية من على المسند. اتسعت عيون الرجل الياباني. كان مكتوبًا على كل اللوح اللغة السرية لهذا الشاب، والتي حسب علمه، لم يكن أحد يعرفها في العالم سواه.

الآن، لم يكشف الرجل الياباني هذه اللغة لأي شخص منذ وصوله إلى كندا. لم يرى ديفيد اللغة، ولكن كانت هناك، في جميع أنحاء المسند. لا أعرف ما قاله، ولكن عينا الرجل أصبحت كبيرة مثل الفطائر، وكل ما كان يمكن أن يقوله هو "أووهوه". ثم، كما لو كان من شدة الصدمه لرؤية للغته السرية التي كتبها شخص آخر، بدأ الرجال الأربعة الذين يقفون على جانبي المسند يتحدثون إليه بهذه اللغة. عندما تحدث الرجل الأول، بدأ الرجل الياباني كما لو كان قد وقع في الصدمة. إنهار عاطفيا وبدأ في البكاء والطرد من دون حسيب ولا رقيب. بدأ الرجال الأربعة يؤكدون له أن كل شيء كان على ما يرام - بلغته السرية بالطبع.

أراهن أن هناك قطعة صغيرة منه قد يكون مكسوه،أتعرف!!، بعد أن جاءت هذه الكلمات من مكان بلغة لا يعرفها أحد. وفجأة كان تأكيدا لا يصدق عن حقيقة تأملاته الداخلية. كانوا جميعًا من كوكب ما في مكان ما، وكانوا جميعًا يعرفون بالضبط أين. جن جنون الجميع بالفرح، ولا سيما هذا الرجل الياباني. كان سعيدًا جدًا لدرجة أنه بالكاد استطاع الوقوف. لقد كانت بداية مغامرة رائعة للحياة بالنسبة له. لا أستطيع أن أخبركم ما حدث بعد ذلك لأنهم طلبوا مني ألا أفعل.

أي شيء ممكن، أي شيء على الإطلاق. لكن عليك أن تؤمن بنفسك، عليك أن تثق بنفسك وتفتح براءة الطفل داخل نفسك. وإذا قمت بذلك، فهذه العملية سوف تعيدكم جميعًا إلى هذا الكمال، والذي أشعر أن هذا النوع من الاتصال المباشر بالله ممكن جدًا. إنها خطوة بينية، في جانب التأمل التجاوزي للأشياء.
 
الإتصال مع كل شي في كل مكان
Communicating with Everything Everywhere

في نهاية المطاف، عندما تكون متصلاً بالكامل بالذات الدنيا و العليا، يصبح من الواضح أن كل شيء على قيد الحياة. وبمجرد أن يصبح هذا الإدراك حياتك، يصبح كل شيء هو التواصل ويكون لكل شيء معنى. يمكن للذوات العليا والدنيا التواصل معك في جميع الحالات، ليس فقط رؤية الملائكة أو كصوت داخلي يتحدث بلسان سري في رأسك. بمجرد الاتصال، يصبح الواقع بأكمله على قيد الحياة و واعيًا تمامًا، ويتواصل كل شيء في جميع الأوقات.

عالمك الداخلي حي ومتصل مباشرة بالعالم الخارجي. يمكن للعالم الخارجي التحدث إلى عالمك الداخلي. إن شكل الأشجار، لون السيارة في اللحظة المناسبة، حتى لوحات الترخيص على السيارة، يمكنها التواصل معك. حركة الريح، طيران الطيور في اتجاه معين - كل شيء. كل شيء يصبح على قيد الحياة ويتواصل. هذا العالم هو أكثر بكثير مما تعلمنا من قبل والدينا. الحقيقة هي أنهم لم يعرفوا، على الرغم من أن أسلافهم فعلوا ذلك منذ فترة طويلة.

أتذكر منذ سنوات عندما سألت ذاتي الدنيا عن علامة كي تريني إياها: ما كنت على وشك القيام به كان في أمراً إلهياً. إذا لم تظهر علامة تفهمني ما يجري، لم أكن لأقوم بهذا الاحتفال الخاص الذي كنت أفكر فيه. كان هذا في الأيام الأولى عندما ظهرت الملائكة لأول مرة وبعد أن قمت برحلتي الأولى إلى كاليفورنيا. كنت أقود سيارتي في كاليفورنيا في طريق العودة إلى كندا في تلك اللحظة. بعد ثوان فقط، رأيت شيئًا لم أكن أصدق به، لذا أوقفت السيارة وعدت لأرى إن كانت عيناي تخبرني بالحقيقة.


خرجت من السيارة وسرت إلى سياج من الأسلاك الشائكة القديمة وأطلعت على حقل عشبي كبير مسطح. وكان هناك ما لا يقل عن مائتين من الغربان السوداء الكبيرة تقف كلها في مواجهة بعضها البعض فيما بدا أنها دائرة مثالية تمامًا. بدا الأمر وكأن شخصًا ما وضع خاتمًا على الأرض وطلب من الجميع الوقوف عليه ومواجهة المركز. كان له تأثير مدهش على إيماني. الأرض الأم تعرف بالتأكيد كيف تصل إلى قلبك! الآن، أنت "تعرف" أن هذه الأشياء لا تحدث - لكنهم يفعلون ذلك، على الأقل عندما تستطيع أن ترى أمنا الأرض كيف تعيش. لديها احساس كبير من الدعابة!
 
التنبؤ بالمستقبل
Foretelling the Future

قصة أخرى. عندما قابلت الملائكة لأول مرة، كنت مشغولاً إلى حد ما حول معرفة المستقبل. كنت أود استخدام بطاقات أي تشينغ I Ching والتاروت Tarot cards لمحاولة لفهم ما هو قادم. في البداية عرفت الملائكة رغبتي في معرفة المستقبل. كلما سألت عن معلومات في المستقبل، فإنها نادرا ما تتعاون. و في يوم واحد تغير كل شيء. جاءت إلي الملائكة وقالت لي إنه من الآن فصاعدا سوف يخبرونني بكل شيء سيحدث في اليوم التالي. وقالوا إنه بسبب اختلاف التوقيت بين الوقت الذي أخبروني فيه والوقت الذي حدث فيه كان سريعًا للغاية، سأكون قادراً على رؤية الحقيقة بشأن المستقبل. وفعلا فعلوا ذلك.

i-ching.jpg

I Ching
TarotCardsIChing.jpg

Tarot Cards


لقد أعطوني ملخصًا في اليوم التالي، ثم حسب تقديرهم، كل اللحظات أو الأحداث بتفصيل كبير. كانوا يقولون لي صاحب كل مكالمة هاتفية من سيكون،وما يمكن أن يقال في كل دقيقة. كانوا يسردون لي كل جزء من البريد الذي استلمته، وفي بعض الحالات، بالضبط ما قيل في الرسالة. كما يقولون لي اسم كل شخص يأتي إلى بيتي وماذا يريد. كما أنهم سيخبروني بالضبط متى سأغادر منزلي وعندما أعود والأحداث الأساسية بينهما. خلال هذا الوقت كنا نعرف دائمًا إلى أين نحن ذاهبون في اليوم التالي، لذلك فإننا نستعد عدة مرات، لأنه سيحدث دائمًا.

في اليوم الأول، انتظرت دقيقة بدقيقة لكل حدث ليحدث، وكل شيء حدث بالضبط كما قالوا. كنت سعيدا جداً، لأنني عرفت أخيرا بالتأكيد أن المستقبل يمكن أن يكون معروفا حقا. ازدادت ثقتي في الملائكة أكثر، لأنني الآن رأيتهم يتمتعون بقدرات حقيقية. من وجهة نظري. أتذكر بعد فترة كيف ألتقط الهاتف وأقول "مرحبًا يا جون. كنت أعرف أنك ستتصل". بالطبع، في الأيام التي سبقت هوية المتصل، يبدو هذا مثيرًا للإعجاب، وكنت سعيداً مع نفسي.

في أحد الأيام سألت الملائكة عن أوراقي للهجرة إلى كندا. أردت أن أعرف ما إذا كانت الحكومة ستسمح لي بالبقاء. بدلا من أن تقول لي، أعطوا زوجتي رؤية. وصفت الرؤية كما ستحدث بالضبط وأنا قمت بتدوين تلك الرؤية بعناية. وقد رأتنا نذهب إلى المنزل في سيارة فضية متجهة إلى الريف. وفتحت صندوق القفازات وفي داخلها حصلت على بعض الرسائل البريدية. لقد سقطت ست رسائل ومن ضمنها رسالة واحدة من الحكومة الكندية. فتحتها وقرأتها لي. وقمت بكتابة كل كلمة.

عندما خرجت من هذه الرؤية، فحصنا كل ما قالته، ولكن لايوجد معنى واضح لذلك الشي. أولاً، لم تكن لدينا سيارة فضية، وثانيا، صندوق بريدنا متروك أمام بابنا الأمامي. لماذا يكون في سيارتنا؟ تحدثنا عن هذه الرسالة لبعض الوقت، ولكن عندما لم يحدث شي في غضون شهر أو نحو ذلك، سرعان ما نسينا الأمر لأنه بدا خطأ. لقد أقلقني لأن الملائكة لم تكن لترتكب ذلك الخطأ أبداً.

بعد بضعة أشهر انتقلنا من منزلنا في برنابي Burnaby إلى مزرعة في الريف. لقد اشترينا سيارة فضية جديدة، وفي يوم من الأيام كنت أقود سيارتي من مكتب البريد، حيث كان علينا أن نذهب لاستلام البريد الخاص بنا. كنت ألقي به في صندوق القفازات وكان في طريق عودتي إلى المنزل مع زوجتي، التي كانت في مقعد الراكب. وبحلول هذا الوقت، كنا قد نسينا تماما الرؤية التي أعطتها لنا الملائكة قبل بضعة أشهر. عندما وصلت إلى صندوق القفاز، صرخت وتذكرت الرؤية. كانت تتصفح الرسائل البريدية، وكانت الرسالة السادسة من الحكومة. فتحنا الرسالة وقرأناها بعد بالرؤية التي كتبناها أسفل. كان هي نفسها، كلمة كلمة.

في هذه الأثناء، استمرت التوقعات اليومية للملائكة في اليوم التالي. في البداية إعتقدت أنه أعظم شيء حدث لي. ثم مع مرور الوقت، بدأ الأمر كجزء من حياتي. و مع مرور الوقت، شعرت بالملل من ذلك. أتذكر كيف بدأت عدم رغبتي في تدوين ملاحظات حول رؤية الملائكة للتفاصيل المستقبلية. أنت تعرف كيف يبدو؟ الأمر يشبه مشاهدة فيلم للمرة الثانية أو الثالثة. أنت تعرف ما سيحدث، ذلك أصبح الأمر يفتقر إلى المفاجأة والتأثير. صارت الحياة مملة.

أخيراً لم أستطع أن أخذ ذلك، وأثناء تأملي مع الملائكة، طلبت منهم أن يتوقفوا عن إخباري بما سيحدث في المستقبل. قد يبدو ظاهريًا الآن وكأنه بتم دفعي للمستقبل. ولكن في الداخل، ما زلت. وأنا أعلم أنه سيكون كل شيء على ما يرام. من هذه التجربة أعتقد الآن أن كل ما يحدث في الحياة هو كامل ومثالي. لقد عرفت الحكمة من عدم المعرفة.
 
دروس الملائكة السبعة
The Lessons of the Seven Angels

عندما وصلت الملائكة لأول مرة إلى عالمي، استمعت إلى كل كلمة. تابعتهم لأنني يمكن أن أشعر بحبهم ولأنهم أظهروا لي فهمهم العميق للواقع. كما أخبرتك، في النهاية تم استبدال الملائكة الخضراء والأرجوانية بالملاك الذهبي. عندما حدث هذا، كان هناك تغيير في كيفية ارتباطي بهم جميعًا. توقفوا في إعطائي تعليمات حول شؤوني اليومية والروحية وبدأت أرى ما إذا كان بإمكاني إيجاد طريقتي الخاصة.

مع مرور الوقت، أصبح عملي مع الملاك الذهبي في كيفية معرفة الإجابة من داخل نفسي دون أن أطلب ذلك من الملائكة. عندما وجدت هذا المعرفة، وجدت أيضًا أنني حققت ذلك من خلال اليقين. كانت المعرفة لا تتطلب طرح أسئلة. فقط تأتي من الداخل، داخل القلب، وليس العقل. كان هناك يقين دون أدنى شك، مثل معرفة اسمك، وكان هذا اليقين هو الذي سمح للمعرفة بالخروج من القلب. جنبا إلى جنب مع هذا المعرفة وجدت أنه كان هناك فقدان الرغبة في المعرفة.

كان من الواضح أنهم يريدون مني أن أصبح أكثر استقلالية. هل هذا لا يشبه كيفية معاملة الوالدين لأطفالهم؟ في البداية، يسيطر الوالدان السيطرة الكاملة على حياة أطفالهم. ولكن مع تقدم الأطفال في السن، يبدأون في تعليمهم القيام بالأشياء بأنفسهم. فطام الطفل من والديه ضروري إذا كان الطفل سيصبح بالغاً. أعتقد أن الأمر مشابه هنا على هذا المستوى من الحياة.

ما أدهشني تمامًا هو أنه في يوم من الأيام دخل ملاك آخر عالمي. كان هذا الملاك أبيض ناصعًا وكان شكله يتميز بأنه غير معقد بين البساطة. تراجع الملاك الذهبي في الخلف مع الملائكين الآخرين، لكنه ظل مرئيًا، ولمدة سنة تقريبا قام بتعليمي الملاك الأبيض. ما علمني إياه لست متأكدا منه. كان الأمر يتعلق بالرحيل، وعدم الشعور بالارتباط بأي شيء، وعيش حالة الكمال ومعرفة أن كل شيء على ما يرام. على الرغم من أن حياتي أصبحت الآن أكثر إنشغالاً من كل ما كنت أقوم بتدريسه في جميع أنحاء العالم، بدا أن كل شيء بطيء. فهمت ما بداخلي، لكني وجدت صعوبة في وضع الكلمات.


ثم في خضم هذه التجربة الضبابية، انضم الملاك الأبيض إلى الثلاثة الآخرين، وظهر الملاك الخامس. هذا الملاك ليس لديه لون أو شكل. كنت أسميه الملاك الواضح. إنه ملاك الكمال. جلب لي دروساً من الجمع بين كل الأشياء معاً. كان ملاكًا من ذاتي العليا الذي لم أتحدث عنه من قبل. ما زلت أعمل مع هذا الملاك، وقد أتحدث في يوم من الأيام عن ذلك. أشار هذا الملاك لي إلى كيفية ارتباط الملائكة بالموسيقى، وكيف تم ربط هذا الملاك والأربعة الآخرين مقياس النتوتات - خمسة ملائكة وخمس نوتات. اقترح لي الملاك الواضح أن ملاكين آخرين سيأتيان في يوم من الأيام، وأنهما سيكملان الأوكتافات للمعرفة، سبعة نوتات وسبعة ملائكة. أنا في إنتظراهم.

منذ عام تقريبا، في بداية عام 1999م، ظهر ملاكان جديدان معي بينما كنت على وشك تقديم ورشة عمل حول الأرض / السماء. لم يكن سوى رؤساء الملائكة مايكل ولوسيفر. كانوا يمسكون بأيدي بعض. منذ ذلك الوقت، كانت الدروس الجديدة حول الازدواجية تملأ أيامي على الأرض، الدروس التي سأتحدث عنها في الفصل التالي. بعد العمل لفترة قصيرة مع الذات الدنيا والعليا، سيحدث تحول في داخلك. لا أعلم متى يتوقف ذلك، إذا حدث. أجد نفسي أتغير طوال الوقت، لكنني بدأت أرى أن الأنماط تتكرر وأنا ببساطة هو أنا.

ينظر الناس إلي ويقولون: "لا يمكنك فعل ذلك. هذا لن ينجح أبدًا". لكنها تعمل. لماذا؟ ليس أنا من يفعل ذلك. كما قال الملاك الذهبي، "إنه خفيف". كل شيء، كل الأشياء التي نعتقد أننا بحاجة إليها، هي فقط خفيفة. لا توجد مشكلة في إنشائها. هناك الكثير من الطاقة، هناك الكثير من كل شيء. كما تعلمون، هناك الكثير من الأماكن يمكننا الذهاب إليها، الفضاء والأبعاد بلا نهاية. كل شيء في وفرة. لا يوجد سبب لهذه القيود، لكننا نضعها على أنفسنا بسبب مخاوفنا.

إذا كان لديك صعوبة في الاعتقاد بأنك يمكن أن تلعب كل الوقت، حسنا، هذا هو قيدك الخاص. ألا يعني اللعب القيام بشيء تستمتع به حقا؟ أحب دائمًا أن أحاول إنشاء حياتي بطريقة أعطيها لشخص ما، لأنني إذا كنت أقدم العطاء لشخص ما، فإن ذلك سيعود تلقائيًا حتى أتمكن من الاستمرار في العطاء. هذا يجعلني سعيداً. لأنها تعود، مهما كان ما تفعله. يمكن أن يكون أي شيء. لا يهم حقا طالما أنه يجلب الفرح. ابق طفلك الداخلي في سعادةٍ.
 
إختبار واقع إتصالك مع ذاتك العليا
Testing the Reality of Your Connection with Your Higher Self
لن يعمل هذا الاختبار مع جميع من قرأوا هذا، على الأقل ليس في هذه اللحظة، ولكن في وقت ما في المستقبل. إذا لم تكن متصلاً بذاتك الدنيا، مع أمنا الأرض، فافعل ذلك أولاً. إذا كنت متصلاً الآن بذاتك الدنيا، فقد يكون ذلك مناسبًا لك حقًا. إذا كنت متصلاً بالفعل بذاتك العليا، فقد يكون دليلاً ممتعاً ومفيداً. ولكن إذا كنت قد بدأت للتو، فعندئذ فقط ضع هذه الفكرة للمستقبل.

عندما تشعر بأنك متصل بذاتك الدنيا وتشعر وتعرف أن لديك الإذن بالاتصال بذاتك العليا، فهذا اختبار بسيط يمكنك القيام به لإثبات اتصالك بذاتك. هذا الدليل يساعد على بناء الثقة ويؤدي إلى فهم روحاني أقوى. لا يحتاج كل شخص إلى هذا الدليل، لكن بعضكم ربما. لذا، إذا كنت بعد قراءة هذا الاختبار، شعرت بأنه ليس ضروريًا، فانتقل إلى الفصل التالي.

ابدأ بسؤال ذاتك الدنيا، أمنا الأرض، إذا كان هذا الاختبار مناسبًا لك لتقوم به. إذا قالت نعم، ذلك رائع. عندما تشعر بأنك جاهز لهذا الإتصال مع الذات العليا، أحضر قلم رصاص وورقة واكتب الكلمات التي تتلقاها بلغتك. بشكل أساسي، عليك الطلب من ذاتك العليا إجراء اختبار لتثبت لنفسك أن هذا الاتصال حقيقي. مرة أخرى، قد لا تحتاج إلى هذا الاختبار لإثبات وجودها لنفسك، وإذا لم تفعل، فلا تفعل ذلك. تريد أن تثبت الذات العليا لك أنها ذاتك العليا وفي نفس الوقت، تريد أن يكون هذا الاختبار صحياً لتطورك الروحي.

إذا حصلت على ضوء أخضر للمضي قدمًا، فابدأ بالتأكد من تجهيز الغرفة بحيث لا يتم إزعاجك من قبل أي شخص أو أي شيء مثل الهاتف أو الزوار. ثم اكتب على ورقتك ما ستقوله لذاتك العليا. أنت تسأل من أجل الاختبار، شيء من هذا القبيل مثل"ماذا يمكنني أن أفعل، في هذا الواقع الذي سيثبت لي أنني قمت بهذا التواصل معك حقا؟ وسوف يتم إثبات ذلك لي في قلبي وعقلي إن قمت بهذا الصدد، وسوف يكون من أجل الخير الأكبر لنموي الروحي في نفس الوقت ".


إكتبها بكلماتك الخاصة تمامًا بالطريقة التي تريد أن تقولها لذاتك العليا. ثم ضع الورقة والقلم الرصاص أمامك. بعد ذلك، أدخل في التأمل مع ذاتك الدنيا، أمنا الأرض، واذهب إلى النقطة التي تتنفس فيها خلال التنفس الرابع عشر وقم بتحريك البرانا من خلالك. ثم ابقى في التأمل لمدة لا تقل عن 30 دقيقة أو أكثر، حتى تصل إلى الحالة التي لا تزال بداخلها. مجرد الجلوس مع أمنا الأرض دون توقعات. في اللحظة المناسبة، اطلب من ذاتك العاليا أن تخرج.

يقول الكاهونا kahunas أنه يجب عليك أن تسأل، أو ربما لا تأتي الذات العليا. عندما تحس أو تشعر بحضورها، تحدث إلى ذاتك العليا بكلماتك الخاصة، القادمة من قلبك، ذلك الطلب الذي قدمته على الورقة. ثم يمكنك ببساطة الاستماع والانتظار. اشعر بتدفق البرانا يتحرك في جسمك. أشعر بالارتباط الذي لديك مع الأم، واستمع للرد القادم من الأب. يقول الكاهونا أنها لن تحدث دائمًا في المرة الأولى. وفي بعض الأحيان، قد لا تشعر الذات الدنيا بأنك جاهز بعد، لذا تقوم بحجب طريقك. ولكن يجب عليك أن تسأل على أية حال، ثم انتظر حتى تدخل الذات العليا لوعيك. عندما يحدث ذلك، يمكن للتجربة أن تكون أي شيء، أي شيء على الإطلاق تفكر فيه في خيالك. في حالتي ظهر هذين الملاكين في غرفتي. أي شيء يمكن أن يحدث.


أنا مرئي للغاية، لكن أنت قد لا تكون كذلك. لا يهم. هذا لا يعني أن إحدى الطرق أفضل من الأخرى. قد يكون لديك صوت يظهر ببساطة في رأسك ويقول ، "أنا الذات العليا. ماذا تريد؟" من يدري، قد يبدو صوتك أو ربما لا. ربما تبدأ الألوان في الظهور لك وأنت تعرف ماذا تعني. هناك بطريقة ما معنى عظيم في كل ما يحدث. يمكن أن يكون مجرد شعور أو إحساس، لكن تعليمات من الله في بداية التجربة للبشر بأن يعيشوا الإرادة الحرة. لكن ماذا تعني الحرية؟ هل هذا لا يعني كل الاحتمالات، الخير والشر؟ هل هذا لا يعني أننا سيسمح لنا بفعل أي شيء نريده، من وجهة النظر التوراتية، سنتعلم التمييز من أجل الخير؟


الحياة تعطينا القدرة على فعل أي شيء نريده، كل الاحتمالات؛ تعطينا الإرادة الحرة. لذلك، كيف يمكن أن توجد الإرادة الحرة ما لم يخلق الوعي الشكل لهذه الطريقة من الوجود؟ ومن يخلق الوعي؟ إنه الله الوحيد. لوسيفر لا يستطيع خلق الإرادة الحرة، ولكن من خلال تصرفاته وقراراته أصبحت الإرادة الحرة حقيقة. كان الله هو الذي خلق إبليس حتى تتواجد الإرادة الحرة. قبل تجربة لوسيفر، لم يكن هناك إرادة حرة إلا خلال المحاولات الثلاث الأخرى. كل الحياة تتحرك وفقا لإرادة الله، وفقا ل DMA الكونية cosmic DMA. لم تكن هناك أي انحرافات، وكانت الإرادة الحرة مجرد إمكانية للحياة لكي تحاول.

في مرحلة ما، ولأن الإرادة الحرة ممكنة، أدركنا أن هناك طريقة معينة يمكن أن نختبر بها هذه الحقيقة التي لم يتم تجربتها من قبل. لذلك حاولنا ذلك. لقد حاولنا بالفعل اختبار ثلاثة نسخ منه، وفي كل مرة فشلنا فيها. كانت كارثة. والتجربة الأخيرة والمحاولة الرابعة ترأسها لوسيفر، سلكت نهجا مختلفا لخلق الإرادة الحرة. في هذه المرة، اختار الله مجالاً للوعي كان فوق الوجود البشري: بدأت هذه التجربة بالملائكة. لذا كانت الملائكة هي التي أحضرت وعي الحرية الجديد هذا للبشرية لكي تعيش هنا في هذه العوالم المادية الكثيفة، والحياة في كل مكان وقامت بمراقبة لترى ماذا ستفعل.

مع الاحترام الكبير بين الأخوين، بدأت المعركة بين الخير والشر. كانت معركة حتى الموت، ولكن لا يمكن أن يموت أي منهما. كانت معركة يجب أن تكون، لأنها كانت مشيئة الله. من أجل الكون بشكل عام، دعم مايكل جانب النور والصالحين، وساند لوسيفر جانب الظلام والشر. كان هناك احتمال عيش جديد. نحن البشر ظننا أنها فكرة رائعة، هذه الفكرة عن الإرادة الحرة.
 
المشرق والساطع
The Bright and Shining One


أصبح من الواضح في دراسة الهندسة المقدسة أنه لم يتم إنشاء شيء بدون نية وعقل. لم يكن مجرد خطأ في الواقع، لا توجد أخطاء. وعندما خلق الله لوسيفر، كما يمكنك أن تقرأ في الكتاب المقدس، كان أكثر الملائكة هيبةً على الإطلاق. كان الأكثر ذكاءً والأجمل والأروع من بين جميع الملائكة. لذلك لم يكن لديه نظير. كان نموذج أعلى من بين العوالم الملائكية. أعطاه الله اسم لوسيفر، بمعنى "الساطع والمشرق". أعطاه الله هذا الاسم، فهل تعتقد أن الله قد أخطأ؟ إذا كنت تفكر في طبيعتنا البشرية الخاصة بنا، فإننا نميل دائمًا إلى النظر إلى أبطالنا على النحو الذي نريده. إننا نتطلع إلى أولئك الذين ذهبوا قبلنا، الذين قاموا بإنارة الطريق في الاتجاه الذي نشعر أننا نريد أن نذهب إليه، ونحن نقيم من سلوكنا بعد أبطالنا.

بسبب فهم "كما فوق، كذلك تحت As above, so below"، هو نفسه تماماً الإتصال بذاتك العليا، بالتأكيد. لن تخبرك ذاتك العليا بعمل شيء خاطئ أو ضار. إذا فهمت ما هي الذات العليا، فهي بديهية. إذا تلقيت رسالة من ذاتك العليا وافترضت أنها خاطئة من الناحية الأخلاقية، فعندئذ احرق الورقة وانساها. انسى ذاتك العليا وعد إلى اللعب مع ذاتك الدنيا. بالتأكيد انتظر لفترة قصيرة قبل أن تحاول مرة أخرى. هذا التشويه لن يحدث بالتأكيد.

ومع ذلك، إذا حصلت على ورقة وتقول أن تفعل شيئا غير مريح أو شيء كنت لا تريد حقا أن تفعله أو تعتقد أنها سخيفة-أي شيء الأنا ego لا تحبه أو يعتقد من الغباء أن تفعل ذلك. إذا كنت ستتبع هذا المسار، فإن الشيء التالي الذي يجب عليك فعله هو القيام بذلك، مهما كان. ثم انتظر لترى ما سيحدث. انظر لمعرفة ما سيحدث في الواقع، الذي لا يمكنك التحكم فيه. سيتفاعل الواقع نفسه مع هذا الفعل ويجب أن يظهر لك ويثبت لك، دون أدنى شك في ذهنك، أنك وصلت إلى مستوى ذاتك العليا. قد لا يثبت ذلك شيئًا في عقل أي شخص آخر، ولكنه سيكون مميزاً جدًا معك.

لقد دخلنا للتو عالماً حيث يكون كل شيء فيه خفيفاً، مما يعني أنه واعي وحيوي ووظيفة لأفكارك ومشاعرك. إذا شعرت بالغرابة أو إذا كنت تشعر بالخوف، انتظر. كل شيء في وقته. إذا كنت متصلاً فقط بذاتيك الدنيا و العليا ، فستصبح الحياة جميلة ومثيرة للاهتمام وكثيرة المرح.


------------------------------------------
تم الانتهاء من الفصل​
 
شكرا على الترجمه المتمكنه والجميله..... الان وقد عرفت لماذا كنت في حيرة من امري في الايام القليلة المنصرمه.. الان وقد علمت اني كنت بحاجة التعرف على تواصلي مع ذاتي العليا... كانت عيوني تدور بالفضاء ولا اعرف لما هذا الخواء.. كنت لا اعرف ماذا اريد... تركت الامر لروحي وقلت بلسان حالي هي من سترشدني الى ما اريد او بالاحرى الى ما تريد روحي... لاني لطالما اترك لها الخيار في انتقاء المواضيع والكتب التي اود ان اقرأها.... ممتنة منها حيث اوجدتني بهذا الموقع الجميل ولو انه ليس غريبا عني كوني انا من قرأء علاء الحلبي وقد بدأت مسيرتي بالبحث عن الحقيقه مع هذا الكاتب الرائع الذي من خلال كتاب العقل الكوني وضع قدمي على بداية الطريق المعرفي والروحي.. وزاذني شغفا وحبا له
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

أداب الحوار

المرجو إتباع أداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، في حال كانت هناك مضايقة من شخص ما إستخدم زر الإبلاغ تحت المشاركة وسنحقق بالأمر ونتخذ الإجراء المناسب، يتم حظر كل من يقوم بما من شأنه تعكير الجو الهادئ والأخوي لسايكوجين، يمكنك الإطلاع على قوانين الموقع من خلال موضوع [ قوانين وسياسة الموقع ] وأيضا يمكنك ان تجد تعريف عن الموقع من خلال موضوع [ ماهو سايكوجين ]

الذين يشاهدون هذا الموضوع الان (الأعضاء: 0 | الزوار: 1)

أعلى