هناك عدد محدود للقراءات المسموح بها للزوار

[2] هو عدد القراءات المتبقية

الكتاب الفلسفي جمهورية أفلاطون

ABU AL HASAN

الخبر اليقين
المشاركات
123
مستوى التفاعل
506
أولاً : وصف الكتاب
(كتاب جمهورية أفلاطون - المدينة الفاضلة كما تصورها فيلسوف الفلاسفة)
تأليف : أحمد المنياوى وهو أفضل من وصف وشرح جمهورية أفلاطون بالعربية دون أن يتجاهل أي جانب تطرق له أفلاطون بكتبه
سواء على الصعيد الفلسفي أو الديني أو السلطة أو الشعبية وغيره - يتحدث أفلاطون في بداية كتابه عن " العدل " ويحدد مفهومه. ثم ينتقل ليتحدث عن ضرورات قيام الدولة(المدينة الفاضلة) والمبدأ الأساسي لقيام المدينة الفاضلة عند أفلاطون هو : " أن يشتغل كل فرد بالحرفة أو الصنعة التي تؤهله لها مواهبه وطبقته, وألا يتدخل في مجال غير مجال تخصصه" هذا هو العدل في وجهة نظر أفلاطون. يقسم أفلاطون النفس إلى ثلاث قوى :
1- القوة العاقلة : يقع مركز هذه القوة في الدماغ.... وفضيلتها الحكمة.
2- القوة الغضبية: يقع مركزها في الصدر... وفضيلتها الشجاعة.
3- القوة الشهوانية : يقع مركزها في البطن..وفضيلتها العفة.
ولفهم الفكرة يشبه هذه القوى بحصان يجره خيلان .
رابط التحميل على موقع الرفع :
https://up.top4top.net/downloadf-748epnka1-pdf.html
تنبيه
: ربما يكون الفلاسفة العظماء كأفلاطون وأرسطو وغيرهم أناس عظماء وجب علينا تقديرهم ومع ذلك فإن هذا ليس بمبرر لتقديس كل ما يصدر عنهم ففي النهاية يبقون بشر لهم إجتهاداتهم التي يشكرون ويقدرون عليها وكذلك لهم بعض الأخطاء التي وقعوا فيها ولذلك فإنني أدعوكم عندما تقرأون لهم أن تقرأوا لتزيدوا وعيكم ويكون عندكم إطلاع على النظريات المتنوعة والمختلفة للحكماء والفلاسفة ، لا لكي تنتقدوهم ولا لكي تتفقوا معهم وعليكم أن تعلموا أن المرء يظل عالما طالما طلب العلم فإذا ظن أنه قد عَلِم وبلغ القمة فقد جَهِل وإنحدر الى الهاوية .
 

أداب الحوار

المرجو التحلي بأداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، بحال كانت هناك مضايقة إستخدم زر الإبلاغ وسنحقق بالأمر ونتخذ الإجراء المناسب، يمكنك الإطلاع على قوانين الموقع من خلال موضوع [ قوانين وسياسة الموقع ] وتعريف الموقع [ ماهو سايكوجين ]

الذين يشاهدون هذا الموضوع الان (الأعضاء: 0 | الزوار: 1)

الأعضاء الذين قرؤوا هذا الموضوع (7)

أعلى