هناك عدد محدود للقراءات المسموح بها للزوار

[2] هو عدد القراءات المتبقية
  • زوارنا الكرام مستخدمي الهاتف، يمكنكم الأن تثبيت موقع سايكوجين كتطبيق على هواتفكم من أجل تصفح أسهل وأسرع.

John Carter

Lost|pages

حارس المخطوطات
طاقم الإدارة
المشاركات
1,920
مستوى التفاعل
5,553
carter01.jpg

john-carter-movie-image-mars-2.jpg
تدور أحداث الفيلم حول جون كارتر الذي يكتشف وجود كائنات حية على كوكب المريخ، فيهبط على الكوكب وإذا به يجد سكانه أشكالهم غير مألوفة، وأطوالهم 12 قدم، وبشرتهم خضراء اللون، يشبهون إلى حد ما البرابرة. وفجأة يجد جون نفسه أسير هذه المخلوقات، فيحاول الهروب إلا أن لقائه بـ "ديجاه ثوريس " أميرة الهليوم، يعطل هروبه، ثم يحاول بعد ذلك إيجاد منقذ لمساعدته على الهرب من جديد.

 
اكثر مقطع مهم و يدور حوله الفيلم هو الخطاب الذي دار بين جون كارتر و الخالد ماتاي شانغ
حيث اخبره الخالد: "ان التاريخ سيسلك المسار الذي وضعناه له فحسب..."
الشعاع التاسع يجب ان يبقى بين يدي الوحشيين الذين يمكنهم السيطرة.."
"لقد كنت العب هذه اللعبة قبل ولادته على هذا الكوكب، و سنستمر بها
لوقت طويل بعد موت كوكبكم..."
"نحن لا نسبب بدمار العالم ايها النقيب كارتر، بل نكتفي بادارته فحسب
و نتغذى منه ان اردت ذلك"
"فيوجد على كل كوكب مضيف، و يفعل بالضبط نفس الامر"
"فعدد السكان يزداد و تنقسم المجتمعات و تنتشر الحروب..."
"و خلال كل هذا الوقت يزول الكوكب المهمول ببطئ..."

كما تم الاشارة كذلك الى السفر بين الكواكب عن طريق الاجساد الاثيرية
حيث يجب ان يبقى الجسد المادي بحالة جيدة حتى يستمر بقاء الجسد
الاخر بذلك الكوكب الذي يختلف في بنيته البيئية و القلادة هي عبارة عن
شيفرة لفتح بوابة الانتقال بين العوالم و اما الخالدون فاظن انهم الانوناكي
هذا هو ملخص ما استنبطته من الفيلم و ارجو ان اكون قد اصبت و لو قليلا
من الخفايا المحمولة بالفيلم
 
يا إلهي
للتو شاهدت الفلم .. انه ليس فلما في الحقيقة بل وثائقيا
وأولئك "الآلهة" هم من يعبثون بالعالم من خلف الستار ونقطة قوتهم هي الخلود والعلوم المتطورة
هذا كله نجده في الأساطير والثقافة والآثار القديمة ..

الجمعيات السرية تعلم هذا وهي تعمل على مجابهة الآلهة
 
عندما بدأت المشاهدة فان أول أمر جعلني أنتبه هو أن الفيلم من إنتاج شركة دزني وكما تعلمون فان هذه الشركة عندما تنتج أفلامها فانها تبنيها على قصص يجب أن ننتبه عندما نشاهدها ... وأما بالنسبة لما لاحظته هو أن الصنف الأخضر ذو الأيادي الأربعة :-
rfefw.JPG


هو نفسه الذي تنتمي إليه التي يعبدها الهندوس ويسمونها : (الإلهة كالي) :-

1020152145431711.jpg


kali_b_270416.jpg

وما جعلني أزداد ثقة من ذلك هو ظهور تمثالها في الفيلم :-
etete.JPG

------------------
أما بالنسبة لباقي القصة وما حدث على الكوكب الأحمر فالأمر معروف لنا رغم أن الفلم لا يتطرق لذلك ... حيث أن المريخيين قد دمروا أنفسهم بالحروب النووية والصراع كما نعلم ولذلك فانه بغض النظر عن الأعراق المدعية للألوهية والتي تسعى للسيطرة على الأعراق الأخرى في الكون فانه لابد أن نكون على علم أنه من المحتمل جداً إن بقينا على نفس الطريق الذي رسموه لنا أن يحدث لكوكبنا نفس المصير الذي حدث لجيراننا إذا إستمرت الحروب والصراعات ولم نسعى للتحرر من السجون الخفية (الفكرية و الإعتقادية) التي تم وضعها لبني جنسنا البشري على الأرض ...
 
التعديل الأخير:
صحيح قرأت عن الطفل الروسي الذي عاش في المريخ وقال أن في حياته السابقة كان هناك وتذكر كل شي، وتحدث أيضا حول مجتمع من الحشرات العملاقة التي تسكن الكهوف حيث يقدسون تمثالا ما وعندما شاهدت الفلم والمعبد في الجبل تذكرت ذلك الروسي وحكايته. الأمر متوقف على فك تشفير هذه الرموز وتحرر الوعي البشري لكي يكون قادرا على التصدي لمخلوقات الأبعاد الأخرى.
 
معتقدات وخرافات كثيرة تمثل أحجية تحتاج منا فك رموزها وكشف ما وراءها
 

أداب الحوار

المرجو إتباع أداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، في حال كانت هناك مضايقة من شخص ما إستخدم زر الإبلاغ تحت المشاركة وسنحقق بالأمر ونتخذ الإجراء المناسب، يتم حظر كل من يقوم بما من شأنه تعكير الجو الهادئ والأخوي لسايكوجين، يمكنك الإطلاع على قوانين الموقع من خلال موضوع [ قوانين وسياسة الموقع ] وأيضا يمكنك ان تجد تعريف عن الموقع من خلال موضوع [ ماهو سايكوجين ]

الذين يشاهدون هذا الموضوع الان (الأعضاء: 0 | الزوار: 1)

أعلى