نبتة الماندريك الخارقة

Miss Dracula

DaRk LaDy
طاقم الإدارة
الأسطـورة
المشاركات
308
مستوى التفاعل
1,153
"ماندريك هو " شجرة المعرفة " والحب الحارق الذي أشعل المتعة، هو أصل الجنس البشري". - هوغو راهنر.

(ماندراغورا أوفيسيناروم - المعروف أيضا باسم عشبة سيرس، الليمون البري، ووماندرايك) يحمل تمييزا خاصا باعتباره الأكثر شهرة من جميع النباتات السحرية بسبب العديد من الطقوس والاستخدامات الطبية والكمية الهائلة من الأساطير التي ولدت على مدى تاريخ العصور.

خلال العصور الوسطى أصبحت ماندريك شعبية في جميع أنحاء أوروبا كمصنع سحري وتعويذة معجزة، قادرة على علاج أي شيء تقريبا. وكان يعتقد أن لهذه الجذور لها قوى سحرية - جذب الحب واكتساب الثروة وحسن الحظ، ودرء المصائب ونوبات الشر، حتى أنها تكسب القوة في المعارك.

واعتبر الماندريك أيضا مساعدة قوية للخصوبة. وقد قرر المؤرخون أن أول ذكر للفرح يشير إلى استخدامه في بابل، في الألواح الطينية المسمارية عند الآشوريين وفي العهد القديم كما يتضح في الفصل 30 من سفر التكوين حيث راشيل التي بلا أطفال تطلب شقيقتها لِيا للحصول على قطعة من المندريك التي جلبها ابنها من الحقول.ويعتقد على نطاق واسع أن العهد القديم يحتوي على إشارات متعددة إلى "تفاح الحب" - ثمار ماندريك كمنشط جنسي. الأول من هذه الحالات هو مرة أخرى في سفر التكوين، حيث يتم وصف رائحة الفواكه الصفراء ماندريك على وجود خصائص مثير للشهوة الجنسية.
Book by Johannes Zahn from 1696 depicting miracles involving plants..jpg

هناك بعض الأدلة التي استخدمت فيها النبتة في الطقوس السرية الباطنية في إسرائيل القديمة. واحدة من العوامل التي تدعم هذه الفرضية هي أهمية ماندريك في الكابالا كرمز ل "تصبح واحدة" .
وبالمثل، في مصر القديمة يبدو أن فاكهة الماندريك قد تم أكلها كمنشط جنسي ، واليونانيين القدماء أيضا استخدموا نبتة الماندريك للحب المقدس.
وكثيرا ما استخدم الناس الجرمانيون القدامى النبات، وخاصة السيريمان الجرمانيين، الذين كانوا معروفين بقدراتهم المستبصرة خارج أوروبا، استخدموا الماندريك بانتظام كحليف. الاسم الألماني الحديث "ألروني" يمكن أن يعزى إلى المصطلح الجرماني القديم "ألرون"، الذي يترجم إلى "الكل يعرف" أو "الذي يعرف الرونية" ...
وقد استخدمت جذور الماندريك منذ فترة طويلة في الطقوس السحرية ثم لا تزال تستخدم اليوم في التقاليد الوثنية المعاصرة مثل ويكا و أودينيسم.
وفقا لـ ليناوس، عالم النبات الكبير من القرن ال 18، الماندريك الأبيض والأسود هي أصناف من نفس النبات التي تطورت في شمال أوروبا (الأبيض) وجنوب أوروبا (أسود). زهور الماندريك البيضاء _يونيو -يوليو ، أيضا، زهور الماندريك في الخريف .
يمكن لأوراق الماندريك البيضاء أن تكون بطول قدم واحدة وتنمو بشكل دائري (مثل ورقة الخس) بدلا من الساق المركزية، مثل معظم النباتات. الزهور هي خضراء مبيضة ، والزهور على شكل جرس أو مثل زهور البنفسج النامية، مما يجعل هذه الوردة سهل التعرف عليها بشكل فريد. أنها تتحول إلى التوت الأصفر التي يشبه في نكهته الطماطم، وأوراقها لها رائحة مثل التبغ الطازج.المانديرك كله ينمو إلى حوالي 4-10 في طول القامة و الجذر يخصب بسرعة. في جميع الأوقات الأخرى على مدار العام يظل مخفي تحت الأرض .
Mandrakeb.jpg

على الرغم من أن الماندريك وجدت طريقها إلى بريطانيا في حوالي القرن 11، العشبة لم تنمو بشكل طبيعي هنا، نظرا لارتفاع تكلفة الجذر، وقد استخدمت جذور أخرى مثل جذور الرماد ash root و بريوني Briony بدلا من ذلك. وأولائك الذين بحثوا عن آثاره الطبية تحولوا إلى الهنبان (Hyoscyamus niger) عشبة ذات صلة وثيقة مع المواصفات الدوائية المماثلة للماندريك.

الهنبان كان جرعة مكونة مختلفة تهيئ في منتصف الليل والمراهم الطائرة المحبوبة من السحرة ، أولئك الذين يسعون للربح من الطلب على سحر الماندريك قد وجدوا الهنبان مخيبا للأمال، لأنه لا يمتلك سوى جذر ليفي صغير. لهذا الغرض تحولوا بدلا من ذلك إلى البريوني الأبيض (Bryonia dioica) النبات من جنوب شرق انجلترا مع جذر متعدد الطبقات .

تم ذكر نبتة الماندريك في سلسلة أفلام هاري بوتر الشهيرة

محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
grupo_by_dodoalbino-d6ppi9v.jpg
بقية الترجمة،
قيل أن المندريك كان يستخدم بكثرة في العصور القديمة كنبات طبي، حيث يستخدم كمخدر موضعي وللنوم في العصور القديمة والعصور الوسطى.يشبه في تركيبه نبات بيلادونا Belladonna و نبات داتورا Datura، وذلك بالضغط على الجذور وعصرها للحصول على عصيرها، حيث يتم خلطها مع النبيذ أو غليها. أيضا تستخدم كمخدر قبل العمليات. يجب أن تكون الجرعة مناسبة وإلا قد تجعل المريض ينام بشكل فوري ومطول.

ومن إستخدمات جذور الماندريك على وجه التحديد: الإسهال، التهاب المفاصل، آلام العظام، كالوسيتيس callosities( تصلب الجلد وجفافه)، التشجنات، التفريغ، إلتهاب الجلد erysipelas، أمراض العيون، النقرس، الصداع، البواسير، آلام الورك، الهستيريا، العقم، آلام الكبد، فقدان الكلام، الحزن، مشاكل الحيض، ضبط النفس، مشاكل عدم النوم، آلام الطحال، أمراض المعدة، تورم الغدد والدرنات، الأورام، القرحة، إلتهاب الرحم، الديدان، الجروح و كما كان يستخدم أيضا لعلاج القلق والإكتئاب.

الأجزاء المستخدمة: الجذور والأوراق والثمار.
مهدئ، مضاد للتشنج، مضادة للالتهابات، الاكتئاب السمبتاوي، الهلوسة، منوم. معظم المنومات تنتج ألفويد بشكل منخفض، وجذور الماندريك تسبب الهذيان والهلوسة.

الإستعمالات التقليدية:
تحذير: السمومية، على الحوامل عندم إستخدام هذه النبتة.
لا تستخدم هذه العشبة والأفضل الحصول على توجيهات من قبل
المختصين.

إن حرق الماندريك وإستنشاقه هي أبسط الطرق لتجربته خصائصة النفسية. يتم إختيار الأوراق قبل نهاية موسم الثمار وتجفف في الظل، وتستخدم مع مزيج التبغ أو أعشاب أخرى أو كبخور، كذلك الجذور يمكن إستخدامها كبخور إلا أن رائحة الدخان ليست محببة وجذابة. و الأوراق الطازجة يمكن مضغها وكذلك إستهلاك الفواكة بشكل آمن.
 
التعديل الأخير:
في البداية ظننت أنه لا وجود لمثل هذه النبته ، ولكن عندما بحثت عنها وترجمت المقال وجدت بأنها حقيقية
والأمر لن يتوقف هنا بالنسبة لي ، بل سأقوم أيضاً بطلب بذورها لاحقاً ، وذلك لكي أرى أسرارها وعجائبها بعيني

هذه بعض الصور الحقيقة عن نبتة الماندريك

7017b0.jpg


تفاح الماندريك

94eddb.jpg
e9d41f.jpg
0cf4b9.jpg
1e4e65.jpg
manshape root.JPG


مصدر الترجمة :
محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط


مصدر الصور:
محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط
 
التعديل الأخير:
في البداية ظننت أنه لا وجود لمثل هذه النبته ، ولكن عندما بحثت عنها وترجمت المقال وجدت بأنها حقيقية
والأمر لن يتوقف هنا بالنسبة لي ، بل سأقوم أيضاً بطلب بذورها لاحقاً ، وذلك لكي أرى أسرارها وعجائبها بعيني

هذه بعض الصور الحقيقة عن نبتة الماندريك

مشاهدة المرفق 150

تفاح الماندريك

مشاهدة المرفق 149 مشاهدة المرفق 151 مشاهدة المرفق 147 مشاهدة المرفق 148 مشاهدة المرفق 152

مصدر الترجمة :
محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط


مصدر الصور:
محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط
جميل انتِ عن جد لا تعرفين اليأس او التراجع اكيد راح تتقدمين بالتوفيق
 
تجارب البعض بفتح العين الباطنية بها !
محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط
يقول صاحب التجربة أنه أخذ بعض جذور الماندريك ووضعها في زيت تباع الشمس. وقام برج العبوة عدة مرات في اليوم لمدة 14 يوماً، وبعد ذلك وضع قطرة على مكان العين الثالثة وشعر بإهتزاز إيجابي. هو سعيد بذلك ويقوم بذلك من 2 إلى 3 مرات في الأسبوع لمدة 5 أسابيع. يشعر بالرضا من نفسه وحاله التي تغيرت وحصوله على الإبداع المطلوب. يقول إن هذه الهدية الرائعة التي أسيء فهمها لم تعد معروفة تقريباً وهي مفيدة لإطلاق الطاقة الروحية من الحب والسلام والإبداع والوئام والمشاعر الطيبة العامة.
 
التعديل الأخير:
قام هذا الشاب بغلي مسحوق الماندريك ولكنه تفاجأ بنتائج سلبية وأحلام ورؤى مرعبة ولا ينصح به لإنه سام على حد قوله ولكن في الكومنت أسفل الفيديو نصحته إحدى المتابعين بأن يأكل الماندريك بشكل خام طبيعي كي لا يفقد خواصه الكيميائية وقالت أن طريقته خاطئة.

 
التعديل الأخير:
مخطوطة عربية لعشبة الماندريك تعود للقرن التاسع، وهي مصدر مسكن للآلام ومثيرة للشهوة الجنسية، استخدمت خلال العصور الوسطى. وقد حاطت بها الخرافات أكثر من أي نبات آخر ويعود موطن هذه النبتة لمنطقة البحر المتوسط، حيث أن لها جذور طويلة تشبه إلى حد ما شكل الإنسان.

2002
 
التعديل الأخير:

أداب الحوار

المرجو التحلي بأداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، بحال مضايقة إستخدم زر الإبلاغ وسنتخذ الإجراء المناسب، يمكنك الإطلاع على [ قوانين وسياسة الموقع ] و [ ماهو سايكوجين ]
أعلى