محاكمة التاريخ ..

chie

ناسك الارض الجديدة
المشاركات
773
مستوى التفاعل
2,288
ماساقوم به الان ..
ليس دراسة التاريخ او دراسة الاثار ..
بل هو تحقيق بوليسي في علم التاريخ ..
التاريخ امامنا هو الجاني يرفض الاعتراف بالحقيقة
بل و احضر شاهدي الزور والطبالين لكي يساندونه و يتسترون على جرائمه
حسنا ..نحن كمحققون مالذي سنفعله بالظبط ؟
كلا..ماهي القضية اولا ؟
القضية الاولى " كشف ملابسات الحضارات الهلال الخصيب "...
في الواقع ..
قبل ظهور الديانات السماوية في منطقة الهلال الخصيب
كانت هناك حضارة قوية و شاسعة تدعى بالحضارة السومرية . مليئة بالاثار و مليئة بالاسرار و سنعتبرها كمحطة الاولى في طريقنا لمحاكمة التاريخ ..
يقول الناس انها اول حضارات العالم و يعتبر منشأهم مجهولا وتتضارب الافكار و الاقوال هنا
حسنا..
لنجمع بعض الدلائل اولا ..
سنتجول قليلا في الاثار التي تركوها " فالمحققون يتعاملون بالدلائل اولا " و نحن الان سنبحث عن الماثر التاريخية للسومر
سنقوم بوضعها فوق الطاولة و نتفحصها جيدا ..

1927
1928

1929
1930

1931


سنقوم بتحليل الادلة اعلاه
يبدو ان السومريون يدركون بالفعل ان الشمس هي مركز الكون وان هناك 11 كوكب مع احجام محددة وكوكب غريب هناك
و لديهم نظام ملكي هرمي..
واخيرا توجد رمزية الملك الذي يحمل القمر ..لماذا يحمل القمر ؟ هل يحمل القمر رمزية خاصة ؟
و هناك رسمة جدارية عن شخص يشبه رائد الفضاء و خلفه مركبة او مجرة ..اذن هل امتلكوا تكتولوجية هائلة مكنتهم من السفر عبر الفضاء ؟
- لدينا ثلاث فرضيات ..
اما ان السومريون لديهم تكنولوجيا هائلة كالتي لدينا الان سمحت لهم بأنجاز تقدم هائل في علم الفلك .
او كانت تلك المعلومات عن الفلك متداولة وليس بشيئ غريب و يحصلون عليها عن طريق تقنيات روحية كالاستبصار او شيئ كذلك
او انهم اخدوا علومهم من كتب قديمة او من اشخاص هرمزيون و استنائيون
-----------------------
حسنا كل هذه مجرد فرضيات مؤقتة
فالتاريخ يرفض ان يبوح باي شيئ عن هذا و يطبق فمه جيدا
و في هذه الصفحة ستكون المحاكمات ..
و بالطبع مسموح للمحققين اخرون ان يقدمون دلائلهم و يشاركونني في محاكمة التاريخ

والان الى اشعار اخر..
و نستمر في التحقيق ...
 
وقصة الملك الذي يحمل القمر هو في الحقيقة اله سومري يدعى ب"سين" وهو الهة القمر
وكانوا السومريون يعبدونه في معبد اور"زقورة اور" ويدعى برئيس الالهة او كبيرهم حسبما يقواون ..
وهناك افتراض يقول ان عبادة سين اتت من بدو الصحراء من جزيرة العرب و يقوم بحمايتهم في الليل .
 
لغز العيون الزرقاء لدى السومريون
=====================
لقد نحت السومريون العديد من التماثيل التي تصور عدداً من الرجال بعيون زرقاء
لاشك ان مثل هذه التماثيل و القطع الاثرية تشكل لغزاً لدى علماء الاثار ، حيث نشرت عالمة الاثار البارزة (جين شوتر) من جامعة كولومبيا تقاريرها و ملاحظاتها حول هذه التماثيل و قالت :
بعد التحاليل التي اجريت على مجموعة من الهياكل العظمية في بلاد ما بين النهرين ، لا شك ان صفاتهم الجسدية كانت متشابهة الى حد ما مع ما كُتب في ألواحهم الطينية ، فالسومريون كانوا متوسطي القامة ذوو بشرة سمراء او قمحية داكنة و عيون عميقة سوداء و انوف مستقيمة و اصحاب شعر اسود داكن بالضبط كما أشار السومريون الى أنفسهم على انهم "الشعب ذو الرؤوس السوداء"
و هنا أعربت "شوتر" عن تسؤلات لم تجد لها اي تفسير خصوصاً ان مثل هذه الصفات لم تكن من الصفات السائدة لدى السومريين القدماء !
و انتهت بوصف ان هؤلاء الاشخاص لم يكونوا من جنس السومريين قطعا.. بل ان من الواضح ان السومريين قد اعتبروا ان العيون الزرقاء هي "علامة خاصة بالآلهة" و وصف لبشر او كائنات يمتلكون صفات الهية مقدسة و من المثير للاستغراب ان الحضارات القديمة مثل الحضارة الفرعونية و حضارة بيرو و حضارة الهند قد حذت حذو السومريون ، حيث نحتوا تماثيل ذات اعين زرقاء لإعطاءها صفة الالوهية و التقديس !
وقد اسهبت "شوتر" في تقريرها : "ان السومريون كان يصفون اصحاب العيون الزرقاء بصفات اكثر من بشرية و كانوا يسمونهم باسم (إيلو) و كانوا معجبين و منبهرين بهم جداً ، و قد كانوا يضعون تلك التماثيل في معابدهم تأكيدا على قدسية تلك التماثيل و صفاتها الإلهية".

(حقوق النشر محفوظة لصفحة بابل بوابة الآلهة)

2004
2005
 
«لقد أمرني الإله ببناء البيت»
==================
نص مدون على لوح طيني تم العثور عليه في أساسات زقورة اور و الذي يؤكد على وجود شخصية بانية لهذا الصرح العظيم و هو مؤسس سلالة اور الثالثة ، الملك "اورنمو"
في عهد الملك "اورنمو" الذي حكم في الفترة ما بين (2047 _ 2030) قبل الميلاد ، وقف يردد امام شعبه ذلك الأمر الالهي :
«لقد أمرني الإله ببناء البيت»
فينطلق و يقوم بتخطيط أساس البيت بمساحة 15 قدماً طولاً و 5 اقدام عرضاً، و ينقل الحجارة بيده مع العمال و البناة ، يساعده ولده (د نجى).
قام هذا البناء على التل المعروف بـ (تل المقيّر). وفي هذا المعبد وجدت المدونة التي تحمل هذا النص (الأمر الإلهي) الذي تلاه اُورنمو.
و زقورة "أور" مستطيلة الشكل، أبعادها "200×150م"، وارتفاعها "45" قدما. وقد كانت بالأساس مكونة من ثلاث طبقات ، يرتفع فوقها معبد مخصص لعبادة كبير آلهة المدينة "سين"، و يُرتقى إليها بواسطة سلمين جانبيين ، و ثالث وسطي ، ثم أصبحت فيما بعد تتكون من سبع طبقات في الفترة الاشورية .

المصادر :
----------
كتاب "اثار بلاد الرافدين من العصر الحجري القديم حتى الغزو الفارسي" ___ للكاتب "لويد سيتون"

2006
 
التعديل الأخير:
سنقوم بتحليل صغير للدلائل اعلاه
يبدوا لدى السومر كائنات يعتبرهم الهتهم ووصفوهم ان لديهم عيون زرقاء ويبدوا ذلك منتشر في جميع الحضارات
بحيث يصورن تلك الكائنات بعيون زرقاء .
"و اتذكر هنا رحلة كريستوفر كولومبوس حينما اكتشف العالم الجديد رفقة رجاله و حدث اول احتكاك مع السكان بدائيون ..فلقبوهم السكان بألهة ذات العيون الزرق و اصبحوا يقدسونهم و يعبدونهم "
بل و السومريون يطلقون عليهم لفظ "ايلو" "ايلي" " ايلوه " " اله " " ايلاه " " ايلوهيم" .
و في اللغة السريانية تعني كلمة ايلي هو السيد او الحاكم .
اذن سأفترض ان هؤلاء الشخصيات كانت حاكمة للسومرين وهم على الارجح استسقوا منهم علومهم .
وبما ان جميع الحضارات لديهم تقديس لتلك الشخصيات ساستنتج انهم كانوا منتشرين في الارض
ولكن السؤال هو لماذا تلك الحضارات قامت بتقديسهم ؟بل وعمل ثماثيل لهم ؟
وكل تلك الحضارات التي قدست تلك الكائنات عرفت صناعات متقدمة و علوم سرية و بنايات عجيبة .
اذا استطيع الاثباث هنا ان تلك الشخصيات كانت معلمة للبشر في فترة ما من التاريخ
* من اين اتت تلك الشخصيات ؟
من اين تعلمت ؟
لماذا تفرقت على انحاء الارض ؟

-------------------------------------------------
بالنسبة للدليل الثاني
نرى معبد زقورة اور الذي بنى ل اله القمر سين و الذي كان العرب البدو القدامى يعبدونه و يعتبرونه حامي القوافل و الصحراء و حامي المسافرين في الليل .

نجد ان ملك ارونمو يقول للشعبه انه امر ببناء الصرح من طرف الهه .
وهنا ثانية ..
هل كان هذا الاله شخصية حقيقية ؟ ام غيبية ؟
ونرى ايضا انه يبني الصرح بنفسه مع ابنه دنجي ويساعد العمال الاخرون في البناء .

في الحقيقة هذا الطرح يذكرني بشيئ ما :a2:
 
سنقوم بتحليل صغير للدلائل اعلاه
يبدوا لدى السومر كائنات يعتبرهم الهتهم ووصفوهم ان لديهم عيون زرقاء ويبدوا ذلك منتشر في جميع الحضارات
بحيث يصورن تلك الكائنات بعيون زرقاء .
"و اتذكر هنا رحلة كريستوفر كولومبوس حينما اكتشف العالم الجديد رفقة رجاله و حدث اول احتكاك مع السكان بدائيون ..فلقبوهم السكان بألهة ذات العيون الزرق و اصبحوا يقدسونهم و يعبدونهم "
بل و السومريون يطلقون عليهم لفظ "ايلو" "ايلي" " ايلوه " " اله " " ايلاه " " ايلوهيم" .
و في اللغة السريانية تعني كلمة ايلي هو السيد او الحاكم .
اذن سأفترض ان هؤلاء الشخصيات كانت حاكمة للسومرين وهم على الارجح استسقوا منهم علومهم .
وبما ان جميع الحضارات لديهم تقديس لتلك الشخصيات ساستنتج انهم كانوا منتشرين في الارض
ولكن السؤال هو لماذا تلك الحضارات قامت بتقديسهم ؟بل وعمل ثماثيل لهم ؟
وكل تلك الحضارات التي قدست تلك الكائنات عرفت صناعات متقدمة و علوم سرية و بنايات عجيبة .
اذا استطيع الاثباث هنا ان تلك الشخصيات كانت معلمة للبشر في فترة ما من التاريخ
* من اين اتت تلك الشخصيات ؟
من اين تعلمت ؟
لماذا تفرقت على انحاء الارض ؟

-------------------------------------------------
بالنسبة للدليل الثاني
نرى معبد زقورة اور الذي بنى ل اله القمر سين و الذي كان العرب البدو القدامى يعبدونه و يعتبرونه حامي القوافل و الصحراء و حامي المسافرين في الليل .

نجد ان ملك ارونمو يقول للشعبه انه امر ببناء الصرح من طرف الهه .
وهنا ثانية ..
هل كان هذا الاله شخصية حقيقية ؟ ام غيبية ؟
ونرى ايضا انه يبني الصرح بنفسه مع ابنه دنجي ويساعد العمال الاخرون في البناء .

في الحقيقة هذا الطرح يذكرني بشيئ ما :a2:
وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ *
 
النبي ابراهيم من أور .. قرأت في كتاب تاريخ اليهود عن بداية ظهوره في عهد الكلدانيين. لكن لماذا خرج من العراق وترك أور مسقط رأسه؟ كان هدف رسالته تحقيق العدل الاجتماعي! ولكن كيف لحضارة راقية لا يوجد فيها عدل اجتماعي ؟
قصته في بناء البيت مشابه لذلك الملك ارونمو
 
فعلا التاريخ بحاجة لمحاكمة أنا معاك في التحقيق
 
انظر للرجل ممسك بيد من خلفه في الصور الثلاث مع انها مختلفه ما دلالة ذلك؟
 
انظر للرجل ممسك بيد من خلفه في الصور الثلاث مع انها مختلفه ما دلالة ذلك؟
الملفت في الامر ان الاله سين اعتبر اله الرحمة .
و حسب الصورة استطيع ان اخمن ان المرأة الذي تمسك يد الاخر هي كاهنة المعبد و اعتقد ان اسمها هي"انهيدونا" كبيرة الكهنة .
و تمسك يد رجل العامي كأنما تقوده اليه .
و من غير اله سين لقد عبد السومريون الهة اخرى مثل شماس اله الشمس و عشتار الهة النجوم
و المشكل هنا ايضا ان لوح طيني يقول ان كبير الالهة قرر اغراق الهلال الخصيل بطوفان كبير و توسلت اليه الهة عشتار لكي يعدل عن ذلك بقولها "فلتحمل لكل ذي ذنب ذنبه " و لكن لم يرغب الكبير الالهة العدول عن قراره و ارسل طوفانا ضخما
 
الملفت في الامر ان الاله سين اعتبر اله الرحمة .
و حسب الصورة استطيع ان اخمن ان المرأة الذي تمسك يد الاخر هي كاهنة المعبد و اعتقد ان اسمها هي"انهيدونا" كبيرة الكهنة .
و تمسك يد رجل العامي كأنما تقوده اليه .
و من غير اله سين لقد عبد السومريون الهة اخرى مثل شماس اله الشمس و عشتار الهة النجوم
و المشكل هنا ايضا ان لوح طيني يقول ان كبير الالهة قرر اغراق الهلال الخصيل بطوفان كبير و توسلت اليه الهة عشتار لكي يعدل عن ذلك بقولها "فلتحمل لكل ذي ذنب ذنبه " و لكن لم يرغب الكبير الالهة العدول عن قراره و ارسل طوفانا ضخما
كلا لدي الان ترجمة لذلك اللوح الطيني


There are over 50 flood stories across the globe in almost all the religions with a similar story’s content. Here, the Gods getting tired with looking after themselves, create a junior set of gods. But the these junior set of gods rebel at having to do all the work and the create humanity to serve them. Humans unexpectedly go forth, multiply, and become noisy. God Enlil is enraged by the noise and decides to end humanity with plagues of drought, which talk about the massive flood sent down by the angry god Enlil to end the noisy humanity. A more amicable God Enki comes to hear of this and he concocts a plan. He speaks to Ziusudra and tells him about the flood. He gives instructions to build a boat. As the flood comes, Ziusudra takes his wife, some animals and seven sages on to the boat. When the flood recedes, they land in Shuruppak and thus inhabit the world. Enki is very impressed by this and grants him immortality and sends him to live in a place “at the end of the world” in the middle of “deep dark waters” – the Apsu – so that he may not be accessible to mortals. Ziusudra turns out to be the son of "Ubara-Tutu" the last Sumerian king before the flood , according to the Sumerian king list.
This clay tablet is found in Nippur_Iraq


الترجمة

____
هناك أكثر من 50 قصة عن الطوفان في جميع أنحاء العالم و في جميع الأديان فان للقصه المحتوى ذاته تقريبا .
هنا في هذا اللوح و استنادا الى القصة السومرية يظهر لنا ان الآله الاعظم تعب من الاعتناء بأنفسه فأحتاج الى خلق مجموعة من صغار الآلهة . و لكن هذه المجموعة من صغار الآلهة تمردوا عن القيام بجميع الاعمال و قاموا بخلق البشرية لتقوم بخدمتهم .
و بشكل غير متوقع يتضاعف عدد البشرية و يصبحون مثيرين للطغيان و الشغب مما ادى الى غضب الاله الاعظم انليل بسبب حالة الشغب و التمرد و الطغيان فقرر إنهاء البشرية بضربات موجعة من الفيضانات الهائلة .
يقوم الاله إنكي بأمر من الاله انليل باخبار ( زيوسودرا ) الملك الذي كان يوصف بالتقوى و ينكب على خدمة الالهة في تواضع و خشوع , بأن مجمع الآلهة قرر إرسال الطوفان الذي ستصاحبه العواصف و الأمطار و التي ستستمر سبعة أيام وسبع ليال يكتسح هذا الفيضان الأرض و سوف يغرق الجميع , و اعطاه تعليمات لبناء قارب. ثم ياتي الطوفان و تبدا رحلة السفينة بقيادة ( زيوسودرا ) و عند انحساره ، استقرت السفينه في شوروباك و يوصف (زيوسودا) بأنه الشخص الذي حافظ على الجنس البشري من الهلاك و ذلك من خلال بناء السفينة التي كان طولها مائة و ألف ياردة و عرضها أربعمائة و أربعون ياردة ، و جمع فيها كل من زوجته و أقربائه و أصحابه و سبعة حكماء ، و خزن فيها زاداً من اللحم و الشراب فضلاً عن الكائنات الحية من الطيور و ذات الأربع و بذور كل شيء حي . و عندما استقرت السفينة نزل ( زيوسودرا ) و كل من كان معه ، سجدوا للآلهة و قدموا القرابين .
الاله إنكي اعجب جدا بهذا التصرف و لهذا منح "زيوسودا" الخلود و ارسله ليعيش في مكان لا يصل اليه البشر " في نهاية العالم" في وسط "المياه العميقة المظلمة أبسو".
و تبين من قراءة قائمة الملوك السومريين ان زيوسودرا هو نجل الملك ( اوبارا-تاتو ) آخر الملوك السومريين المذكورة اسمائهم في هذه القائمة قبل الطوفان .
وُجد اللوح في نيبور و محفوظ حاليا في المتحف البريطاني _ لندن .

لصفحة بابل بوابة الالهة
 
انني اقدم للتاريخ شاهد عيان يملك حجة قوية على حد تعبيره
ذلك الشاهد العيان اسمه " الالواح 11 للرب انكي "
على حسب ترجمة زكاريا ستيشن فهناك 11 لوح دون فيه تاريخ الارض و تاريخ الانسان ولا املك سببا للتشكيك فيه الان
ساقدم تلخيصات بشكل موجز مع تحليلاتي الشخصية
يبدء اللوح الاول بالرثاء على حال الارض و الكوارث التي حلت بها
و يحكي قصة الكوكب نيبيرو و كيف اتحدت السلالتين معا لكي تشكل نسل ملكيا موحدا في نيبيروا بعد خوض حروب مميتة بينهم.
ويصف اللوح شكل نيبيرو و المشاكل البيئية التي يعاني منها الكوكب بحيث ضعف الغلاف الجوي و ظهرت الاوبئة و الجفاف في ربوع الكوكب .
و يحكي ايضا عن جهود الفلكيين و العلماء في ايجاد حل الازمة .
و تبدء القصة حينما يسيطر الالو "الامير" على العرش بدون حق و خلافه مع الوريث الشرعي " انو"
و هكذا قرر العلماء البدء في البحث عن الذهب في حزام الكويكبات المجاورة كجزء من الحل ولكن بائوا بالفشل
و الشعب نيبيروا اصابه اليأس و اظهروا التمرد ضد الملك الالو .
و تنتهي نصوص اللوح الاول بأقامة صراع بين الملك الالو و الوريث انو فينتصر هذا الاخير و يهرب الالو عبر مركبة فضائية هاربا من الكوكب .

اللوح الثاني

يكتشف الالو الملك الهارب كوكبا جليديا و سماه بالكوكب السابع "كي "
و يقرر السفر اليه واضعا في نفسه الاحتمال ان يجد الذهب هناك من اجل خطة استرجاع سلطانه .

فأرتحل و زادت سرعة مركبته حتى وصل الى حدود قمر كوكب زحل " الذي اصبح بلوتو من بعد " و سمى ب "غاغا الصغير"
ثم سار مجددا و صادف كوكب نبتون " انتو" ووصف ان لونه كان ازرق مائي .
ثم تصادف مع كوكب "ان" الذي هو اورانوس ووصفه بالخضرة مائل للزرقة و وصف قمر في مداره
و تستمر الرحلة بمروره عبر حزام الكوكيبات و خوض وقت عصيب اثناء المرور
و مرت المركبة بالمريخ و من ثم و اخيرا وصل الى كوكب الارض
ووصف كوكب الارض بالعبارة التالية "الثلوج البيضاء في الاعلى و الاسفل ولون ازرق و بني في الوسط "
يرسل الالو شعاعا على الارض و يكتشف الكثير من الذهب و يبتهج بذلك
و اخيرا يهبط على الارض و يصف احتراق المركبة نتيجة المرور بالغلاف الجوي .

الجزء الثاني من سجلات اللوح الثاني


يصف هذا الجزء كيف خرج الالو من مركبته مرتديا خودة النسر وبدلة السمكة
و يصف اللوح هنا طبيعة الكوكب من التضاريس و المياه
و ابتهاج الالو بوجود الهواء في الكوكب
وهنا يقوم الالو باكتشاف الارض من نباتات و كائنات متوحشة
و اكتشف الذهب في مياه الارض
و ارسل الرسالة الى كوكبه مبشرا
 
انني اقدم للتاريخ شاهد عيان يملك حجة قوية على حد تعبيره
ذلك الشاهد العيان اسمه " الالواح 11 للرب انكي "
على حسب ترجمة زكاريا ستيشن فهناك 11 لوح دون فيه تاريخ الارض و تاريخ الانسان ولا املك سببا للتشكيك فيه الان
ساقدم تلخيصات بشكل موجز مع تحليلاتي الشخصية
يبدء اللوح الاول بالرثاء على حال الارض و الكوارث التي حلت بها
و يحكي قصة الكوكب نيبيرو و كيف اتحدت السلالتين معا لكي تشكل نسل ملكيا موحدا في نيبيروا بعد خوض حروب مميتة بينهم.
ويصف اللوح شكل نيبيرو و المشاكل البيئية التي يعاني منها الكوكب بحيث ضعف الغلاف الجوي و ظهرت الاوبئة و الجفاف في ربوع الكوكب .
و يحكي ايضا عن جهود الفلكيين و العلماء في ايجاد حل الازمة .
و تبدء القصة حينما يسيطر الالو "الامير" على العرش بدون حق و خلافه مع الوريث الشرعي " انو"
و هكذا قرر العلماء البدء في البحث عن الذهب في حزام الكويكبات المجاورة كجزء من الحل ولكن بائوا بالفشل
و الشعب نيبيروا اصابه اليأس و اظهروا التمرد ضد الملك الالو .
و تنتهي نصوص اللوح الاول بأقامة صراع بين الملك الالو و الوريث انو فينتصر هذا الاخير و يهرب الالو عبر مركبة فضائية هاربا من الكوكب .

اللوح الثاني

يكتشف الالو الملك الهارب كوكبا جليديا و سماه بالكوكب السابع "كي "
و يقرر السفر اليه واضعا في نفسه الاحتمال ان يجد الذهب هناك من اجل خطة استرجاع سلطانه .

فأرتحل و زادت سرعة مركبته حتى وصل الى حدود قمر كوكب زحل " الذي اصبح بلوتو من بعد " و سمى ب "غاغا الصغير"
ثم سار مجددا و صادف كوكب نبتون " انتو" ووصف ان لونه كان ازرق مائي .
ثم تصادف مع كوكب "ان" الذي هو اورانوس ووصفه بالخضرة مائل للزرقة و وصف قمر في مداره
و تستمر الرحلة بمروره عبر حزام الكوكيبات و خوض وقت عصيب اثناء المرور
و مرت المركبة بالمريخ و من ثم و اخيرا وصل الى كوكب الارض
ووصف كوكب الارض بالعبارة التالية "الثلوج البيضاء في الاعلى و الاسفل ولون ازرق و بني في الوسط "
يرسل الالو شعاعا على الارض و يكتشف الكثير من الذهب و يبتهج بذلك
و اخيرا يهبط على الارض و يصف احتراق المركبة نتيجة المرور بالغلاف الجوي .

الجزء الثاني من سجلات اللوح الثاني


يصف هذا الجزء كيف خرج الالو من مركبته مرتديا خودة النسر وبدلة السمكة
و يصف اللوح هنا طبيعة الكوكب من التضاريس و المياه
و ابتهاج الالو بوجود الهواء في الكوكب
وهنا يقوم الالو باكتشاف الارض من نباتات و كائنات متوحشة
و اكتشف الذهب في مياه الارض
و ارسل الرسالة الى كوكبه مبشرا
كتاب انكي المفقود يلخص الحكاية

محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط
 
اعرف ولكن لا تفسد على الناس المتعة
لنتقدم في التحقيق لكي تكون هذه الصفحة مرجعا للدلائل و حقائق التاريخ
ههه اسف يا عزيزي ان لم اقصد حرق الاحداث. و لكن دعني اثري الموضوع معك قليلا و ارمي نردا ذو ستة اوجه ولنرى من سيحل اللغز. اليكم الاوجه. انكي الولو يهوا لوسفر نوح ادم. اوجدو العلاقة ههه
 
ههه اسف يا عزيزي ان لم اقصد حرق الاحداث. و لكن دعني اثري الموضوع معك قليلا و ارمي نردا ذو ستة اوجه ولنرى من سيحل اللغز. اليكم الاوجه. انكي الولو يهوا لوسفر نوح ادم. اوجدو العلاقة ههه
سأترك السؤال للمتابعين الاعزاء
فقد غلبني النعاس الان:s21::h2:
ساقوم بوضع تحليل للالواح السابقة
ولعل بهاته التحليلات والتحقيقات ان نجد تحليلا كليا للتاريخ الانسان واسراره القديمة
 
انكي الولو يهوا لوسفر نوح ادم. اوجدو العلاقة
ربما الجواب يكون الآباء الأولون .. أو جميعهم كآلهة .. أو جميعهم أسماء آلهة :a2:
 
ههه اسف يا عزيزي ان لم اقصد حرق الاحداث. و لكن دعني اثري الموضوع معك قليلا و ارمي نردا ذو ستة اوجه ولنرى من سيحل اللغز. اليكم الاوجه. انكي الولو يهوا لوسفر نوح ادم. اوجدو العلاقة ههه
ساشرح تلك الاسماء على حسب الالواح القديمة

انكي = سيد الارض " ان" " كي "
ادم " اول انسان تمت هندسته " " ادامو"
نوح " زيوسودرا بطل الطوفان وهو ابن انكي من نساء الارض "
والباقي لا اعرفه بعد
 
ساشرح تلك الاسماء على حسب الالواح القديمة

انكي = سيد الارض " ان" " كي "
ادم " اول انسان تمت هندسته " " ادامو"
نوح " زيوسودرا بطل الطوفان وهو ابن انكي من نساء الارض "
والباقي لا اعرفه بعد
الباقي لن تجده فالكتاب بل بربط الكثير من الاحداث و اخبار التاريخ
 

أداب الحوار

المرجو التحلي بأداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، بحال مضايقة إستخدم زر الإبلاغ وسنتخذ الإجراء المناسب، يمكنك الإطلاع على [ قوانين وسياسة الموقع ] و [ ماهو سايكوجين ]
أعلى