كتاب الخيمياء الروحية - ألبرت بنجامين : المعادن السبعة

سيد الأحجار السبعة

عابر الزمن الثالث
المشاركات
636
مستوى التفاعل
1,195
الموقع الالكتروني
alkynilogy.blogspot.com
الخيمياء الروحية
The Spiritual Alchemy

light-5315917_1280.jpg



المعادن الروحية السبعة
The Seven Spiritual Mental

مفهوم الحياة ورؤيتها في تواصل الخيميائي الروحي معها مختلف تماماً عن التصور التقليدي المتحصل من إدراك الإنسان العادي. الأحداث التي تحضر في الوجود الذي يراه الخيميائي والنتائج التي يرصدها ضمن بيئته الخارجية التي يتصل بها إدراكياً تظهر من زاوية بصرية مختلفة بالكامل..
عوض اتخاذها على نحو ظاهر بحسب قيمها كعوامل استمرارية في البقاء المادي Physical Survival والإشباع الجسدي ، ينظر إليهم من مستوى أعلى لعلاقاتهم الوجودية.
تأخذ الأحداث والكائنات قدرها الحق بقدر ما تغني فيه التطور الروحي وتتصل فيه بالقيم الكونية ..
خلال الشرح ، عدنا نرسم هذا الخط الفاصل من التمييز بوضوح بين الزاوية المادية للرؤية وبين الخيمياء الروحية :
كمثال ، يعتبرالإنسان محظوظاً على نحو غير عادي عندما يرث مالاً.
من الشائع الحديث عن شخص ناجح للغاية بعد أن اكتسب مكانة مرموقة في المجتمع العام.
والرجل الذي يبني مشروعاً تجارياً كبيراً ومزدهراً يعتبر شخصاً حسوداً.


رؤية الخيمياء الروحية :

لكن في الخيمياء الروحية لا نقفز إلى حكم متسرّع : يرى الخيميائي أنه إذا كنا نقيم أي شيء بشكل عادل ، دائماً يجب أن نتوغّل في الأعماق للسطح الخاجري (( في أغلب الأحيان .. الأشياء ليست كما تبدو عليه للوهلة الأولى ...))

بعد كل شيء ، تؤثر البيئة والمحيط فقط بقدر ما تستجيب الذات لهم ، الخير والشر لا يقيّمان في الحدود الظاهرية للأحداث المرصودة ، ولكن في التأثير الذي يملكونه على الهوية الحقيقية .. تطور الهوية الحقيقية أهم من توفير الحاجات البقائية ، لذلك قبل القول عن أي شيء أو حدث إنه "قيّم" أو "غير قيّم" ينظر الخيميائي أولاً إلى أكثر عامل أهمية فيه ، والذي له تأثيره على الشخصية عميقاً ، إنه يثري ارتقاء الروح ..

كما الثروة المادية قد تستخدم كأداة مساعدة في تقدم الروح ، ولكن الملاحظة تشير إلى أن وجودها في غالب الأحيان يكون عائقاً روحياً وبالتالي فهي "فتنة" خيميائية، كما المكانة العالية في المجتمع الدنيويتولد في أحيان كثيرة تعصباً أعمى وفوقية وكبرياء وغطرسة، وبالتالي تعتبر في الخيمياء "خطيئة"، كما المشروع المزهدر يمكن له أن يبقي الانتباه موجهاً نحو الانشغال بشؤون الدنيا والخروج من المستويات الذكائية والروحية للإدراك، ذلك يكشف للخيميائي عن حالة تثير الشفقة عوض الحسد.


يجب أن يكون واضحاً تماماً للفهم الصحيح أن الخيميائي لا يعتقد أن الثروة ، العمل ، المكانة الاجتماعية أو الشؤون الدنيوية الأخرى سيئة ، بالنسبة له الأحداث والوسائل والشؤون الدنيوية أو المشغلات الأخرى من العالم لا هي سيئة ولا هي جيدة في حد ذاتها. يكونون جيدين ومفيدين فقط عندما يحسُن استخدامهم لتنمية الهوية الروحية وتعزيز العطاء، وغالباً ما تصبح الأشياء الدنيوية غير صالحة على الهوية الروحية لأنهم يسمحون بإعاقة ارتقاء الروح وتقدمها في السعي نحو الآخرة والقيم.​
 
التعديل الأخير:
الإنسان الكوني
The Cosmic Man

يدرك الخيميائي أن الكون هو كينونة ترابطية هائلة ، أو هو كائن حي "إنسان كوني"، هو يدرك أن الأرواح الفردية ترتقي من الحالات الأدنى إلى الأعلى وتدخل في اتصال مع بنية الكون الكلاني.
هو يفهم أن هذه الأحوال تستمر والكون أيضاً يرتقي وويكشف عن مجالات لانهائية للتجلي.

في تناغم مع قلب الطبيعة الحي ، يغمر الوعي رؤية ذاتية أن كل نفس تلعب دوراً لها ولها وظيفة في مخطط الخلق المجيد ، هي خلية واعية حية داخل جسد الإنسان القديم تسمح بتجلي وعيه كما هو في اللحظة التي يعبرها تلك، يمكن للفرد حتى أن يتحد بالوعي الأعظم للمجموع.


هكذا تتكشف أمامه الخطة التي لا توصف. تعمل كل روح خالدة على توسيع نطاق وعيها بشكل دائم وتزيد باستمرار من قوة سيطرتها على البيئة. ترتبط الوحدات المتطورة المنفصلة معًا لتعطي تعبيرًا أكثر تكاملاً للوعي والقوة العالميين. كما يصبح الإنسان "الكل" أقوى عندما تكتسب خلايا جسده المنفصلة المترابطة قوة كل منها على حدى، فإن توسع القوة والتعاون الأكثر اكتمالًا بين النفوس، يمنحان الإنسان الكوني زيادة في الوعي والقوة.

(( إن النتيجة الحتمية لارتقاء الوعي هي زوال الحواجز الوهمية بين تعبيرات الكينونة وتجلياتها، وإدراك ذاتيتك على نحو حقيقي يعني إدراك ذاتية الآخر على نحو حقيقي ووحدة الوجود الحقيقية هي فهم الذات أن وحدة الحياة هي عين الكثرة في تكامل التجلي وأن الفرق بينهما يصنعه الذهن فقط ، ومصير النفوس التي يزدهر وعيها هو الاتحاد الحقيقي فيما بينها ، دون فناء الذوات - المترجم ))

يحتاج الإنسان على الأرض إلى خلايا جسده المنفصلة وإلى أفكار عقله المنفصلة. ولكل منهم وظيفة حقيقية ومهمة يلعبها في التحكم بتفاعله. إذا فقد أي منها، أو إذا كانت موجودة ولكنها تحاول القيام بعمل الآخرين، أو تفشل في القيام بالعمل الموكل إليها، فإن الإنسان، وكذلك الخلايا، يعانيان.

من خلال فهمه، من خلال علاقته الخاصة مع المستويات الباطنية للحياة، ومن خلال علاقة الأجزاء بالكل في المخطط العالمي المنظور، يدرك الخيميائي الروحي أن كل نفس خالدة لها مكانها ووظيفتها المهمة إلى حد معين. إن الذكاء العالمي يعتمد في التعبير على تفاعل مجموع الذكاءات الفردانية، كما يعتمد الإنسان في التعبير العقلي على تفاعل أفكاره المنفصلة. لا يحتاج الإنسان إلى الكون فحسب، بل على الرغم من الفكرة الهائلة، إلا أن الكون يحتاج إلى الإنسان ليصل إلى الله.

الآن، داخل الجسم المادي للإنسان، وبسبب تفاعلات حياته الأرضية، هناك إفرازات يجب التخلص منها لتجنب المرض. وفي نطاق عقليته أفكار يجب محوها لتجنب الانحلال الفكري والانحلال الأخلاقي. لذلك، يمكننا أن نكون متأكدين من وجود أحوال مماثلة في تكوين "الإنسان الكوني".

لكن معظم الموضوعات والذرات المادية المتضمنة في إمبراطورية كينونة الإنسان الفرد تعمل من أجل تكامل سيدهم وقائدهم وتطيع أوامره. إن هذه الذرات المتناغمة والبناءة للحياة الجسدية والنفسية في تكوين الإنسان هي حصن قوته؛ وإدراكًا لذلك فهو يعتز بهم ويدعمهم ويشجعهم، ويسعدهم أن يقيموا معه بشكل دائم. وهكذا أيضًا، يعتقد الخيميائي الروحي أن الكائن الكوني يعتز ويدعم ويشجع أولئك الذين يساعدون في عمله، ويبذل قصارى جهده حتى لا يهلكوا، وحتى لا يصيبهم أي ضرر حقيقي.

هناك خلايا أخرى تقع في نطاق سيادة الإنسان، وهي تثير الشقاق والصراع في كل مناسبة تقريبًا. هؤلاء الأشخاص العصاة وغير الموالين والمتفككين يجد أنه من الضروري تأديبهم؛ أو إذا أصبحوا متعجرفين للغاية، وبالتالي يهددون الممتلكات بأكملها، فيجب ترحيلهم أو تدميرهم بالكامل. قد تكون سكينة الجراح هي الوسيلة الوحيدة لإنقاذ الحياة. وفي المجال الأوسع للشؤون الكونية، يدرك الخيميائي الروحي أن النفوس المتمردة، التي مثل لوسيفر ستغتصب السلطة العليا لأنفسها وتجعل الإشباع الأناني هو القانون الأسمى. إنه متأكد من أنه لا يُسمح لهؤلاء بالصمود في مسارهم الضال. استمرار وجودهم يعتمد على تغيير الموقف. فقط هؤلاء الذين لديهم بعض القيمة كعاملين بنّاءين في تنفيذ الخطة الإلهية هم الخالدون.

يكشف هذا الوعي الغريب ، القيادي والمُلح الذي تم تحقيقه من خلال الخيمياء الروحية، بطريقة لا يمكن إنكارها من قبل أي شخص اختبره إدراكياً، أن العقل العالمي قد صاغ خطة وبدأ في تشييد الهيكل العالمي. إنه يخبره من حيث الاقتناع العميق بأن معارضة تقدم هذه الخطة الكونية هو رمي نفسه في مواجهة مد الحياة العالمية مع التأكد من أنه إذا لم يتغير المسار فسوف يحملون الروح إلى عوالم الانقراض. ومع ذلك فإنه يضمن له أيضًا حياة قيّمة خالدة هائلة إذا أصبح جزءًا بنّاءً من الخطة الأبدية. متحدًا مع حضور الله، يساعد بنحو قيّم من خلال الارتباط بالعمل الإلهي للحياة والوعي اللانهائي المتوسعين على الدوام.
 
النفس لديها مجالات تجلي لانهائية
Soul has Infinite Possibilities


fantasy-2861107_640.jpg
=======================================================
=======================================================
ملايين التجارب التي أجريت في مختلف الجامعات فيما يتعلق بالإدراك فوق الحسي Extrasensory Perception تثبت أن العقل اللاواعي، أو الروح التي تتجلى في النفس، قادرة على الحصول على معلومات من الماضي، ومن الحاضر، ومن عقول الآخرين، ومن المستقبل، بطريقة لا يمكن تصورها.

يتعارض هذا القدر من القوة مع القوانين الفيزيائية. العلماء الأكاديميون الذين أجروا تجارب لا حصر لها عن الإدراك فوق الحسي يعتقدون أن هذه القدرة على ما يبدو لا يمكن إخفاء أي سر من أسرار الطبيعة أو أي معلومات في الكون عن مجال تفاعلها. يبدو أن أي معرفة مرغوبة، مهما كانت، في الماضي أو الحاضر أو المستقبل، تقع ضمن نطاق اكتسابها.

وبعد انحلال الجسد، يسمح التحرر من قيوده للنفس باستخدام الإدراك فوق الحسي بحرية أكبر. ولكن حتى كما هو الحال على الأرض، حيث القيود أكبر، فإن الأمر يتطلب التدريب والممارسة حتى تتمكن من الوصول إلى معلومات معينة، ويتطلب التدريب والممارسة لفهم المعلومات التي تم الاتصال بها. وبالتالي ليس هناك ما يشير إلى أن الموت الجسدي يمنح النفس حكمة أكثر مما كانت عليه عندما كانت على الأرض. لكن الدلائل واضحة على أن احتمالات اكتساب المعرفة بعد انتهاء الحياة على الأرض أكبر بلا حدود.

تثبت التجارب التي أجريت في جامعات مختلفة باستخدام النرد الذي تم إطلاقه ميكانيكيًا ، أن القوة غير المادية للعقل يمكنها تحريك الأشياء المادية وتحقيق الظروف المادية المرغوبة. هذه القوة، التي تسمى التحريك النفسي Psychokinesis ، عندما يتم تفعيلها بشكل فعال، تقضي على العمليات الجسدية الشاقة المطلوبة عادة لبناء شيء ما، أو لتحقيق نتائج معينة.

ويقول العلماء الأكاديميون الذين قاموا بتجربتها إنه حتى الآن، كما هو معروف، لا توجد حدود لما يمكن إنجازه من خلال هذه القوة غير المادية للعقل.

هذا لا يعني أنه بمجرد فقدانها لجسدها المادي، تستطيع الروح أن تتحرك أينما تشاء وتبني ما تشاء. ولكن نظرًا لإزالة القيود المفروضة على الجسد المادي في ممارسة القوة الحركية النفسية، فإن إمكانيات الإنجاز بعد الموت الجسدي تتوسع بشكل لا نهائي.

وهكذا تكون التجارب في جامعاتنا المتعلقة بالإدراك فوق الحسي والتحريك النفسي تشير إلى أنه بعد الذوبان الجسدي فإن إمكانيات اكتساب المعرفة وإمكانيات الإنجاز تتزايد على نحو لا نهائي؛ ولذلك، إذا أرادت النفس ذلك، وبذلت الجهد، فيمكنها المضي قدمًا باستمرار لتصبح عاملاً أكثر فعالية في تحقيق خطة الله العظيمة.
 
التعديل الأخير:
مكونات الذهب
The Components Of Gold

plouzane-1758197_640.jpg

لصنع الذهب لا يجب أن تكون جميع المواد التي يتكون عبر التفاعل منها موجودة فحسب، بل يجب قبل أن يتم التحويل أن تكون جميعها موجودة بأقدار مناسبة. وإذا طبقنا قانون المنعكسات التناظرية Law of Correspondences، نستنتج أن هناك سبعة من هذه العوامل الضرورية لسبعة مستويات.

تتحد سبعة ألوان من الطيف الشمسي لإنتاج الضوء الأبيض. سبع نغمات من المقياس تتحد في إنتاج مقام الموسيقى. سبعة كواكب تشكل المقياس السبعيني للتأثيرات الفلكية. وهكذا.. بما أن السبعة موجودة في تلك الأشياء التي تعبر عن كمال الشكل، حتى في التكوين السباعي للإنسان، يمكننا أن نستنتج باطمئنان أن المبدأ السباعي يدخل في تركيبة الذهب.

إن الإنسان، وهو قمة ونقطة تحول النماذج للكائنات الحية على كوكب الأرض، يحتوي في داخله على سمات كل أشكال الحياة الأدنى في سلم الوجود. فالذهب ، قمة المملكة المعدنية، ومنطلقها إلى مملكة عليا، كذلك ؛ يحتوي في كينونته على صفات وخصائص سائر المعادن الأخرى.

هذه الخصائص الجوهرية ، على الرغم من كل تدرجات الطيف اللوني إلا أنها موجودة تحديداً في الأشعة المنشورية السبعة، يتم انعكاسها في عالم المعادن في المعادن السبعة النموذجية، التي تتفاعل حيوياً بقوة وتعكس انسجام كل نوع منها مع واحد من الكواكب السبعة في النظام الشمسي.

تعديداً لها:
  1. الذهب نفسه يتفاعل عاكساً اتجاه الشمس.​
  2. الفضة تتفاعل متجهة القمر.​
  3. والزئبق كما ورد في المؤلفات الخيميائية هو نوعان : الزئبق المعدني، والزئبق الفلسفي. يرمز الزئبق الفلسفي إلى النفس الباطنية، لكن الزئبق الذي نحن مهتمون به هنا هو أكثر خارجية إلى حد ما. يتفاعل بتناغم مع كوكب عطارد.​
  4. يهتز النحاس بتناغم نحو كوكب الزهرة.​
  5. والحديد يهتز نحو المريخ.​
  6. القصدير يتفاعل مع كوكب المشتري.​
  7. ويتهتز الرصاص بالتناغم مع زحل.​

داخل هذه السبعة معادن يوجد الصفات الجوهرية التي تطورها جميع المعادن، وهي الصفات التي تتفاعل في تكوين الذهب. لذلك، إذا تم اتحادها بأقدار مناسبة، وتم التعامل معهم بشكل صحيح خيميائيًا، فإن المنتج يتحول إلى ذهب.

باتباع نفس الخطوات، ولكن باستخدام معادن الخيمياء الروحية، فإننا على يقين من أننا سنحصل على نفس النتائج على المستوى الروحي. هذه المعادن من الخيمياء الروحية هي تجارب الحياة المختلفة. وكل ذلك، حسب النوع، يقع ضمن أحد الأقسام الطبيعية العديدة. وهذا يعني أن الضوء الأبيض الناتج عن تجارب الحياة المجمعة يمكن فصله بسهولة من خلال منظور مصفوفة المنعكسات الفلكية إلى سبع مجموعات أو ألوان متمايزة. لكن قبل أن يكون هناك الضوء الأبيض الحقيقي الذي نفكر فيه، لا بد من وجود اتحاد حقيقي بين أشعة الألوان السبعة كلها.. قبل أن يكون هناك تحويل للذهب ، يجب أولاً تجميع جميع المعادن الأساسية السبعة معًا. وبالمثل، يمكن أن نكون متأكدين؛ قبل أن يكون هناك ضياء ذهبي روحي، لا بد من وجود قمم الأنواع السبعة من الخبرة في الحياة.

ولا بد من اتحاد هذه المعادن السبعة، أو مجموعات الخبرات. ولا يمكن استخدامها بشكل صحيح بأي كمية محتملة ، ولكن بنسب معينة فقط. يجب تطهير أنواع تفاعلات الحياة وفصلهم عن خبائثهم. ذلك لخفض نقطة الانصهار الخاصة بهم (مستوى القدرة على الاتحاد مع أي شيء يلامسهم)، ثم يجب دمجهم أو مزجهم بشكل صحيح مع بعضهم البعض ( بحيث تصبح الرؤية كلانية ). بعد ذلك، من أجل الإرجاع إلى المادة الأولى أو المادة الروحية، يجب استخدام حرارة الفرن العاكس لفائدتها الكونية (تحدي البيئة المناسب للاستناهض الحيوي). فإذا اتبعت هذه الخطوات كلها تتدفق التجارب معاً لتشكل شكلاً روحياً منظماً، مكتملاً في جميع وظائفه، جسداً خالداً، وهو الذهب الروحي المطلوب.​
 

أداب الحوار

المرجو التحلي بأداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، بحال مضايقة إستخدم زر الإبلاغ وسنتخذ الإجراء المناسب، يمكنك الإطلاع على [ قوانين وسياسة الموقع ] و [ ماهو سايكوجين ]
أعلى