سر الربع الخالي

Lost|pages

حارس المخطوطات
طاقم الإدارة
المشاركات
2,015
مستوى التفاعل
5,987
الربع الخالي: هل أطلنطس الحقيقية موجودة هناك؟
بعد التعمق في البحث والتحري حول حقيقة القارة المفقودة والترجمات التي حكت عنها والأساطير راودني شك كبير وبحثت في الأيات إلى أن وصلت في بحثي عن حقيقة أطلانطس، فلم أكن أعتقد أن كلمة أطلانطس في الترجمة الأغريقية اليونانية كانت صادمة لي وهي تعني أرض العماليق!! وليس إسم قارة كما كنت أعتقد فبحثت عن العماليق ووجدت أنهم كانوا في شبه الجزيرة العربية قبل طوفان الرمال ورحيلهم إلى مصر وبناء الأهرامات هناك، فتذكرت هيرودوت وأفلاطون والمدارس السرية التي تخبى الحكمة السرية بمساعدة الكهنة المصريين الذين لا يكشفون للعامة وأعتقد أن الجزيرة المفقودة ليست صحيحة، فقد قاموا بكتمان سرية الموقع وتزوير اليهود للتاريخ الحقيقي لكي يصدوا أنظار العالم عن المكان الحقيقي التي كانت مزدهرة يوما وهي الحضارة العظيمة الأسطورية في الربع الخالي و التاكيد الأخر هي الحرب التي دارت بينهم وبين حضارة راما، حيث حضارة راما كانت في الهند والهند يفصل بينها وبين أطلانطس الحقيقية محيط واحد، والسؤال هنا كيف لقارة مفقودة بعيدة جدا عن راما في المحيط الأطلسي الجانب الأخر من الكوكب أن تقوم بالهجوم على راما وهي بعيدة جدا. هذا لا يعقل!!! لابد أن تكون قريبة منها في بقعة من الأرض مقابلة لها. والرمال في شبة الجزيرة العربية مخيفة جدا جدا وأنا دائما أتسائل حول ضخامتها حيث يصل إرتفاع الكثيب الرملي الواحد إلى 170 - 400 متر. وهناك كثبان أكبر من أهرامات مصر، قد تخبىء تحتها أهرامات عملاقة رهيبة. ولا ننسى أن أهرامات مصر كانت تحت الرمال كلها والرمال عندنا هنا أكبر من ذلك بعشرات المرات.
ملاحظة: أهرامات مصر طولها تقريبا 140 متر!!!
Screenshotfrom2016-12-2102-08-56.jpg

والأثار التي أكتشفت في عمان واليمن والتي سترونها في اليوتيوب ليست لأطلنطس الحقيقية وهذا تمويه لأن هذه الحضارات مدتها 3000 عام ولا تمت بصلة لحقيقة أطلانطس ولا يريدون من العالم معرفة ما تحت الكثبان العملاقة من مدن والكثبان لا تتكون إلا عندما يكون هناك جسم ما وهذا معروف لأهل الصحراء.

ودليل أخر جعلني أصل لحقيقة المحتالين البريطانيين مبارك بن لندن ولورانس العرب وهي أنهما مجرد جاسوسان وعميلان للأستخبارات البريطانية الذين يجوبون الجزيرة العربية بحثا عن الحضارة المفقودة والعرب السذج في ذلك الوقت جعلوا منهم أساطير ولا يعلمون حقيقتهم التي جائوا من أجلها إلى هنا. فالشرق منبع الأسرار والحروب التي تحصل هي للوصول للحكمة السرية المقدسة والحصول على سر القوة التي تتقاتل عليه دول العالم اليوم ، والانظار اليوم إلى هذه النقطة من الأرض. جعلوا منا رعاع لكي لانعلم سر أرضنا ونسبوا لهم القوة والمعرفة والأن عرفت لماذا يصورون أطلانطس في أفلام ديزني على أنها في البحر لكي لا نعلم ولا يعلم الجيل القادم مكانها الحقيقي.

ألا تلاحظون شيئا غريبا في شكل الكثبان الرملية؟ لها ثلاثة أضلاع ومثلثة الشكل التي في عمان ليست إرم الحقيقية مجرد طوب من طين وحضارة إرم كانت عظيمة والله يقول لم يخلق مثلها في البلاد كما في الآية. المدارس السرية يقسم أهلها عند دخلوهم لها بعدم كشف الحقيقة ومعظم التاريخ مزور. ولكن أتسائل قبل ذلك من أين جاءت كل هذه الرمال بكميات كبيرة جدا والأرض كانت مروج وأنهار؟ أنظرو للصورة جيدا سترون أرض بيضاء وهي عبارة عن تربة طينيه بيضاء نستخدمها في مزارعنا لتثبيت التربة وتحفظ الماء ومناسبة للزراعه أما الرمال سترونها كأنها طبقة مغطية تلك التربة البيضاء وهذا دليل على أن الرمال ليس من هنا وجاءت من مكان أخر. والدليل اﻷخر هو عندما يأتي موسم الأمطار تتجمع على شكل بحيرات صغيره في تلك البقع الدائرية البيضاء نسميها هنا بالغدران وهي جمع لكلمة غدير. والتربة البيضاء تحتفظ بالماء وبعد عدة أيام يخرج العشب وترعى منه الأبل من دون تدخل الأنسان. وكذلك شركات النفط عند حفرها لعمق كبير تظهر طبقة طينية صماء قاسية وعندما إستفسرت من الأمر، علمت أن هذه الطبقة تحفظ الماء وهذا سبب تشكل أحواض المياه أثناء هطول الأمطار.
أترك لكم البحث والتصور والتخيل والتفكر في الأمر!!!

Empty_Quarter_Oman.jpg

img_girls-ly1419298429_197.jpg

img_girls-ly1419298428_666.jpg

Screenshotfrom2016-12-2104-54-16.jpg

Screenshotfrom2016-12-2118-44-36.jpg

 
واو عجيب حقا
نظريتك تستحق التفكير
لكن من الجدير ذكر ان المحيط الاطلسي وجدو ولا يزالون يجدون آثار وبنايات في قعر المحيط

كيف تكتب Atlantis باليونانية حتى نتحقق من انها تعني فعلا ارض العماليق
 
هي المعنى المخفي الآخر المشار إليها سأرى في القواميس القديمه.
 
الامر فعلا يدعو الى الغرابة و الحيرة في هذا الموضوع الشائك و الذي
لم يتوصل احد لحد الساعة بفك شفرته بالكامل و لكن غريب امر هذه
المدارس السرية التي كانت تخفي الحكمة و الاسرار فمالهدف من ذلك ؟
 
الربع الخالي منطقة حساسة، عندما يعرف الأنسان الحقيقة ستختفي الحكومات والأنظمة والمؤسسات. ما وضعت إلا للسيطرة على البشر وهم يعلمون ذلك لأن الوضع الراهن مخزي للبشر وهي حضارة الفوضى فليس فيها شي طبيعي، من يعملون في الخفاء عرفوا أن لكي تتحكم في البشر لابد من نظام مؤسسي وأعوان وأتباع مخلصين، الأنسان كائن محارب ومحاصر في الأطعمة السريعة الملوثة والبرامج الإعلامية المدمرة المستهدفة عقلة.

سترى العجب حين ترى الناس لا يستطيعون حل المشاكل والإكتفاء بالوقوف والتفرج على ما يجري، الحضارة الغربية طغت على كل شي وهي أساسها قائم على أسرار الشرق وعلومه، مايزعجهم هو عندما يجدون أناس يفكرون عكس القطيع ويسعون لكشف الحقيقة، الترويج الإعلامي ما هو إلا تسلية يغيب فيها العقل حتى لا ينشط ويبحث عن الحقيقة.
 
إن من المضحك المبكي في الواقع الحالي المرير الذي يمر به الكائن البشري أن من يدعون بأنهم علماء (وأعني بكلامي أصحاب المنهج العلمي الرسمي الذي ترضى عنه السلطة الحاكمة) يسعون دائما لإلهاء البشر بما يكتشفونه في الفضاء بقصص ملفقة بعيدة عن الواقع وأحيانا بأنهم وجدوا علاج لإحدى الأمراض التي لو بحث المرء عن مصدرها سيجد أنه نفس الشركة التي أنتجت العلاج ؟؟؟........ ولذلك يجب أن ندرك أن الحقيقة أغرب بألف مرة مما نتخيل وأن ما نعيشه في ظل ما يعرف بعصر التقدم هو الوهم والخيال المبدع في صناعة التخلف بشكل متقدم ... فلطالما أصموا أذاننا بمواضيع مثل الصعود على القمر والنجوم والغيوم ...إلخ) وما ذلك إلا لجعلنا في أحلام تصرفنا عن أن نسئل أنفسنا السؤال التالي وهو : قبل الحديث عن الفضاء والمريخ وإنجازات السادة العلماء الرسميين والدارونيين ألا يجب أن نعرف حقيقة الأرض التي نقف عليها ونعيش على ثراها ؟؟؟
الكثيرون يسخرون من واقع الأرض المجوف وحقيقة وجود كائنات واعية غيرنا في هذا الكون الواسع رغم أنها الحقيقة التي لا تقبل الجدال ...، فلماذا إذن نصدقهم في مواضيع تاريخية قاموا بتلفيقها عن حقيقة تواجد أطلنتس وغيرها من الأمور التي من الممكن أن نستفيد منها ..، فالمهم عندهم أن لا يكون أي خيط ولو رفيع من الممكن أن يدل الناس على بقايا العصر الذهبي الذي كان منذ قديم الزمان ولذلك فلا تستغربوا مما كتبه صديقنا عن الربع الخالي فكما قلت كل شيئ في عالمنا جائز الوقوع .
 
التعديل الأخير:
انه عالم الماتريكس كل شيئ به مبرمج و مراقب و لازلنا ننتظر موعد الظهور
 
نظرية مثيرة حقا
هل هذه نظريتك الشخصية ام انك اقتبستها او نقلتها عن مصدر اخر ؟
ارجو افادتي شاكرا لك مجهودك
 
هي أشبه بالنظرية
ولكن من معرفتي جيدا بالكثبان وطريقة تشكلها قديما
رأيت أن شكلها في الربع الخالي متوازي يجعلني أستنتج
أنها منازل، قمت بإستخدام google earth ومقارنة الأرتفاعات
بالصروح القديمة والأثار في مصر، الأمر غامض حقا، شاهدث
فيديو حول إمكانية شركة أرامكوا السعودية العمل على تصوير
مابداخل الكثبان عن طريق الأجهزة المتطورة التي لديها لمعرفة
ما إن كان تحتها آثار. لا أعتقد أنهم سيقومون بذلك لأن هذه الأثار
ستثير الرأي العام حول العالم وتعيد كتابة تاريخ جديد مختلف فهم
يكتفون بآثار الجاهلية فقط للترويج السياحي أما الأمور الغامضة
الحساسة فشأنها مختلف. من المستحيل تشكل كثيب رملي هائل
بهذه الضخامة من لاشي، الكثبان الصغيرة تتشكل نتيجة حركة الرياح
أما هذه العملقة المثيرة للتساؤل تحتاج شي ما تتجمع حوله
 
التعديل الأخير:
إستخدمت البندول كثيرا على الخريطة، تعلمت ذلك من كتاب البحث البايوراداري
أعطاني إشارة قوية بنعم حول وجود مباني تحت الأرض.
 
إستخدمت البندول كثيرا على الخريطة، تعلمت ذلك من كتاب البحث البايوراداري
أعطاني إشارة قوية بنعم حول وجود مباني تحت الأرض.
 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منذ ان اكتشف ذلك الطبق الطائر المحطم في صحراء الباكستان بحدود اعوام 1750 على طريق الحرير ... ومنذ جلب تلك المعدات والتقنيات الغريبة في تلك القافلة التابعة للبلاط البافاري ... واوربا لم يهدأ بالها بالتنقيبات حول القارة ومادونها وكلكم يعلم حجم التظليل على البعثات التي تطأ ارض العرب والمصيبة الكبرى التكتم على مايجدوه فيها عكس مايجدوه في مناطق اخرى من العالم من الاشهار والتعريف ... حتى شككنا بان المنطقة العربية ارض قاحلة وصحاري وبوادي ... برايكم مالذي دفع هتلر للبحث في ارض بابل ووجده وكافئنا باقامة سكة بصرة برلين مجانا ...ووضع اكبر علم للنازية على وادي الرافدين قبيل اعوام الثلاثينات ..
 
صارت لدي قناعة شخصية ان الطوفان الاخير الذي غرقت فيه اتلانتس هو طوفان سيدنا نوح عيه السلام ، قبل حوالي 10 الاف سنة.. لكن تبقى لدي نقطة غامضة وهي المدة التي تفصل بين غرق اتلانتس و بداية التاريخ المكتوب الذي نعرفه، اي قبل 6الاف سنة و الذي يوازي بداية العصر الضلامي اوالحديدي للكالي يوغا في المذاهب الروحية ...

ماذا حصل خلال تلك الاربع الاف سنة ؟؟؟
 
الكتب المقدسة تحتوي على اجابات عن تساؤلاتك سواء الشرقية أو الكتب السماوية كتبت باسهاب عم كان عليه الحال انصحك بكتاب التاريخ ألمحرم لعلاء الحلبي في حال لم تطلع عليه


الصديق الحقيقة نعم هناك كتابات حول ذلك و الرواية التراثية المعروفة ماذا تقول بالاجمال : اتلانتس هي اخر حضارة من العصر الذي يأتي قبل العصر المظلم الذي نحن في اواخره.. و الناجون من اتلانتس - في الرواية الدينية الناجون الذين كانوا في سفينة نوح عليه السلام - هم من حملوا بقية العلوم القديمة و لقنوها لتكون حجر الاساس في الحضارات التي نعرفها نحن سومرية و مصرية او غيرها...
لكن المصادر الانطولوجية تعطينا فراغا لاربع الاف سنة بين غرق اتلانتس و بداية تلك الحضارات...
هذا هو ما اردت ان اقوله ...
 
بالمناسبة لدي فكرة او نظرية مبدئية في المسألة... لكني لم اجد ما يؤكدها بعد في المصادر التراثية و تبقى فكرة للنقاش ...

وهي ان الانسان في الفترة التي سبقت العصر الذي نعيش فيه- اي العصر الحديدي المظلم- لم يكن في حاجة الى الكتابة و التدوين و كانت العلوم تتداول عن طريق التلقين دون الحاجة لرسمها...
يعني انه خلال الاربع الاف سنة التي تلي الطوفان استمر العمل بالطريقة القديمة و كانت تلك الحضارات موجودة فعليا و لكنها غير مدونة ...الى ان ظهرت الكتابة كحل تقني مع الكالي يوغا و السقوط الروحي الانساني الموازي لها
من كان لديه ما يؤكد هذه الفكرة - او لديه فكرة اخرى - فمرحبا بالمشاركة
 
بالمناسبة لدي فكرة او نظرية مبدئية في المسألة... لكني لم اجد ما يؤكدها بعد في المصادر التراثية و تبقى فكرة للنقاش ...

وهي ان الانسان في الفترة التي سبقت العصر الذي نعيش فيه- اي العصر الحديدي المظلم- لم يكن في حاجة الى الكتابة و التدوين و كانت العلوم تتداول عن طريق التلقين دون الحاجة لرسمها...
يعني انه خلال الاربع الاف سنة التي تلي الطوفان استمر العمل بالطريقة القديمة و كانت تلك الحضارات موجودة فعليا و لكنها غير مدونة ...الى ان ظهرت الكتابة كحل تقني مع الكالي يوغا و السقوط الروحي الانساني الموازي لها
من كان لديه ما يؤكد هذه الفكرة - او لديه فكرة اخرى - فمرحبا بالمشاركة

بما أعلمه أن تلك الألوف هي فترة إنحدار أو ربما تكون لا بحسب قولك لها أن العلوم مازالت لأنها تنقل شفهياً وليست كتابياً
والفكرة الأخرى هي العلوم والمعرفة التي تضل مخزنة في الحمض النووي للإنسان على مدى قرون، حيث للحصول عليها
لابد من تنشيط النفس والروح عبر التأمل والتنفس. لأنها كانت خاملة فترة 13 ألف سنة. ربما قدر لها هكذا بفعل فاعل. الفكرة
الأخيره هي محل نقاش أيضا لأن كيفية الحفاظ على معارف في الحمض النووي مثير حقاً.
 
بما أعلمه أن تلك الألوف هي فترة إنحدار أو ربما تكون لا بحسب قولك لها أن العلوم مازالت لأنها تنقل شفهياً وليست كتابياً
والفكرة الأخرى هي العلوم والمعرفة التي تضل مخزنة في الحمض النووي للإنسان على مدى قرون، حيث للحصول عليها
لابد من تنشيط النفس والروح عبر التأمل والتنفس. لأنها كانت خاملة فترة 13 ألف سنة. ربما قدر لها هكذا بفعل فاعل. الفكرة
الأخيره هي محل نقاش أيضا لأن كيفية الحفاظ على معارف في الحمض النووي مثير حقاً.
لقد بدات اجد بعض الاشياء التي تؤيد فكرتي في التراث ...مثلا



في درر الغواص للعارف الشعراني ما نصه: : "كيف كان أولاد آدم يحفظون المصحف و النواميس، و لم يكن أحد مهنم في ذلك الزمن يعرف الخط، لكون الله لم يعلمه لأحد؟"، فقال رضي الله عنه كان آدم و بنوه بجودة معرفتهم قليلي النسيان فكانوا يحفظون أسماء الحروف و يتكلمون باللفظ و ينطقون بالمعنى و يدلون عليها و لم يكن أحد منهم يخط بيده لا بقلم إنما كان أحدهم يلقن الكلام فيحفظه لقلة ألفاظه و عدد الحروف و لم يكن في الأرض إذ ذاك من العالم الإنساني الا أناس يسيرون، و كان الكلام بينهم فيما يحتاجون اليه فقط و لم يكن لهم حديث فيما مضى و لا حاجة بهم إليه و لا بآثار من كان قبلهم في كتاب يجعلونه وذلك لأن كلام المليكة الذي هو اللغة السريانية لا يكتب في الأجسام الطبعية و إنما هيولا الجواهر النفسانية و لذلك كان الرجل في هذا الزمان لا يحتاج هو وأهل بيته لان يكتبوا جميع ما يحتاجون إليه ولا أن يثبتوا جميع ما في بيوتهم في كتاب من ماكول و مشروب و منتفع به و إنما حاجتهم إلى علم ذلك ليعلموه لأولادهم حتى ينشئوا عليه بأي لفظ كان فلم يزالوا على ذلك إلى ان تغيرت أحوالهم و نقصت معرفتهم و كثر نسيانهم و كثرت أخبارهم و طلبوا معرفة أخبار القرون الماضية و أظهر الله لهم صناعة الكتابة لطفاً منه و رحمة"، فقلت له: "هل علَّم الله تعالى آدم لما أنزل إلى الهندد الحروف الهندية أم العربية؟" ، فقال رضي الله عنه: "ما علمه إلا الحروف الهندية، و هي هذه التسعة أشكال لا غير؛ ٩،٨،٧،٦،٥،٤،٣،٢،١ ، فمن هذه جمعت جميع أسماء الموجودات، و انعقد بها جميع المعاني، و اجتمعت بها أجزاء الحساب كلها، و الأعداد بأسرها، فكان آدم عليه السلام يعرف بهذه الحروف أسماء الأشياء كلها، و صفاتها على ما هي به موجودة من أشكالها و هيئاتها، و لم يزل آدم عليه السلام، و بنوه كذلك؛ إلى أن كثر أولاده، و تكلم بالسريانية، و تشكل الفلك بشكل أوجب التغيير بعد موت آدم عليه السلام، فزيد في الحروف، و مازالت تزيد، و تتسع، و تتفرع بزيادة الأشياء بعد شيء إلى أن كملت عدتها ثمانية و عشرين حرفاً، ألفت منها اللغة العربية، فكانت خاتمة الحروف بخاتمة اللغات، و على شريعة صاحبها تقوم الساعة عن غير زيادة"
 
التعديل الأخير:
نظرية مثيرة! وتستحق التفكير لان بالفعلم المتنورين هم المسيطرون على الإعلام لذا أفعل العكس فتكون النتيجة صحيحة ( كما ذكرت أنهم يلحو بأن أطلانطس في البحر)
 

أداب الحوار

المرجو التحلي بأداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، بحال مضايقة إستخدم زر الإبلاغ وسنتخذ الإجراء المناسب، يمكنك الإطلاع على [ قوانين وسياسة الموقع ] و [ ماهو سايكوجين ]
أعلى