حفلات التضحية بالأطفال

Lost|pages

حارس المخطوطات
طاقم الإدارة
المشاركات
2,015
مستوى التفاعل
5,988
24232532_1936663659883985_6615566525413932696_n.jpg

العائلات الحاكمة الأوروبية تغتصب وتقتل الأطفال من أجل المتعة في حفلات صيد بشري!!!!
ومحكمة العدل الدولية تحقق بهذه الملفات !!!

هذا هو واحد في سلسلة من المقالات مأخوذة من شهود عيان أمام محكمة العدل الدولية للقانون العام في بروكسل. ويقوم خمسة قضاة دوليين 0اسة أدلة على اغتصاب الأطفال وتعذيبهم وقتلهم واختطافهم التي يزعم أن أعضاء النخبة الحاكمة العالميين في الدائرة التاسعة الشيطانية من شبكة تمارس طقوس التضحية بالأطفال.

ويقال إن التضحية بالأطفال في الدائرة التاسعة تجري عادة في سراديب الموتى من الكاتدرائيات الكاثوليكية والفاتيكان وفي الممتلكات الخاصة والبساتين والقواعد العسكرية الحكومية في كل من بلجيكا وهولندا واسبانيا واستراليا وايرلندا وفرنسا وانكلترا والولايات المتحدة.

تم تحديد ما لا يقل عن 34 موقعاً لمقابر جماعية للأطفال في أيرلندا وإسبانيا وكندا - ورفضت عمليات التنقيب من قبل كل من حكومتي التاج البريطاني والكنيسة الكاثوليكية. وكان من الاسماء الموجودة في أنشطة الدائرة التاسعة البابا فرانسيس، البابا راتزينجر السابق؛ الكنيسة الأنجليكانية، الكنيسة المتحدة الكندية، والمسؤولين الكاثوليك في الكنيسة بما في ذلك الكاردينالات؛ أعضاء الملكية الأوروبية بما في ذلك الملكة اليزابيث والأمير فيليب؛ ومسؤولين من القوات الكندية والاسترالية والبريطانية والولايات المتحدة والحكومات الأمريكية بما في ذلك وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الـ CIA، بالإضافة إلى وزراء حكوميين بارزين وقضاة وسياسيين ورجال أعمال من الولايات المتحدة وبلجيكا وهولندا وكندا واستراليا وفرنسا وأيرلندا والمملكة المتحدة.

وقد تم تخدير الاطفال المراهقين وتجريدهم من الملابس واغتصابهم واصطيادهم فى الغابة وقتلهم من قبل افراد العائلات الملكية الاوروبية وفقا لما ذكره شاهد العيان الاخير هذا الاسبوع الذي يشهد أمام محكمة العدل الدولية للقانون العام فى بروكسل. وكانت المرأة الرابعة من شهود العيان التي تدلي بأقوالها حول حفلات الصيد البشري من النخبة العالمية من الدائرة التاسعة الشيطانية التي في طقوسها تقدم الاطفال كأضاحي بشرية. وشهد عضو سابق في هولندا في نقابة المخدرات الجنائية المعروفة باسم "الأخطبوط" أنه تم الحصول على الضحايا لحفلات الصيد البشري من مراكز احتجاز الأحداث في بلجيكا وهولندا.

"في عام 2004 كنت شاهداً غير طوعي على التعذيب والاغتصاب وقتل جلسات الأطفال المخدرين أجريت لمجموعة من الناس في المرتبة العالية من هولندا قالت امرأة. تم أخذي إلى حفلة صيد في بلجيكا بالقرب من بروكسل حيث رأيت صبيين وفتاة تتراوح أعمارهم بين 14 و 16 عاما، تم صيدهما وقتلهما من قبل النخبة العالمية. وحفلات الصيد البشري تمت تحت حراسة شديدة من قبل الحرس الملكي الهولندي. قيل لي ان الملك ألبرت كان حاضرا ".

وقد أكد أربعة شهود عيان أنهم عندما كانوا أطفالا وشبابا تم اجبارهم على حضور حفلات الصيد البشري حيث اغتصبوا مع أطفالا آخرين، وقتل بعضهم، وقطعت الاعضاء التناسلية للصبيان المقتولين. ويزعم أن هناك قصر الريف الهولندي حيث تم عرض الاعضاء التناسلية للفتيان وتعليقها مثل الجوائز على الحائط. وتم استضافت بعض حفلات الصيد البشري في قصر ملكة بلجيكا بياتريكس.

وادعت توز نيجينهويس، وهي معالجة هولندية، أنها عندما كانت في الرابعة من عمرها اضطرت إلى مشاهدة جرائم قتل الأطفال التي شارك فيها البابا راتزينجر، والكاردينال الكاثوليكي الهولندي، بالإضافة إلى والد الملكة بياتريكس ومؤسس بيلدربيرجر، ولي العهد البريطاني ألفرينك برنارد. "أنا شاهدت البابا السابق جوزيف راتزينجر قتل فتاة صغيرة " أكد شاهد آخر. "كان في القصر الفرنسي في خريف عام 1987. كان قبيحا، فظيعا ولم يحدث مرة واحدة فقط. وكان راتزينجر وبرنارد من بين بعض الرجال الأكثر بروزا الذين شاركوا. "

وفي أيرلندا وإسبانيا وكندا، تم اكتشاف 34 موقعا لمقابر جماعية تابعة للأطفال وظهرت ارتباطا بأنشطة الدائرة التاسعة. الأكبر كانت في مدرسة موهوك الهندية السكنية في برانتفورد أونتاريو حيث تم تحديد اشلاء الأطفال في عام 2008 اما الكنيسة الكاثوليكية والحكومة الكندية والتاج الإنجليزي عملوا على اغلاق الحفر بواسطة علماء الآثار.

وكانت محكمة العدل الدولية للقانون العام 2013 قد وجدت ان الملكة إليزابيث والأمير فيليب مذنبين في 10 أكتوبر 1964 في اختفاء عشرة أطفال من المدرسة الكاثوليكية السكنية في كاملوبس كولومبيا البريطانية. في الأسبوعين الأولين من شهود المحكمة في عام 2014، عرف من شهود المحكمة الهولندية والبلجيكية المشاركين في اغتصاب وقتل أطفال مدرسة الموهوك والمواليد الجدد. كان اسمه برنارد والملك هندريك، يقصد إلى الملكة فيلهلمينا من هولندا.

ويزعم أنه كان حاضرا أثناء حفلات الصيد البشري، وهو الأمير الراحل يوهان فريسو وزوجته مابل ويس سميت، وزراء سابقون، الرجل الاعلى في الجيش الهولندي، وكيل وزارة الدولة في هولندا، ونائب الملك بجوار الملكة بياتريكس وغيرهم من قادة الأعمال والساسة العالميين بما في ذلك البعض من الولايات المتحدة. وقال احد شهود العيان "ان الملك الحالي ويليم الكسندر والملك فيليب وزوجتيهما يعرفان هذه الاعتداءات وقتل الأطفال ، مضيفا انهم لا يفعلون شيئا حيال ذلك وربما هم الذين يوقفون التحقيقات والملاحقات القضائية".

وقيل إن حفلات الصيد للبشر تجري على أراضي قصر ملكة بلجيكا بياتريكس في هولندا. وكان اثنان من الشهود قد ذكرا اسم البابا السابق جوزيف راتزينجر ووالد الملكة بياتريكس المتوفى الأمير فرينك برنارد، باعتباره كان حاضرا في طقوس التضحية بالأطفال. وقيل ان كلاهما من المتعاطفين مع النازيين.

لقت محكمة العدل الدولية للقانون العام مجموعة من سجلات المحفوظات اليسوعية حول طقوس التضحية بالاطفال المعروفة باسم فرسان الظلام. في عام 1933 تم تأسيس الفرسان من قبل اليسوعيين الكاثوليك و شعبة النازيين S.S. . وأظهرت السجلات أن "راتزينجر" تم تحديده كعضو في الفرسان أثناء عمله كمساعد في معسكر الاعتقال رافينسبروك في ألمانيا. وذكرت السجلات أيضا أن راتزينجر شارك في طقوس التضحية بالأطفال باستخدام الأطفال المختطفين من المخيمات أو السجناء السياسيين.
وهناك وثيقة قضائية أخرى تسمى الامتياز القضائي تشير إلى أن طقوس التضحية بالطفل كانت حدثا منتظما في الفاتيكان. في سن العطاء من 12 "سفالي" من مقاطعة سان دييغو كاليفورنيا ادعت أنه تم جلبها إلى سراديب الموتى تحت الفاتيكان ليشهدوا طقوس التضحية لصبي مخدر بعمر ثلاث سنوات. في هذا الفيديو قال المذيع لها أنه قبل 24 عاما "ماريا" قالت له انها شهدت طقس آخر للتضحية الشيطانية بالطفل في سراديب الموتى في الفاتيكان.

وفي الأسبوع الماضي، أبلغ محقق الشرطة الأيرلندي محكمة العدل الدولية للقانون العام بأن ما يقرب من 800 طفل دفنوا في خزان للصهريج الكاثوليكي قد تم تقطيعهم وقطع رأسهم وقطع أعضائهم ، مما يشير إلى أنه قد يكون تم قتلهم في طقوس تضحية الأطفال الشيطانية.

وفي الشهرين الماضيين ، استمعت محكمة العدل الدولية إلى هذه الشهادات المثيرة للقلق بشأن اغتصاب الأطفال وتعذيبهم وقتلهم مؤخرا في عام 2010 من قبل الزعماء الكاثوليكيين وأفراد الأسر المالكة الأوروبيين والنخب العالمية الأخرى. ومواقع القتل في الدائرة التاسعة الشيطانية ضمن طقوس التضحية بالأطفال في سراديب الموتى تمت في الكاتدرائيات الكاثوليكية بما في ذلك الفاتيكان وعلى العقارات الخاصة والمؤسسات العسكرية والبساتين في بلجيكا وهولندا واسبانيا واستراليا وفرنسا وانجلترا والولايات المتحدة.

وقد طغت على محكمة العدل الدولية الأدلة المكتشفة حديثا وعدد من الشهود الجدد تقدموا للإدلاء بشهادتهم حول أنشطة الدائرة التاسعة الشيطانية للتضحية بالأطفال. وكشفوا عن مشاركة الدائرة التاسعة الشيطانية في المشاركة في التضحية بالأطفال، والخطف والاستغلال وحلقات المخدرات. ومن المتوقع ان يظل القضاة الدوليون الخمسة و 27 من اعضاء هيئة المحلفين فى جلساتهم المتداولة لمدة عام على الاقل بسبب تعقيد القضايا.

وقد عرضت منظمة العفو الدولية على المواطنين أو العاملين في الفاتيكان أو في التاج الملكي البريطاني أو الكنائس أو في الحكومات أن يقوموا بتقديم شهادات أو أدلة تؤدى إلى محاكمة هذه النخب العالمية المشتبه بارتكابها جرائم. وقد تم توفير مكافآت تصل قيمتها إلى 000 10 يورو أو نحو 13660 دولارا من خلال محكمة العدل الدولية.

ولدى المحكمة الجنائية الدولية أكثر من 450 من ضباط قانون السلام في 13 بلدا، مع 51 مجموعة محلية مستأجرة تعمل لديها. والأموال متاحة للمنظمات المحلية التي تطبق القانون من خلال المحكمة الدولية في جرائم الكنيسة والدولة. للاتصال بضباط المحكمة أو ITCCS سكرتير ميداني كيفن أنيت، البريد الإلكتروني أو الاتصال: itccscentral@gmail.com، info@iclcj.com، admin@iclcj.com، hiddenfromhistory1@gmail.com.

عن المؤلف
جودي بينينغتون، متقاعد، مؤلف "اثنان وعشرون وجوه : داخل حياة غير عادية من جيني هيل واثنين وعشرين شخصيات متعددة" (
محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط
) هو المتقاعد المعالج ، المتحدث العام، ناشط وصحفي تحقيق الذي أشير إلى مقالاته عن حلقات استغلال الأطفال الدولية على أكثر من 3000 موقع إلكتروني. المشرف السابق، مركز الصحة النفسية ألبرتا ومدير مركز الاستشارات الأسرة بروفو هو الرئيس التنفيذي لمكتب تعافي الأطفال ومكتب المتحدثين (
محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط
).


المصدر
محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط

محتوى مخفي تسجيل الدخول أو تسجيل لمشاهدة الروابط
 
هناك فيديو على اليوتيوب
محاضرة لكاثي اوبراين مثير جدا ويتكلم عن بعض ما ذكرت
 
ما "الغاية الخفية والمريضة" من وراء التضحية
وسيل دماء الآدميين والحيوانات
معظم الديانات والمعتقدات الخطيرة حثت على الموضوع
خصوصا الحيوانات
هل يوجد أي وجهات نظر او تفسيرات للموضوع ؟
 
انهم يستحضرون الزواحف في نظري لا يمكن ان يفعلو امورا مشابهة للمتعة فقط
 
الموضوع مضحك جدا
بالاخير لايوجد دليل اة صور
 

أداب الحوار

المرجو التحلي بأداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، بحال مضايقة إستخدم زر الإبلاغ وسنتخذ الإجراء المناسب، يمكنك الإطلاع على [ قوانين وسياسة الموقع ] و [ ماهو سايكوجين ]

الأعضاء الذين قرؤوا هذا الموضوع [ 10 ]

أعلى