العقل الكوني

Rachid

مريد جديد
المشاركات
54
مستوى التفاعل
112
السلام عليكم
اريد ان اناقش معكم موضوع العقل الكوني
فقد قرأت هذا المصطلح بكترة في المنتدى هنا وفي الفا ايضا واظن ان علاء الحلبي له كتاب بنفس الاسم اي العقل الكوني
فمن هو العقل الكوني؟
هل هناك من هو اعلى من العقل الكوني؟
هل هو مخلوق ام انه الخالق الاول؟
هل لديه قدرات الاله وله صلاحيات التحكم في الخلق؟
هل الله هو العقل الكوني؟

تساؤلات كثيرة والاجوبة قد تكون خطيرة على المعتقدات السائدة لدى البشر
من لديه معلومات عن الموضوع فلا يبخل علينا بها
وشكرا لكم
 
السلام عليكم
اريد ان اناقش معكم موضوع العقل الكوني
فقد قرأت هذا المصطلح بكترة في المنتدى هنا وفي الفا ايضا واظن ان علاء الحلبي له كتاب بنفس الاسم اي العقل الكوني
فمن هو العقل الكوني؟
هل هناك من هو اعلى من العقل الكوني؟
هل هو مخلوق ام انه الخالق الاول؟
هل لديه قدرات الاله وله صلاحيات التحكم في الخلق؟
هل الله هو العقل الكوني؟

تساؤلات كثيرة والاجوبة قد تكون خطيرة على المعتقدات السائدة لدى البشر
من لديه معلومات عن الموضوع فلا يبخل علينا بها
وشكرا لكم
هل شرح الكاتب علاء الحلبي من هو العقل الكوني ؟ ومن هو بوضوح في كتابه؟
الكلمة يستخدمها ايضا علماء الغرب
 
هل شرح الكاتب علاء الحلبي من هو العقل الكوني ؟ ومن هو بوضوح في كتابه؟
الكلمة يستخدمها ايضا علماء الغرب

قرأت لحد الان 140 صفحة من كتاب علاء _العقل الكوني_ لكن اعتقد انه يتحدت عن شيء اخر وهو ان كل شيء بالوجود له عقل مثلا النباتات والبكتيريا والاشجار وغيرها كل شيء لديه عقل يميزه .
اما قصدي في السؤال عن الموضوع هو التحدث عن قوة تتحكم بالكون وهناك من ينعث هذه القوة بالعقل الكوني يعني عقل مدبر لهذا الكون.
لكن لحد الان لا يوجد اي رد من الاخوة عن الموضوع
 
العقل الكلي من المنظور الصوفي او الباطني الاسلامي

في هذا المثال يمثل المرتبة الثانية من مراتب العقل

المصدر
"الإرشادات الربّانيّة بالفتوحات الإلهيّة" ،شرحٌ للشيخ حرازم بن العربي الفاسي لقصيدة الهمزية للبوصيري:

« العقل في نفسه منقسم إلى ثلاث مراتب ،

المرتبة الأولى وهي العقل الأكبر وهو النور الفائض من حضرة القدس ويسمى عند الأكابر بالعقل الرباني وهو في نفسه غاية الوضوح والاتضاح تكشف به الأشياء على ما هي عليه بحيث أن لا تقبل غلطا ولا خطئا ولا تقتحم شيئا من السفه وصاحبه يأخذ العلم عن الله بلا وساطة ولا سبيل للهواء إلى هذا العقل فإن الروح في هذه المرتبة عند حلولها بها تفتش على النفس فلا تجد شيئا من آثارها فيقول : أين النفس التي كانت تضلني وكانت على خبالها ؟ فيقال لها : حيل بينك وبينها بحجب الأنوار فلا مطمع لها في لحوقك ولا يصلك شيء من خبالها فهذه المرتبة العقل الأكبر ،

والمرتبة الثانية من العقل هي مرتبة العقل الكلي: وهو الذي ارتفع عن مرتبة العقل المعاشي فإنه ما اتصف خروجه عن الظلمات لكن قدحت فيه قوادح من أنوار العقل الأكبر فارتفع بها عن مرتبة العقل المعاشي فليست له قاعدة ينظر بها ولا يتقيد بعادة لغلبة الأنوار عليه فتصرف صاحبه به في العوالم إيجادا وإعداما دفعا وجلبا بوجه لا يندفع تصرفه في كل شيء لكنه نقص عن العقل الأكبر وإن كانت له هذه السجية التي هي كمال التصرف في العوالم وتفوق حكمه فيها لكن غلب عليه جلال الربوبية وغرق في بحار أنوارها فاشتغل بمراعاة ما هنالك من العظمة والكبرياء فهو مشغول بربه لا بنفسه فلا يتفرغ بالتصرف في العوالم إيجادا وإعداما لا يقول لشيء كن ولا تكن مع تمكنه من كلمة التكوين لعظمة الشاغل له بما تبدى له من جلال الربوبية فبهذا فاق عن العقل الكلي وكان اشتغاله في هذه المرتبة من تميزها فيها تبدى له من صفات الله وأسمائه والخوض في معرفة خواصها ولوازمها ومقتضياتها وأحكامها فاشتغل بتفصيل ذلك بما يتفرغ لنظره إلى نفسه لاشتغاله بالله تعالى وهذه كانت حالة الروح قبل تركيبها في الجسم لغلبة هذا العقل عليها بخلاف العقل الكلي فإنه لما أطلق من عقال التقييد بالعادات وأطلق سراحه في قضاء الجبروت أدركه فرح عظيم فاشتغل بفرحه واشتغل بقهره للأشياء وسيرها تحت حكمه منذ ملكه الله أزمة ظواهر الأشياء لا تستعصي عليه في شيء لكنه لا يأمن من مكر الله في هذه المرتبة لشدة اشتغاله بنفسه إلا بتأييد إلهي يدركه وإلا فالإهلاك أقرب إليه من شراك نعله ،
  • والمرتبة الثالثة للعقل فهي مرتبة العقل المعاشي وهي أسفل المراتب وأشدها خوضا في مخالفة الله إلا أن يقذف الله به قذفا من الرشد يقوده وإلا فهو غريق في بحر الهوى لا يسعى إلا في شهوات نفسه وخوضه دائما في مقتضيات عاداته ومألوفاته وصاحبه أسير في يد النفس لغلبة الهوى عليه والهوى نعوذ بالله منه هو الظلام الفائض من استيلاء النفس على العبد إذا استولى هذا العبد قذف به في بحر الضلال والخبث وإن كان له علم قائم فإن الهوى يغلب لقوة سلطان النفس إذا انعدم الناصر من الله تعالى فهذه هي مراتب العقل الثلاثة... فلذا قال : انجابت من عقولنا الأهواء وهي تبعات الهوى فإنها كانت في أول الأمر قبل ظهوره صلى الله عليه وسلم في الجاهلية كانت عقول الخلق لا تخوض إلا في الكفر بالله تعالى لانعدام النور الإلهي إلى أن بعثه الله للخلق ففتح سبحانه وتعالى أبواب الهدى والرشد بفيض أنوار الإلهية على القلوب حتى تطهرت العقول من متابعة الهوى وسعت بذلك في ترقي المراتب إلى أن بلغت مرتبة العقل الأكبر وكل ذلك بسبب النور الفائض منه صلى الله عليه وسلم من حضرة القدس فلذا قال : انجابت به عن عقولنا الأهواء
 
قرأت لحد الان 140 صفحة من كتاب علاء _العقل الكوني_ لكن اعتقد انه يتحدت عن شيء اخر وهو ان كل شيء بالوجود له عقل مثلا النباتات والبكتيريا والاشجار وغيرها كل شيء لديه عقل يميزه .
اما قصدي في السؤال عن الموضوع هو التحدث عن قوة تتحكم بالكون وهناك من ينعث هذه القوة بالعقل الكوني يعني عقل مدبر لهذا الكون.
لكن لحد الان لا يوجد اي رد من الاخوة عن الموضوع

يستحيل ان يكون لكل شيء عقل

بسبب اختلاف وتدرجها مستويات النواة الذاتية

لماذا؟

كلمة (العقل) هي في حد ذاتها لغز...

هل تعني بالعقل نوع من الاستجابة الداخلية والخارجية الذي يضفي نوع من الوعي الذاتي والخارجي

فذلك (الذكاء)

ولا اقصد بالذكاء

العبقرية

بل وضع نظام داخلي للشيء لتمكينه من التفاعل والاستجابة دون تدخل مثال ذلك (الذكاء الاصطناعي)

والالات التي تفي بافعالها حسب البرمجة التي منحت اياها.

فل(الذكاء) اذا مراتب

والذكاء هو الوجه البدائي للعقل ويعبر عن فكرة (القدرة على الفعل وعدم الفعل ذاتيا)

ادناها هو الاستجابة المحظة البدائية العمياء تماما

عمياء لانها غير مدركة لذاتها بشكل عميق جدا مثل الانسان ولا حتى اعقد روبوت وانما

افعالها وردات افعالها تقع بسبب الاعتماد على خوارزميات دون ان يكون هناك من ينظر ويشاهد ويشعر بهذا الفعل ( غياب الكيان الداخلي الذي يستشعر هذا الذكاء الداخلي)

فنواة العقل( في صورته البدائية الاولية الا وهو الذكاء) هنا لا تتعدى في تصرفاتها محظ ردود افعال عمياء كما قلت

العمى هنا بسبب انه لا يوجد كيان داخلي ليرى هذا (التصرف وانماطه ونتائجة وتجسداته) ولذلك هو

عمى عقلي برمجي وهو بذلك ذكاء

ما يضفي نوعا من الحيوية (الحياة)

ولو استوى في ذلك حشرة او حتى

الحامض الوراثي والجرثومة

ولا اقصد هنا الحياة (الروح بشكلها المعروف)

الحيوية هنا اقصد بها اعطاء الشيء نوع من القوامة لذاته (يصبح قائما بذاته دون تدخل)

فيتصرف, دون تدخل

(اي تصرف) action

مثال ذلك الالات التي تقوم بمختلف ردود الافعال بدون تدخل

فيصطلح ان يقال ما يقف وراء ذاتيتها (عقل)

ويتطور في ذلك ويمكنه ان يتخذ اشكالا من التعقيد وصولا الى اعقد الالات التي تمتلك عقولا الكترونية حاسوبية خارقة وشديدة التعقيد .

كل ماذكرته لها عقول بمستوى (الذكاء المحظ القائم بذاته المستجيب والمتفاعل)

كلمة عقل هنا (كما اظن انك تقصدها)

هو عقل في صورته الغير الكيانية (اي انها عقول بدون كيانات داخلية تستشعر انماط الذكاء الموجودة فيه)

كل شيء في الوجود له (قوامة)

بمعنى انه منح نوع من الذاتية التي تجعله قائما بذاته اي (ان يتصرف دون تدخل)

او بمعنى اخر اخي الفاضل (automatic systems)

بغض النظر عن مستويات الذكاء فيها فهي تتصف بالآلية

انا اتحدث عن آلية الانظمة والكائنات واشكال الحياة من ابسطها الى اعقدها

ولا اتحدث ان كل شيء في الوجود قد خلق عقله وذكاءه بنفسه

في الاخير

يستحيل ان يكون كل شيء له عقل بذلك العمق

تتدرج الاشياء من مستويات

ردات الفعل

الخوارزمية

الاستجابة

الذكاء

التعقيد

الحيوية

الوعي

الاستشعار

الكيانية

الادراك

البصيرة

الرقي
 
التعديل الأخير:
المقصود بالعقل الكوني ..
ليس هو عقل يدير الاشياء التي تحته ..
بل المقصود ..
الاتحاد بين جميع ارواح الاشكال الحية في المعمورة و لديها كيان مركزي منسجم الذي يرتب و ينظم ..
ونلاحظ هذا في الانسان ..
كيف تجتمع الخلايا المناعية و تنسق فيما بينها وبين اجزاء الجسم للتخلص من الفيروسات ؟
كيف تتم الافرازات و امداد الغداء بدون اي تذخل منك ؟
كلها تعود الى عقل مركزي ذاخلك وهو العقل الباطن وهو نفسه المكان الذي تحقق به المعجزات ..
واذا شبهنا الكون بأنسان ..سيكون كل الكواكب و المجرات و المخلوقات بمثابة الخلايا ..
اذن اين يقع ذلك العقل الذي يدير الكون ؟
كلا ليس له مكان ..
فكل خلية لها جزء من العقل ..وبأتحاد كل العقول انتجت تكتلا مركزا اسميناه ب العقل الباطني ..
وهذا الشيئ ينطبق على الكون ..
والكون ايضا ماهو مجرد خلية صغيرة في منظمة اعمق و اشمل ..
الى ان يصل الامر الى الكل العظيم او الوعي العظيم او الخالق..
لذلك نقول ان الخالق جزء منا و نحن جزء من الخالق ..
وماذا سيحدث لو ان خلية اصبحت متعارضة مع نظام الجسم ؟
ستصبح خلية سرطانية وبالتالي سيقضي عليها الجسم تلقائيا ..
اذن وماذا سيحدث لو عارض احدهم نظام الكون ؟
الاجابة عندكم ..
 
قرأت لحد الان 140 صفحة من كتاب علاء _العقل الكوني_ لكن اعتقد انه يتحدت عن شيء اخر وهو ان كل شيء بالوجود له عقل مثلا النباتات والبكتيريا والاشجار وغيرها كل شيء لديه عقل يميزه .
اما قصدي في السؤال عن الموضوع هو التحدث عن قوة تتحكم بالكون وهناك من ينعث هذه القوة بالعقل الكوني يعني عقل مدبر لهذا الكون.
لكن لحد الان لا يوجد اي رد من الاخوة عن الموضوع

المعذرة الاخ الفاضل لم أقرأ كتابي علاء الحلبي المعنون ب(العقل الكوني) ولذلك لا استطيع ان اجيبك من الكتاب او ما ذكر الكاتب عن العقل الكوني بشيء من التفصيل

شرحت لك من وجهة نظري

تستخدم هذه الكلمة كثيرا في داخل اروقة العلماء والدراسين لعلوم الفضاء والكون

وقد يقصد به (ان الكون نظام آلي ذكي ) في حد ذاته

او ان من وضعه

هو (عقل)

...

على كل

فهل سؤالك اخي هو ان الكون نظام ذكي وآلي في عمقه؟

ام ماهية من منحه هذه الذاتية والآلية؟
 
المقصود بالعقل الكوني ..
ليس هو عقل يدير الاشياء التي تحته ..
بل المقصود ..
الاتحاد بين جميع ارواح الاشكال الحية في المعمورة و لديها كيان مركزي منسجم الذي يرتب و ينظم ..
ونلاحظ هذا في الانسان ..
كيف تجتمع الخلايا المناعية و تنسق فيما بينها وبين اجزاء الجسم للتخلص من الفيروسات ؟
كيف تتم الافرازات و امداد الغداء بدون اي تذخل منك ؟
كلها تعود الى عقل مركزي ذاخلك وهو العقل الباطن وهو نفسه المكان الذي تحقق به المعجزات ..
واذا شبهنا الكون بأنسان ..سيكون كل الكواكب و المجرات و المخلوقات بمثابة الخلايا ..
اذن اين يقع ذلك العقل الذي يدير الكون ؟
كلا ليس له مكان ..
فكل خلية لها جزء من العقل ..وبأتحاد كل العقول انتجت تكتلا مركزا اسميناه ب العقل الباطني ..
وهذا الشيئ ينطبق على الكون ..
والكون ايضا ماهو مجرد خلية صغيرة في منظمة اعمق و اشمل ..
الى ان يصل الامر الى الكل العظيم او الوعي العظيم او الخالق..
لذلك نقول ان الخالق جزء منا و نحن جزء من الخالق ..
وماذا سيحدث لو ان خلية اصبحت متعارضة مع نظام الجسم ؟
ستصبح خلية سرطانية وبالتالي سيقضي عليها الجسم تلقائيا ..
اذن وماذا سيحدث لو عارض احدهم نظام الكون ؟
الاجابة عندكم ..

حسنا قلت الاخ الفاضل

لاني اردت ما يعنيه الاخ ؟ولذلك وضعت له ما يشبه التقديم البسيط لفكرة العقل ومستوياته لامساك الموضوع من أوله واستكمال النقاش

العقل الكوني
العقل الاسمى
العقل الكلي
العقل الاكبر
وما شابه

لكن ارفض ان تعني كلها نفس الشيء

فالعقل الاسمى ليس هو ذلك العقل المركزي (الذكاء المركزي) الذي تحدثت انت عنه

وأظنك فهمت ما اقصد

الامثلة البيولوجية التي ذكرتها فوق هي اوجه للذكاء والذاتية المحظة (المستويت البدائية الاولية للعقل)

البدائية بمعنى (ما يبتدأ به العقل)
والأولية (بمعنى ما يأتي اولا)

فعندما تحاول ان تصنع عقلا عليك ان تمر بصناعة الخوارزميات البسيطة فتبدأ بمستويات الذكاء التي تأتي بداية وأولا كضرورة من اجل تطوير ذلك العقل نحو مزيد من التعقيد والتعمق والمركزية والذاتية
 
ما كتبتينه هو صحيح ..
ولن اعارض هذا ..
ولكن عندما نلاحظ من هذا المنظور .."البدائية او الاولية او المركزية" سنظطر في الاخير الي تقسيم العقل الاننا نفكر به تفكيرا مجردا
ولكن من منظور اخر ..او منظوري على الاقل ..
"بحيث انتم تفكرون على ان الكون الي او ميكانكي وبالتالي وجود الية مركزية كالمخ في الكون "
انا اعتبره ذبذبي وموجي ..لذلك افكر به بهذه الطريقة ..
لا احب التعقيد في الامور و الاسهاب ..
ولكن ساشرح ببساطة على حسب ما فهمته و اختبرته
فالعقل بالنسبة لي هو محيط اشبه بشوربة من الذبذبات الطاقية و الابعاد
وبفعل ظاهرة "الرنين" و "التزامن" للاشياء ..
يستطيع التأثير في الاشياء الاصغر و الاكبر بشكل شامل وفي نفس الوقت
الان الشوربة الطاقية للاشياء بخلاف الاشكال المادية فهي متجانسة .
لذلك نسميه بالعقل الكوني او الاسمى الانه وجود يتخلل في كل شيئ و يصتبغ بكل الصفات و المعاني.
 
المقصود بالعقل الكوني ..
ليس هو عقل يدير الاشياء التي تحته ..
بل المقصود ..
الاتحاد بين جميع ارواح الاشكال الحية في المعمورة و لديها كيان مركزي منسجم الذي يرتب و ينظم ..
ونلاحظ هذا في الانسان ..
كيف تجتمع الخلايا المناعية و تنسق فيما بينها وبين اجزاء الجسم للتخلص من الفيروسات ؟
كيف تتم الافرازات و امداد الغداء بدون اي تذخل منك ؟
كلها تعود الى عقل مركزي ذاخلك وهو العقل الباطن وهو نفسه المكان الذي تحقق به المعجزات ..
واذا شبهنا الكون بأنسان ..سيكون كل الكواكب و المجرات و المخلوقات بمثابة الخلايا ..
اذن اين يقع ذلك العقل الذي يدير الكون ؟
كلا ليس له مكان ..
فكل خلية لها جزء من العقل ..وبأتحاد كل العقول انتجت تكتلا مركزا اسميناه ب العقل الباطني ..
وهذا الشيئ ينطبق على الكون ..
والكون ايضا ماهو مجرد خلية صغيرة في منظمة اعمق و اشمل ..
الى ان يصل الامر الى الكل العظيم او الوعي العظيم او الخالق..
لذلك نقول ان الخالق جزء منا و نحن جزء من الخالق ..
وماذا سيحدث لو ان خلية اصبحت متعارضة مع نظام الجسم ؟
ستصبح خلية سرطانية وبالتالي سيقضي عليها الجسم تلقائيا ..
اذن وماذا سيحدث لو عارض احدهم نظام الكون ؟
الاجابة عندكم ..

1-(المقصود بالعقل الكوني ليس هو عقل يدي رالاشياء من تحته) ذلك العقل الاسمى
2-انت تتحدث عن (مركزية) العقل
3-هذا المركز الذي تتحدث عنه ليس عقل اخي الفاضل
4-ماتتحدث عنه ليس عقل وانما آلية ذكية مركزية وليس عقل (كياني) وقد اعطيت امثلة كالجهاز المناعي
5-تتحدث انت عن مركز اداري للكون
6-بالضرورة يكون هذا الذكاء الاداري المركزي باطن بسبب افتراشه لكامل المصفوفة وتوزعه خلالها في نفس الوقت فهو باطن بسبب علوه واحاطته ومثال ذلك مثالك عن الكون
كعدم قدرة البيكسل الواحدة على ادراك كامل الصورة الفنية على اللوحة بشكلها الكلي وأظنك فهمت تماما ما اقصد.
 
المعذرة الاخ الفاضل لم أقرأ كتابي علاء الحلبي المعنون ب(العقل الكوني) ولذلك لا استطيع ان اجيبك من الكتاب او ما ذكر الكاتب عن العقل الكوني بشيء من التفصيل

شرحت لك من وجهة نظري

تستخدم هذه الكلمة كثيرا في داخل اروقة العلماء والدراسين لعلوم الفضاء والكون

وقد يقصد به (ان الكون نظام آلي ذكي ) في حد ذاته

او ان من وضعه

هو (عقل)

...

على كل

فهل سؤالك اخي هو ان الكون نظام ذكي وآلي في عمقه؟

ام ماهية من منحه هذه الذاتية والآلية؟

نعم يا اخ انس امر الكتاب لأني ادرجت اسمه في الموضوع قبل ان أقرأه لكن تبين لي انه بعيد عن الفكرة التي اردت مناقشتها.
الفكرة هي هل هناك عقل كوني يدير الكون غير الإله وهو تحت إمرة الإله نفسه أم أن العقل الكوني الذي نسمع به هو الإله نفسه .
كنت قرأت موضوع مشابه في موقع الفا وقد ذكر شخص ان العقل الكوني هو نور الاله وهو كيان منفصل عنه وان الله يدعونا لنهتدي لهذا النور .
والسؤال هو هل خلق الاله كيان عقلي اسمى وذكي وقد ولاه مهمة الخلق والتحكم في الكون ام ان الاله هو المدير الرئيسي لكل مانراه.
 
  • لايك
التفاعلات: Mars
1-(المقصود بالعقل الكوني ليس هو عقل يدي رالاشياء من تحته) ذلك العقل الاسمى
2-انت تتحدث عن (مركزية) العقل
3-هذا المركز الذي تتحدث عنه ليس عقل اخي الفاضل
4-ماتتحدث عنه ليس عقل وانما آلية ذكية مركزية وليس عقل (كياني) وقد اعطيت امثلة كالجهاز المناعي
5-تتحدث انت عن مركز اداري للكون
6-بالضرورة يكون هذا الذكاء الاداري المركزي باطن بسبب افتراشه لكامل المصفوفة وتوزعه خلالها في نفس الوقت فهو باطن بسبب علوه واحاطته ومثال ذلك مثالك عن الكون
كعدم قدرة البيكسل الواحدة على ادراك كامل الصورة الفنية على اللوحة بشكلها الكلي وأظنك فهمت تماما ما اقصد.

نعم يا اخ انس امر الكتاب لأني ادرجت اسمه في الموضوع قبل ان أقرأه لكن تبين لي انه بعيد عن الفكرة التي اردت مناقشتها.
الفكرة هي هل هناك عقل كوني يدير الكون غير الإله وهو تحت إمرة الإله نفسه أم أن العقل الكوني الذي نسمع به هو الإله نفسه .
كنت قرأت موضوع مشابه في موقع الفا وقد ذكر شخص ان العقل الكوني هو نور الاله وهو كيان منفصل عنه وان الله يدعونا لنهتدي لهذا النور .
والسؤال هو هل خلق الاله كيان عقلي اسمى وذكي وقد ولاه مهمة الخلق والتحكم في الكون ام ان الاله هو المدير الرئيسي لكل مانراه.
يمكنك اعتبار ان الكون بشكله المادي هو جسد
والعقل الكوني هو العقل الباطن ..
والاله هو الروح الكون او وعيه
 
1-(المقصود بالعقل الكوني ليس هو عقل يدي رالاشياء من تحته) ذلك العقل الاسمى
2-انت تتحدث عن (مركزية) العقل
3-هذا المركز الذي تتحدث عنه ليس عقل اخي الفاضل
4-ماتتحدث عنه ليس عقل وانما آلية ذكية مركزية وليس عقل (كياني) وقد اعطيت امثلة كالجهاز المناعي
5-تتحدث انت عن مركز اداري للكون
6-بالضرورة يكون هذا الذكاء الاداري المركزي باطن بسبب افتراشه لكامل المصفوفة وتوزعه خلالها في نفس الوقت فهو باطن بسبب علوه واحاطته ومثال ذلك مثالك عن الكون
كعدم قدرة البيكسل الواحدة على ادراك كامل الصورة الفنية على اللوحة بشكلها الكلي وأظنك فهمت تماما ما اقصد.
هناك مقولة قديمة جدا و ذكرت في الماثر الغنوصية تقول ..
ان الانسان كون صغير
و الكون انسان اكبر
لذلك قومي باسقاط العقل الباطني و الروح و النظام الخاص بالانسان على الكون
 
ما كتبتينه هو صحيح ..
ولن اعارض هذا ..
ولكن عندما نلاحظ من هذا المنظور .."البدائية او الاولية او المركزية" سنظطر في الاخير الي تقسيم العقل الاننا نفكر به تفكيرا مجردا
ولكن من منظور اخر ..او منظوري على الاقل ..
"بحيث انتم تفكرون على ان الكون الي او ميكانكي وبالتالي وجود الية مركزية كالمخ في الكون "
انا اعتبره ذبذبي وموجي ..لذلك افكر به بهذه الطريقة ..
لا احب التعقيد في الامور و الاسهاب ..
ولكن ساشرح ببساطة على حسب ما فهمته و اختبرته
فالعقل بالنسبة لي هو محيط اشبه بشوربة من الذبذبات الطاقية و الابعاد
وبفعل ظاهرة "الرنين" و "التزامن" للاشياء ..
يستطيع التأثير في الاشياء الاصغر و الاكبر بشكل شامل وفي نفس الوقت
الان الشوربة الطاقية للاشياء بخلاف الاشكال المادية فهي متجانسة .
لذلك نسميه بالعقل الكوني او الاسمى الانه وجود يتخلل في كل شيئ و يصتبغ بكل الصفات و المعاني.


بالعكس ومن قال ان الآلية المحظة تنفي ان تكون ذبذات وبحر طاقي؟

على العكس تماما

انا اتحدث عن الآلية بغض النظر

حتى بحر الطاقة او ما دعوته ب(الذبذات والموجات)

الآلية في صورتها المادية يعني ان الشيء يرجع الى خوارزميات يعتمد عليها للتنسيق اثناء ردات فعله وقرارته كمثال عن الجهاز المناعي

الشيء المادي كذكاء بحت فلنقل الة تعتد في ذكائها على اسطر برمجة تستند اليها

لكنك تتحدث الان عن تلك المستويات المعقدة من العقل في قولك (العقل بالنسبة لي هو سوربة من الذبذبات) واجزم انك تقصد العقل الانساني وما شابهه

ذلك الرنين والتزامن الطاقي الذي ذكرته هو نوع من

المصفوفة ايضا

فأين النظام الباطن الذي يخبر تلك الذبذبات كيف تنبثق وعلى اي اساس؟

واحكامها وتزامنها وتناسقها وعدم عبثيتها واستنادها الى معطيات هندسية معينة لا تحيد عنها يعلله خضوعها لمصفوفة باطنية تمسك كل النظام الطاقي في الكون
 
  • لايك
التفاعلات: chie
يمكنك اعتبار ان الكون بشكله المادي هو جسد
والعقل الكوني هو العقل الباطن ..
والاله هو الروح الكون او وعيه

جميل هذا الوصف وهو مقارب للآية الله نور السماوات والأرض
 
  • لايك
التفاعلات: chie
نعم يا اخ انس امر الكتاب لأني ادرجت اسمه في الموضوع قبل ان أقرأه لكن تبين لي انه بعيد عن الفكرة التي اردت مناقشتها.
الفكرة هي هل هناك عقل كوني يدير الكون غير الإله وهو تحت إمرة الإله نفسه أم أن العقل الكوني الذي نسمع به هو الإله نفسه .
كنت قرأت موضوع مشابه في موقع الفا وقد ذكر شخص ان العقل الكوني هو نور الاله وهو كيان منفصل عنه وان الله يدعونا لنهتدي لهذا النور .
والسؤال هو هل خلق الاله كيان عقلي اسمى وذكي وقد ولاه مهمة الخلق والتحكم في الكون ام ان الاله هو المدير الرئيسي لكل مانراه.
تماما
أصبت
 
تماما
أصبت
يمكنك اعتبار ان الكون بشكله المادي هو جسد
والعقل الكوني هو العقل الباطن ..
والاله هو الروح الكون او وعيه

لحد الآن لم نجد جوابا شافيا .
هل هناك خالق واحد متحكم بالكون بنفسه
أم أنه خلق مديرا لهذا الكون وأعطاه صلاحيات كبيرة مثل الخلق .
هل عندما سنموت سنلاقي هذا المدير وقد يفاجئنا بأن هناك من هو أعلى منه ؟
أسئلة خطيرة صح ههه
 
  • لايك
التفاعلات: Mars
يمكنك اعتبار ان الكون بشكله المادي هو جسد
والعقل الكوني هو العقل الباطن ..
والاله هو الروح الكون او وعيه

فهمت فكرتك جيدا

كل شيء في الوجود من وراءه (نواة ادارية) تفوم على ادارة كامل المصفوفة , او كما قال الاخ رشيد (له عقل) او كما اسميته انت (المركزية) و(العقل الباطن

واما ع(الاله هو الروح والوعي)

فماهي الروح أولا؟
وماهو
الوعي ثانيا؟

حتى يمكنك انت بذاتك الاحاطة بما تقدمت به في العبارة الاخيرة
 
نعم يا اخ انس امر الكتاب لأني ادرجت اسمه في الموضوع قبل ان أقرأه لكن تبين لي انه بعيد عن الفكرة التي اردت مناقشتها.
الفكرة هي هل هناك عقل كوني يدير الكون غير الإله وهو تحت إمرة الإله نفسه أم أن العقل الكوني الذي نسمع به هو الإله نفسه .
كنت قرأت موضوع مشابه في موقع الفا وقد ذكر شخص ان العقل الكوني هو نور الاله وهو كيان منفصل عنه وان الله يدعونا لنهتدي لهذا النور .
والسؤال هو هل خلق الاله كيان عقلي اسمى وذكي وقد ولاه مهمة الخلق والتحكم في الكون ام ان الاله هو المدير الرئيسي لكل مانراه.
ولذلك كنت أسألك
اهو
آلية محظة (اوتوماتيكية) وضعها الله
ام
كيان مدرك يقوم على الادارة خلقه الله
ام انك تعتقد بعدم وجود آلية ونظام كلي يمسك كامل المصفوفة وذكاء خارق باطني؟
 
فهمت فكرتك جيدا

كل شيء في الوجود من وراءه (نواة ادارية) تفوم على ادارة كامل المصفوفة , او كما قال الاخ رشيد (له عقل) او كما اسميته انت (المركزية) و(العقل الباطن

واما ع(الاله هو الروح والوعي)

فماهي الروح أولا؟
وماهو
الوعي ثانيا؟

حتى يمكنك انت بذاتك الاحاطة بما تقدمت به في العبارة الاخيرة

اعتقد ان الاخ chie قصد ان يقول أن الإله هو روح الكون مثل قوله تعالى الله نور السماوات والأرض .
لكن كما نعلم فالاله ليس هو الروح لأن الروح مخلوق من مخلوقات الله.
فعندما يقول الله نفخت فيه من روحي فهذا مثل ان تقول انت ولله المثل الاعلى قرأت من كتابي فهل الكتاب جزء مني؟ لا طبعا
وهذا ايضا بالنسبة للروح فهي ملك للإله وليست جزء منه
 
  • لايك
التفاعلات: Mars

أداب الحوار

المرجو التحلي بأداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، بحال مضايقة إستخدم زر الإبلاغ وسنتخذ الإجراء المناسب، يمكنك الإطلاع على [ قوانين وسياسة الموقع ] و [ ماهو سايكوجين ]

الأعضاء الذين قرؤوا هذا الموضوع [ 12 ]

أعلى