هناك عدد محدود للقراءات المسموح بها للزوار

[2] هو عدد القراءات المتبقية

الاسخاتولوجيا

المشاركات
333
مستوى التفاعل
1,044
الإسخاتولوجيا أو علم الأخرويات أو علم آخر الزمان(Εσχατολογία : دراسة الأخرويات) هي جزء من اللاهوت والفلسفة يهتم بما يعتقد أنه الأحداث الأخيرة قبل نهاية العالم. في عدة ديانات تشير الإسخاتولوجيا إلى عدة أحداث مستقبلية متوقعة في النصوص المقدسة أو الفلكلور. وتشمل مواضيع متعلقة مثل المسيا أو العصر المسياني واليوم الأخير. ترتبط الإسخاتولوجيا والأبوكاليبس بنهاية عنيفة للعالم، وترىالإسخاتولوجيا المسيحية واليهودية نهاية الزمن كتكميل الله لخلق العالم.

جرت محاولات لتفسير التعليم الاسخاتولوجى في الكتاب المقدس تفسيرًا رمزيًا، أو تحويل هذا التعليم إلى المعنى الشخصي الذي يخص الإنسان في ذاته، ولكن ليس كتعليم يختص بنهاية العالم المادي
في اللاهوت المسيحي، الإسخاتولوجيا المسيحية هي دراسة المعتقدات الدينية المتعلقة بكل الأحداث المستقبلية والأخيرة، بالإضافة إلى الهدف النهائي للعالم، والإنسان، والكنيسة بينما تشير الإسخاتولوجيا إلى عقيدة تمثل تاريخ الأبحاث في مفهوم مصير كل الأشياء، فإنها تشير في نطاق مسيحي إلى أهداف الله المتنبأة في الكتاب المقدس.


ابوكاليبس (يونانية Ἀποκάλυψις : رفع الغطاء) هي عبارة تدل على إعطاء أشخاص مختارين أشياء خفية لمعظم البشر؛ المصطلح الدارج لها عند العرب هو "كشف الحجاب وتدل الكلمة اليوم عادة على نهاية العالم وهي اختصار عبارة تعني كشف نهاية العصر.


الماشيح أو المسيا (بالعبرية: המשיח) (ومعناها المسيح) ، في الإيمان اليهودي هو إنسان مثالي من نسل الملكداود (النبي داود في الإسلام) يباشر بنهاية التاريخ ويخلص الشعب اليهودي من ويلاته. والأحداث المتوقعة عند وصول الماشيح حسب الإيمان اليهودي تشابه أحداث يوم القيامة في الإسلام والمسيحية، وتتشابه النبوأت التي يعتقد بتحققهآ ليهود مع بعض الأحداث المتوقع حصولها بحقبة المهدي في الإسلام وكذلك بعض صفاته في أنه الشخص المثالي الذي يترقبه العالم بأسره.

انتظار مجيئ الماشيح هو أحد مبادئ الإيمان اليهودي حسب "قائمة المبادئ الثلاثة عشر" التي ألفها موسى بن ميمون، من كبارالحاخامين اليهود في العصور الوسطى

علم الأخرويات الإسلامية هي فرع من العقيدة الإسلامية تتعلق بنهاية التاريخ، ويسمى عند المسلمين بيوم القيامة، يوم الدين ويوم الحساب، حيث انتهاء الحياة، متبوعة بالبعث والحساب عند الله . وقت حدوث القيامة غير محدد، لكن حسب النبوأت، هناك علامات الساعة الصغرى وعلامات الساعة الكبرى التي تنبّئ بقرب حدوثها. وتذكر عدة آيات منالقرآن الكريم بعض تفاصيل يوم الحساب.
تعتبر الأحاديث النبوية أكثر تحديدا من القرآن الكريم، وتصف 12 علامة كبرى للقيامة. وفي اليوم الآخر تحدث "فوضى" وخراب عظيم على الأرض كما السماء. تتمحور بعض الأحداث الكبرى حول شخصيتي عيسى بن مريم والمهدي المنتظر. يؤسس المهدي حكما في المدينة المنورة يدوم 7 سنوات يدومها العدل والطريق القويم، فيما ينزل عيسى بن مريم من الجنةويحارب المسيح الدجال. وستحرر هاتان الشخصيتان الإسلام من التطرف والضعف. وسيلي الحدثان سنوات يعيش فيهما الناس حسب القيم الإسلامية

ومثل الديانات الإبراهيمية الأخرى، فإن الإسلام يحرص على تلقين وجود البعث بعد الموت، متبوعا بحساب نهائي وفصل أبدي بين المؤمن والفاسق. أما الأدب الإسلامي الأخروي فيصف معركة هرمجدون المعروفة باسم الملحمة الكبرى (الغيبة فيالإسلام الشيعي)
 
برايي ان الكثير من العقائد الرسمية في الإسلام واليهودية والمسيحية هي عقائد غير واقعية ولا حقيقية ...
فاليوم الآخر حسب مذهبي هو يوم كمال العالم ، والساعة واليوم الآخر ويوم القيامة ويوم الدين هي عبارات ذات معاني متنوعة ومختلفة نوعاً ما ...
والمسيح لن ياتي من اجل بني إسرائيل ولا بني إسماعيل ... هناك أهداف اخرى أكثر رقياً تليق بجلالة مجيئه ...
 
برايي ان الكثير من العقائد الرسمية في الإسلام واليهودية والمسيحية هي عقائد غير واقعية ولا حقيقية ...
فاليوم الآخر حسب مذهبي هو يوم كمال العالم ، والساعة واليوم الآخر ويوم القيامة ويوم الدين هي عبارات ذات معاني متنوعة ومختلفة نوعاً ما ...
والمسيح لن ياتي من اجل بني إسرائيل ولا بني إسماعيل ... هناك أهداف اخرى أكثر رقياً تليق بجلالة مجيئه ...

هنال قواسم مشتركة بين تلك العقائد من المهم دراستها بعيدا عن التعصب الاعمى ، و اتفق معك ان الهدف من مجيء المسيح هدف راق و علي وهو الحقيقة
 

أداب الحوار

المرجو التحلي بأداب الحوار وعدم الإنجرار خلف المشاحنات، بحال كانت هناك مضايقة إستخدم زر الإبلاغ وسنتخذ الإجراء المناسب، يمكنك الإطلاع على [ قوانين وسياسة الموقع ] و [ ماهو سايكوجين ]
أعلى